إيجاز خاص عبر الهاتف
نائب السفيرة الأمريكي إلى الأمم المتحدة جيفري بريسكوت
6 حزيران/يونيو 2021

مدير الحوار: طاب يومكم جميعا من مكتب التواصل الإعلامي الإقليمي في دبي التابع لوزارة الخارجية الأمريكية. أود الترحيب بالمشاركين الذين اتصلوا من الشرق الأوسط ومختلف أنحاء العالم للانضمام إلى هذا الإيجاز المسجل مع نائب سفيرة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة جيفري بريسكوت.

يناقش نائب السفيرة بريسكوت رحلة سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد الأخيرة إلى تركيا والإعلان مؤخرا عن تقديم أكثر من 239 مليون دولار من المساعدات الإنسانية الإضافية للشعب السوري. سيجيب على أسئلة الصحفيين المشاركين بعد تصريحاته الافتتاحية. يسرنا تقديم ترجمة فورية باللغة العربية لهذا الإيجاز، ونطلب من الجميع أن يتذكروا ذلك ويتحدثوا بهدوء.

أترك الكلام الآن لنائب السفيرة بريسكوت ليلقي تصريحاته الافتتاحية. الكلام لك يا سيدي.

السيد بريسكوت: شكرا جزيلا، ومرحبا بكم جميعا. أشكركم على حضوركم معنا اليوم. أردت أن أبدأ… وجدت أنه من المفيد أن أبدأ بتقديم ملخص موجز عن رحلة السفيرة توماس غرينفيلد الأخيرة ثم سيسعدني أن أجيب على أي أسئلة تودون طرحها.

كما تعلمون، لقد عادت السفيرة توماس غرينفيلد لتوها من زيارة مثمرة جدا إلى تركيا استمرت ثلاثة أيام، زارت خلالها منطقة هاتاي الحدودية على الحدود التركية السورية، وأعلنت من هناك أن الولايات المتحدة ستقدم حوالى 240 مليون دولار من التمويل الإنساني الجديد للشعب السوري والمجتمعات التي تستضيف اللاجئين السوريين وغيرهم من النازحين بسبب النزاع في سوريا.

ينبغي أن يجدد مجلس الأمن الدولي في غضون بضعة أسابيع تفويض المعبر الأخير المتبقي على الحدود التركية السورية، وأرادت السفيرة توماس غرينفيلد السفر إلى هناك لرؤية المعبر بنفسها حتى تطلع المجلس بشكل مباشر على ما يحدث عند المنطقة الحدودية ومع النازحين بسبب الصراع في سوريا.

يوفر معبر باب الهوى مساعدات إنسانية منقذة للحياة لملايين السوريين، ويمثل شريان الحياة لملايين السوريين بكل ما للكلمة من معنى. وبطبيعة الحال، تسبب وباء كوفيد-19 بتفاقم الوضع وجعل تقديم المساعدات المنقذة للحياة أكثر خطورة. لقد التقت السفيرة توماس غرينفيلد بمسؤولي الأمم المتحدة في خلال زيارتها للحدود، بما في ذلك نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية مارك كاتس والعاملين في المجال الإنساني على الخطوط الأمامية وممثلي منظمات غير حكومية وممثلي المجتمع المدني المتواجدين أيضا على الخطوط الأمامية لتقديم هذه المساعدات المنقذة للحياة. إنهم يعملون على مدار الساعة في ظروف خطرة لتقديم الدعم للمحتاجين.

لم يتم تلقيح كافة العاملين في المجال الإنساني على الخطوط الأمامية بعد على الرغم من تفشي فيروس كوفيد-19 في المنطقة. ويسلط ذلك الضوء على أهمية إعلان الرئيس بايدن بالأمس عن الدفعة الأولى من 25 مليون لقاح ستتبرع بها الولايات المتحدة إلى مختلف أنحاء العالم. ستخصص هذه اللقاحات إلى المناطق والمجموعات والمناطق ذات الأولوية، على غرار عاملي الأمم المتحدة في الخطوط الأمامية والذين التقت بهم السفيرة توماس غرينفيلد في رحلتها.

كما التقت السفيرة توماس غرينفيلد بمجموعة الخوذ البيض الذين وصفتهم بالأبطال الخارقين. أخبروها قصصا عن قسوة نظام الأسد ويأس الشعب السوري، وشرحوا كيف يتم نهب المساعدات العابرة للحدود من داخل سوريا أو تحويلها بشكل روتيني، مما يحرم من هم في أمس الحاجة إليها.

