وزارة الخارجية الأمريكية
وزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن
بيان صحفي
1 حزيران/يونيو، 2022

لأكثر من 50 عاماً، تجتمع الشعوب في جميع أنحاء العالم للاحتفال بشهر الفخر، وذلك عندما ندرك التنوع الجميل لأفراد مجتمعات الميم عين (LGBTQI+) مع الإقرار بأن حركة تعزيز حقوق الإنسان لأفراد مجتمع الميم عين كانت قصة في النضال والتقدم. يحيي شهر الفخر ذكرى انتفاضة ستونوال (Stonewall)، وهو يوم مصيري في سنة 1969 عندما قاوم أفراد من مجتمع الميم عين سوء معاملة الشرطة والتمييز ضدهم. وأدى عملهم الاحتجاجي إلى ولادة حركة حقوق الإنسان. وساعدت هذه الحركة في الختام على تأمين اعتراف أكبر بحقوق الإنسان لأفراد مجتمع الميم عين وكذلك عززت الديمقراطية الأمريكية نفسها. تصبح البلدان أقوى عندما يتم الاعتراف بجميع أفراد الشعب، بغض النظر عن الميول الجنسية أو الهوية الجنسية أو التعبير أو الخصائص الجنسية، كأعضاء أحرار ومتساوون في مجتمعهم.

من أهم قضايا حقوق الإنسان في عصرنا هي طريقة معاملة الأشخاص من أفراد مجتمع الميم عين في جميع أنحاء العالم. إذ تستمر مجتمعات الميم عين في العيش تحت نير العنف والتمييز غير المقبول. كما إن أولئك الذين يسعون إلى تعزيز حقوق أفراد مجتمع الميم عين وحمايتها معرضون على نحو خاص للهجوم. ويتم في العديد من البلدان اليوم تقييد الحصول على معلومات تتعلق بقضايا مجتمع الميم عين ويتم فرض رقابة على تمثيل قضايا مجتمع الميم عين. كما تقوم الحكومات في العديد من الأحيان بحظر احتفالات الفخر نفسها أو يقوم أفراد تحفزهم الكراهية بتعطيلها بعنف.

تعمل وزارة الخارجية على النهوض بحقوق الإنسان لأفراد مجتمع الميم عين بما يتماشى مع مذكرة الرئيس بايدن بشأن تعزيز حقوق الإنسان لأفراد مجتمع الميم عين في جميع أنحاء العالم. وقامت وزارة الخارجية بتحديث سياسات طلب جواز السفر الأمريكية للسماح بالشهادة الذاتية للنوع الجنسي وعرضت خيار حرف “X” للنوع. كما أصدرنا تقارير حقوق الإنسان السنوية التي تضمنت تغطية قوية لانتهاكات حقوق الإنسان ضد أفراد مجتمع الميم عين. كما راقبنا إجراءات المحكمة عندما يتم اعتقال أفراد من مجتمع الميم عين دون وجه حق. وأكدنا مجددا أن أفراد مجتمع الميم عين وعوائلهم يستحقون المساواة الكاملة وكذلك ساندنا المدافعين عن المساواة في الزواج. كما تحدثنا عندما وقع من مجتمع الميم عين ضحايا لجرائم الكراهية. وقد احتفلنا بإنجاز بارز: هو تجاوز صندوق المساواة العالمي عتبة إنفاق أكثر من 100 مليون دولار في أكثر من 100 دولة لدعم حركة حقوق الإنسان لأفراد مجتمع الميم عين على الخطوط الأمامية. ونجري كل هذا العمل ونحن مدركين أن لدى الأمريكيين الكثير من العمل الذي يتعين عليهم القيام به لضمان المساواة والكرامة لأفراد مجتمع الميم عين في الولايات المتحدة.

إن وزارة الخارجية الأمريكية ومع الاحتفال بشهر الفخر تجدد التزامها بحماية وتعزيز حقوق الإنسان لأفراد مجتمع الميم عين في جميع أنحاء العالم.


يمكنك الاطلاع على المحتوى الأصلي من خلال الرابط أدناه : https://www.state.gov/commemorating-pride-month/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الإنجليزي الأصلي هو النص الرسمي

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future