لماذا يتم إعداد التقارير وكيفية إعدادها

ترفع وزارة الخارجية هذا التقرير السنوي الى الكونغرس امتثالاً للقسم 102(b) من قانون الحرية الدينية الدولية لعام 1998 (P.L.105-292)، بصيغته المعدلة.  ويغطي هذا التقرير الفترة ما بين 1 يناير/كانون الثاني و31 ديسمبر/ كانون الأول 2022.

تُعِد السفارات الأمريكية المسودات الأولية للتقارير القطرية بناء على معلومات من مسؤولين حكوميين، وجماعات دينية، ومنظمات غير حكومية، وصحفيين، ومراقبي حقوق الإنسان، وأكاديميين، وإعلاميين، وغيرهم. ويتعاون مكتب الحرية الدينية الدولية، ومقره واشنطن، في جمع وتحليل المعلومات الإضافية، بالاعتماد على مشاوراته مع المسؤولين الحكوميين الأجانب، والجماعات الدينية المحلية والأجنبية، والمنظمات غير الحكومية المحلية والأجنبية، والمنظمات متعددة الأطراف وغيرها من المنظمات الدولية والإقليمية، والصحفيين، والخبراء الأكاديميين، وقادة المجتمع، وغير ذلك من المؤسسات الحكومية الأمريكية ذات الصلة.


إن المبدأ الموجه لوزارة الخارجية الأمريكية هو ضمان تقديم كافة المعلومات ذات الصلة بشكل موضوعي وكامل ومنصف قدر الإمكان. غير أن الدوافع ودقة المصادر تختلف، ووزارة الخارجية الأمريكية ليست في وضع يسمح لها بالتحقق بشكل مستقل من جميع المعلومات الواردة في التقاريروتستخدم التقارير، قدر المستطاع، مصادر متعددة لتعزيز الشمول وتقليل احتمالات التحيزإن وجهات نظر أي مصدر معين ليست بالضرورة وجهات نظر حكومة الولايات المتحدة. ولقد تم تصميم التقرير لتسليط الضوء على أمثلة للإجراءات الحكومية والمجتمعية التي تُجسد القضايا التي يتم الإبلاغ عنها في كل بلد وتوضحهاويجب ألا يُفسّر تضمين حالة معينة أو حذفها باعتباره مؤشرا على أن حالة معينة تحظى بأهمية أكبر أو أقل بالنسبة لحكومة الولايات المتحدة، أو أن حالة ما هي المثال الوحيد المتوفرولكن الهدف هو تسليط الضوء على طبيعة ونطاق وشدة الاجراءات التي تؤثر على الحرية الدينية من خلال


شكر وتقدير

يعكس هذا التقرير جهود المئات من الأشخاص في وزارة الخارجية والبعثات الأمريكية في الخارج. ونحن نشكر الموظفين المتفانين في سفاراتنا وقنصلياتنا على رصدهم للحرية الدينية وتشجيعهم لها، وعلى تسجيلهم لوضع حرية الدين أو المعتقد بالتفصيل في شتى أنحاء العالم. فالعديد منهم ذهب إلى أبعد مدى في ظل ظروف صعبة للحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير.

لقد تم إعداد التقارير تحت اشراف السفير المتجوّل المعني بالحرية الدينية الدولية رشاد حسين، وبتوجيه من مدير مكتب الحرية الدينية الدولية دانيل أل. نادل، ونائبا المدير ماريا ميرسر وكارسون ريليتس روكر.

تضم هيئة تحرير تقرير الحرية الدينية الدولية:

منسق التقارير/ رئيس التحرير: جوناثان بيميس

المحررون: سينثيا إتش. أكويته، وسي. بات ألسوب، وفيكتوريا ألفارادو، ومايكل أردوفينو، وبريان باتشمان، وروبرت دبليو. بوهمي، ومارك كارلسون، وجينيفر ديلارد، وليزا بي. غريغوري، وديفيد إي. هينيفين، وجيمس إيه. مكفيري، وكارول رودلي، ومارجوت سوليفان، وفيسنتي فالي، وديفيد وين.

موظفو مكتب الحرية الدينية الدولية: جيمس ألكسندر، وكارتر ألين، وروري إي. أندرسون، وندا أنصاري، وفردوس بغا، وضحى بيك، وآرون بروس، وكاتي بيرنز، وكريستين ماري كارلسون، وأتلي تشيت، وجون كرافن، وديلان ديجز، وسيرينا دوان، ومايكل جي دوزلر، ولوك فالكون ساب، وماري جوندرسون، وكاساندرا هاريس، ورازي هاشمي، وكاسي اف. هنريكيز، وأليكس هوغي، وسارة كرش، وويتي لاندير، وإميلي ليبروك، وأناليسا لين، ودارين ماكنيلي، وليزلي مورمان، وتينا إل. مافورد، وجويسيلين نارايان، وجيف أونيل، ودوغلاس بادجيت، وكيم روي، وفيليكس سالازار جونيور، وراتشيل سوير، وسيث شلايشر، وروبن شولمان، وسارة شبير، وأنجيل شارما، وناثان واينينغر، وجوانا وولفسبيرغ، وبروك سي. دي يونغ.

كبير المحررين الفنيين: جانين كزارنيكي

المنسق الفني: جيفري بالتشر

شكر خاص لسيلين كو، وويندل أولبرايت، وفيكتور هوسر، ومارغريت جيه. برايد على مشورتهم ومساعدتهم في التقرير.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future