التقت السفيرة أيضا باللاجئين السوريين في تركيا واستمعت إلى قصصهم، بما في ذلك كيف تأثروا بالوباء بشكل مباشر، بالإضافة إلى قصصهم عن النزوح والعنف والمجاعة وانتشار فيروس كوفيد-19. تبدو معاناة الشعب السوري بلا نهاية بصراحة، وقد عزز كل ما رأته وسمعته ما انفكت تردده السفيرة توماس غرينفيلد والوزير بلينكن وكبار المسؤولين الأمريكيين الآخرين منذ شهور، وهو أنه وبكل بساطة، لا بديل للآلية العابرة للحدود للحصول على المساعدات المطلوبة في سوريا.

تظهر أدلة العام الماضي مدى الأذى الذي تسببت به عمليات إغلاق المعابر الحدودية الأخرى خلال العام الماضي. لقد ازدادت الحاجة بنسبة 20 بالمئة على مدار العام الماضي وتفاقمت بسبب الظروف الوبائية، وعلى حد تعبير السفيرة توماس غرينفيلد خلال الزيارة، لا يمكن قياس قسوة إغلاق المعبر الحدودي الإنساني الأخير إلى سوريا. سيموت الكثيرون والمسألة مسألة حياة أو موت بكل ما للكلمة من معنى.

وطلب أعضاء آخرون في مجلس الأمن من السفيرة تقديم إيجاز لهم على وجه السرعة عند عودتها، فهم متشوقون لسماع ما شاهدته بأم العين، وهي تتطلع إلى القيام بذلك ومشاركة ما شاهدته.

التقت السفيرة أيضا أثناء تواجدها في تركيا مع كبار المسؤولين الأتراك لتعزيز شراكتنا الاستراتيجية مع تركيا، حليفنا في حلف شمال الأطلسي (الناتو). وقد أجرت السفيرة توماس غرينفيلد في أنقرة اجتماعات مع وزير الخارجية التركي والمتحدث باسم الرئاسة، وهو ما يعادل مستشار الأمن القومي لدينا. وأكدت في تلك الاجتماعات على قيمة الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وتركيا قبل قمة الناتو القادمة. وناقش المجتمعون أيضا قضية الحدود السورية وأهمية استمرار التعاون بشأن هذه القضية وغيرها في الأيام والأشهر المقبلة، بما في ذلك قبل اجتماع الرئيس بايدن مع الرئيس أردوغان على هامش قمة الناتو.

دعوني أكتفي بهذا القدر. أعتقد أنه من المناسب أن أكتفي بهذا القدر وأجيب على أسئلتكم. الكلام لكم.

مدير الحوار: شكرا يا سيدي. سنبدأ الآن بقسم الأسئلة والإجابات من اتصال اليوم.

لقد تم إدماج الأسئلة التي تم إرسالها مسبقا في قائمة طرح الأسئلة. السؤال الأول اليوم هو أحد هذه الأسئلة وهو من صبحي فرنجية من العربي الجديد. ويسأل صبحي عما إذا كنت تستطيع التحدث عن الجهود التي تبذلها واشنطن لمنع روسيا من فرض مرور المساعدات الإنسانية عبر معابر يسيطر عليها النظام السوري فحسب. الكلام لك يا سيدي.

السيد بريسكوت: شكرا على هذا السؤال. إنه مهم جدا. لا بد أنكم سمعتم مسؤولين أمريكيين وفي الإدارة الأمريكية يضغطون باستمرار من أجل اتخاذ إجراءات إضافية لمعالجة الوضع الإنساني في سوريا، ولا شك في أننا لسنا الوحيدين. تعرفون أن العديد من أعضاء مجلس الأمن الدولي يؤيدون… بل يدعمون بأغلبية ساحقة الحاجة إلى مواصلة هذه المساعدات الإنسانية الحيوية عبر الحدود. وأعتقد أن السفيرة توماس غرينفيلد قد شهدت في هذه الرحلة على مدى أهمية استمرار هذه المساعدات عبر الحدود لتلبية احتياجات السوريين النازحين في سوريا واللاجئين السوريين بشكل مباشر.

