وزارة الخارجية الأمريكية
بيان لوزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن
24 أيار/مايو 2023

تواصل الولايات المتحدة دعم الصومال وشركائنا الآخرين في شرق أفريقيا في جهودهم الرامية إلى تعطيل عمليات حركة الشباب، وتبقى مواجهة أحد أخطر التنظيمات التابعة لتنظيم القاعدة والذي تسبب بمقتل الآلاف، بما فيهم مواطنين أمريكيين، في الصومال ومختلف أنحاء شرق أفريقيا، أولوية مشتركة بيننا وبين الحكومة الصومالية.

تدرج وزارة الخارجية اليوم خمسة من قادة حركة الشباب على لائحة الإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة:

        •   ماكساميد سيدو (Maxamed Siidow) أمير تمويل وقائد في الجناح العسكري التابع لحركة الشباب والمعروف بـ”الجبهة”. يشرف سيدو على عمليات فرض الضرائب غير المشروعة في منطقة أليو بارو في شبيلي السفلى في الصومال، كما تولى قيادة مقاتلي الحركة في الهجمات وشارك في عمليات التخطيط للهجمات باستخدام العبوات الناسفة.

        •   كالي ياري (Cali Yare) أمير تمويل يشرف على عمليات فرض الضرائب غير المشروعة في منطقة بلاد أمين في شبيلي السفلى. ياري مسؤول عن تجميع كافة الضرائب الدينية وغير المشروعة التي يتم جمعها من المدنيين وشيوخ العشائر، وقد تولى توجيه الهجوم بعبوة ناسفة على القوات المسلحة الصومالية في بلدة كالاغاد في شبيلي السفلى يوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 وأعلن مسؤوليته عنها.

        •   ماكساميد داوود غابان (Maxamed Dauud Gabaane) أمير تمويل مسؤول عن كافة عمليات تمويل الحركة في منطقة ونلوين وبلاد أمين في شبيلي السفلى. تولى غابان أيضا قيادة جناح الاستخبارات التابع للحركة والمعروف بـ”الأمنيات” في منطقة ونلوين. يشغل غابان أيضا شبكة واسعة النطاق للإنذار المبكر والمخبرين تجمع المعلومات بشكل منتظم عن قوات التحالف والصوماليين العاملين في مطار باليدوغل العسكري.

        •   سليمان كبدي داوود (Suleiman Cabdi Daoud) أمير تمويل ووال (مفوض) لمنطقة بلاد أمين، ويشرف على عمليات فرض الضرائب غير المشروعة في شبيلي السفلى وهو مسؤول عن جمع الضرائب الدينية من القرويين. يساعد داوود أيضا في الإشراف على “محكمة” الحركة التي تخزن الغرامات التي يتم جمعها من المدنيين في المنطقة، وسبق له أن عمل كمسؤول في جهاز “الأمنيات”.

        •   محمد عمر محمد (Mohamed Omar Mohamed) هو “والي” حركة الشباب في منطقة دينسور في محافظة باي في الصومال، وكان مسؤولا عن سلسلة من الهجمات التي استهدفت مدنيين. كان محمد في السابق واليا ومسؤولا في جهاز “الجبهة” في منطقة بيردالي في محافظة باي.

بالإضافة إلى ذلك، تقوم وزارة الخزانة بإدراج 15 من الميسرين والنشطاء في حركة الشباب وأربعة مهربي فحم وسبع من الشركات المرتبطة بهم. وتعكس عمليات الإدراج هذه مجتمعة أولويات الولايات المتحدة الخاصة بمكافحة الإرهاب في الصومال ودعم العلاقة الديناميكية التي تربطنا بالحكومة الصومالية لمواجهة التهديدات الإرهابية التي تعرض السكان للخطر وتقوض المجتمعات في البلاد.

يتم نتيجة لهذه الإجراءات تجميد كافة الممتلكات والمصالح في الممتلكات الخاصة بالمدرجين اليوم والخاضعة للولايات القضائية الأمريكية، ويحظر على المواطنين الأمريكيين الدخول في أي عمليات معهم بشكل عام.

قامت وزارة الخزانة بعمليات الإدراج اليوم بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة والأمر التنفيذي رقم 13536 بصيغته المعدلة. الرجاء الاطلاع على هذه الصفحة للمزيد من المعلومات عن عمليات الإدراج التي قامت بها وزارة الخزانة.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/terrorist-designation-of-al-shabaab-leaders-2/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future