وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
20 أيلول/سبتمبر 2022
بيان صحفي

نحن قادة حكومات إسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي وكولومبيا وألمانيا وإندونيسيا ونيجيريا، وبعد أن اجتمعنا بتاريخ 20 أيلول/سبتمبر 2022، نؤكد على التزامنا بالعمل بصورة ملحة وعلى نطاق واسع ومشترك للاستجابة إلى احتياجات الأمن الغذائي والتغذية الملحة لمئات الملايين من الناس في مختلف أنحاء العالم.

تقف أنظمة الغذاء والأمن الغذائي العالمي عند نقطة حرجة، فقد أدت الآثار المعقدة للوباء العالمي والضغوط المتزايدة بفعل أزمة المناخ وارتفاع أسعار الطاقة والأسمدة والصراعات التي طال أمدها، بما في ذلك الغزو الروسي الأخير لأوكرانيا، إلى تعطيل سلاسل الإنتاج والإمداد وزيادة انعدام الأمن الغذائي العالمي بشكل كبير، وبخاصة بالنسبة إلى الفئات الأكثر ضعفا.

لا يسعنا التغلب على انعدام الأمن الغذائي العالمي إلا بالعمل معا لإقامة شراكات مبتكرة ضمن المجتمع الدولي، بما في ذلك مع المؤسسات المالية الدولية وغيرها من أصحاب المصلحة الرئيسيين. ونحن نلتزم بتعزيز مبادرات الشراكة والتعاون الدولي بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية ودون الإقليمية ومنظمات المجتمع المدني. وكانت أكثر من مئة دولة عضو في الأمم المتحدة قد أيدت خارطة الطريق من أجل الأمن الغذائي العالمي – نداء إلى العمل حتى تاريخ 20 أيلول/سبتمبر 2022.

نشدد على ضرورة العمل بصورة ملحة دائمة وبشكل منسق لتحقيق أهداف قمة الأنظمة الغذائية للعام 2021 ولتلبية الاحتياجات الإنسانية الفورية وبناء نظم زراعية وغذائية أكثر مرونة، وذلك بالإضافة إلى خطوط العمل المحددة السبعة التالية:

1. تقديم تبرعات مالية إضافية جديدة للمنظمات الإنسانية الرئيسية للسماح بزيادة المساعدات الإنسانية الفورية المنقذة للحياة حيثما أمكن.

2. تقديم تبرعات عينية والتكاليف الضرورية ذات الصلة إلى المنظمات الإنسانية الرئيسية حيثما أمكن وبحسب الحاجة، وذلك لنقل السلع الغذائية وتسليمها على أساس الاحتياجات المقدرة من قبل حكومات البلدان المتضررة أو المنظمات الإنسانية.

3. الإبقاء على أسواق الغذاء والأسمدة والزراعة مفتوحة وتجنب الإجراءات التقييدية غير المبررة، مثل حظر تصدير الأغذية والأسمدة، إذ أنها تزيد من تقلبات السوق وتهدد الأمن الغذائي والتغذية على نطاق عالمي.

4. دعم زيادة إنتاج الأسمدة حيثما أمكن وبحسب الحاجة، وذلك لتعويض النقص وتسريع ابتكارات الأسمدة وتوسيع نطاقها ودعم تسويقها والترويج لأساليب تعظيم كفاءة الأسمدة.

5. تسريع الجهود الرامية لدعم الزراعة المستدامة والنظم الغذائية من خلال تعزيز الإنتاجية الزراعية، ولا سيما في أكثر البلدان تضررا، وذلك بغرض بناء قدرتها على الصمود ودعم الإنتاج المحلي، بما في ذلك من خلال الجهود الرامية إلى دعم انتقال الطاقة بشكل عادل ومنصف بحسب الاقتضاء لجعل هذه البلدان أكثر مرونة وإتاحة الطاقة للمنتجين من كافة الأحجام، بما في ذلك صغار المزارعين.

6. زيادة الاستثمارات في مجال البحث والتكنولوجيا لتطوير الابتكارات الزراعية القائمة على العلم والمقاومة للمناخ وتنفيذها، بما في ذلك البذور التي تساهم في بناء قطاعات زراعية وأنظمة غذائية مستدامة ومرنة.

7. مراقبة الأسواق التي تؤثر على النظم الغذائية، بما في ذلك أسواق العقود الآجلة، لضمان الشفافية الكاملة ومشاركة البيانات والمعلومات الموثوقة حول تطورات أسواق الغذاء العالمية بشكل سريع، ولا سيما من خلال المنظمات الدولية ذات الصلة.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/declaration-of-leaders-summit-on-global-food-security/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future