يعتمد ملايين اللاجئين والنازحين داخليا على هذه المساعدات في الواقع. قال المشاركون بشكل مباشر في تقديم هذه المساعدات للسفيرة توماس غرينفيلد إنه لا بديل لتلك المساعدات. وهي تتطلع إلى العودة إلى مجلس الأمن وإطلاعهم على ما رأته وسمعته والتأكد من أن يفهم كل عضو في المجلس أين مكمن المخاطرة وضرورة إعادة تفويض وتوسيع عدد المعابر الحدودية.

عرفنا في هذه الرحلة أن الحاجة قد ازدادت كثيرا، وارتفعت الحاجة إلى المساعدات هذا العام بنسبة 20 بالمئة مقارنة بالعام الماضي، ويأتي ذلك بعد أن انخفض عدد المعابر الحدودية التي أذنت بها الأمم المتحدة خلال العامين الماضيين من أربعة إلى المعبر الوحيد المتبقي اليوم. لذا لن نعمل مع أعضاء المجلس على الحاجة إلى تجديد تفويض المعبر المصرح به الآن فحسب، بل أيضا على توسيع وإضافة معابر أخرى. وسنشارك في كافة المجالات مع أعضاء مجلس الأمن ومع روسيا وكل عضو في مجلس الأمن للتأكد من أنهم يفهمون مكمن المخاطرة والتأكد من أن الدول المتشابهة التفكير تتفهم هذا الوضع وتشعر بالقلق حياله وحيال إمكانية تفاقمه بدون إمكانية إيصال المساعدات عبر الحدود حتى تضغط بشأن هذه القضية هي الأخرى.

نعتقد أنه ثمة دعم هائل لهذه المسألة في المجلس وسنواصل العمل عليها في الأيام والأسابيع القادمة.

مدير الحوار: شكرا. السؤال التالي ممن ينتظرون على الخط لطرح الأسئلة وننتقل إلى كريم شهيب من الجزيرة. الرجاء فتح الخط يا مشغل الهاتف.

السؤال: شكرا جزيلا على الإيجاز يا سيد بريسكوت. سؤالي هو عما إذا كانت المساعدات الإنسانية ستمتد أيضا إلى منطقة الحكم شبه الذاتي في الجيب الشمالي الشرقي من سوريا. أعتقد أنهم يواجهون بعض المشاكل الإنسانية هناك أيضا.

السيد بريسكوت: شكرا لك. أعتقد أن هذا سؤال رائع. نريد أن نتأكد… نحن منفتحون ونود التأكد من أن يحصل كل سوري محتاج على المساعدات التي يحتاج إليها أينما كان في أنحاء البلاد، ولهذا نجد أنه من الضروري توسيع البرنامج عبر الحدود ليشمل معابر حدودية إضافية. ولكن ينبغي التأكد من أن تتمتع الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني التي تقدم هذه المساعدات بإمكانية إيصالها إلى مختلف المناطق المحتاجة. ويشمل ذلك بالمناسبة الوصول عبر الخطوط داخل سوريا، ويتم بذل جهود لتوفير بعض من تلك المساعدات المطلوبة عبر الخطوط، بما في ذلك في الشمال الشرقي.

لقد أدركنا أن الاحتياجات في سوريا تزداد حدة وأن جائحة كوفيد-19 قد جعلت الأمر أكثر إلحاحا والاحتياجات أكثر إلحاحا، وثمة حاجة إلى الحصول على اللقاحات والطعام والماء والمساعدات الصحية في مختلف المجالات. وقد شهدت السفيرة توماس غرينفيلد عن كثب كيف يمكن أن تعمل الأمم المتحدة مع عدد من المنظمات غير الحكومية لتقدم هذه المساعدات إذا كان لديها دعم من البرنامج العابر للحدود. ولهذا لا نتطلع إلى تجديد التفويض لإيصال المساعدات فحسب، بل أيضا إلى توسيع الوصول إلى المساعدات للسوريين المحتاجين في مختلف أنحاء البلاد.

مدير الحوار: رائع. شكرا يا سيدي. سؤالنا التالي أيضا ممن ينتظرون على الخط لطرح الأسئلة وننتقل إلى موناليزا فريحة من صحيفة النهار اللبنانية. الرجاء فتح الخط يا مشغل الهاتف.

السؤال: مرحبا. أنا موناليزا فريحة من صحيفة النهار اللبنانية. غردت السفيرة غرينفيلد بالأمس وقالت إنها أوضحت للمسؤولين الأتراك أن أي هجوم يستهدف المدنيين في مخيم مخمور للاجئين يعد انتهاكا للقانون الدولي والإنساني. وغرد الرئيس أردوغان اليوم أن القوات التركية قد حيدت الجنرال المسؤول عن مخيم مخمور. كيف تعلقون على هذه الإجراءات؟

السيد بريسكوت: لن أضيف على كلام السفيرة بالأمس في تغريدتها. لقد أثارت مخاوفنا بشأن هذه المسألة. لا شك في أننا نعارض استهداف المدنيين واللاجئين بأي شكل من الأشكال. سيشكل ذلك انتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي وسنعبر عن معارضتنا لذلك في كل فرصة. وقد أتيحت للسفيرة فرصة إثارة هذه المخاوف بشكل مباشر في محادثاتها مع كبار المسؤولين الأتراك.

وفي ما يتعلق بأحداث الساعات الـ24 إلى 48 الماضية، ما زلنا نحاول فهم ما حدث بالضبط وأعتقد أننا سنعلق بمجرد أن نفهم المزيد عما حصل. ولكنني أعتقد أن موقفنا واضح جدا وقد انعكس في تعليقات السفيرة بالأمس.

مدير الحوار: رائع. شكرا يا سيدي. سؤالنا التالي أيضا ممن ينتظرون على الخط لطرح الأسئلة وننتقل إلى شوقي مصطفى من جريدة لوسيل القطرية. الرجاء فتح الخط يا مشغل الهاتف.

السؤال: شكرا على فرصة المشاركة يا حضرة نائب السفيرة بريسكوت. أنا شوقي مصطفى من جريدة لوسيل. سؤالي هو كيف تنظرون إلى دور دولة قطر في مساعدة الشعب السوري وماذا تتوقعون من الدوحة خلال الفترة المقبلة من الأزمة؟ هل ثمة أي نوع من التعاون بين قطر والولايات المتحدة؟

السيد بريسكوت: شكرا لك على هذا السؤال. لا شك في أننا نتطلع إلى العمل مع القادة في مختلف أنحاء المنطقة تمهيدا لطرح قضية المساعدات العابرة للحدود أمام مجلس الأمن الدولي في الأيام والأسابيع المقبلة، ولكن أيضا بشكل عام في ما يتعلق بتلبية الاحتياجات الملحة للشعب السوري من أجل توفير المساعدات الحيوية المنقذة للحياة. تلعب الدول في مختلف أنحاء المنطقة دورا، بما فيها قطر، ولا يقتصر دورها على تقديم المساعدات والدعم لعمليات الأمم المتحدة فحسب، ولكن أيضا للمنظمات غير الحكومية التي تدعم هذه العملية وتقدم المساعدات.

إذا سنواصل… أعتقد أنكم عرفتم بعدد من المشاركات رفيعة المستوى عبر المنطقة في الأسابيع الأخيرة حول مجموعة متنوعة من القضايا، بما في ذلك هذه المشكلة. للسفيرة ارتباطاتها الخاصة التي لا تقتصر على هذه الرحلة فحسب، بل تشتمل على العمل مع أعضاء الأمم المتحدة في نيويورك أيضا. وقد رأينا وزير الخارجية والمسؤولين في البيت الأبيض وآخرين يواصلون مشاركة دبلوماسية نشطة جدا مع الجهات الفاعلة الإقليمية، بما في ذلك قطر. وأعتقد أننا سنواصل تلك المحادثات في المستقبل.

لا شك في أن لكل دولة في المنطقة فرصة ومسؤولية للتأكد من أننا نقدم هذه المساعدات الحيوية ونعمل فعلا لتهدئة الوضع في المنطقة وعلى حل أكثر استدامة على المدى الطويل.

مدير الحوار: رائع. شكرا يا سيدي. سؤالنا التالي أيضا ممن ينتظرون على الخط لطرح الأسئلة وننتقل إلى باميلا فولك من سي بي أس نيوز. الرجاء فتح الخط يا مشغل الهاتف.

السؤال: مرحبا يا جيفري، يا حضرة نائب السفيرة بريسكوت. هذا الإيجاز مفيد جدا، شكرا. أنا باميلا فولك من سي بي أس نيوز. لقد تحدثت السفيرة عن المسؤولين الأتراك بحسب سؤال طرح منذ قليل… عن استهداف المدنيين في مخيم مخمور للاجئين. أفترض أن ذلك كان أثناء مغادرتها أو بعد ذلك. هلا توضح من فضلك؟ وما رأيك في حقيقة أن هذا الهجوم حدث بعد زيارة السفيرة بوقت قصير، وهل سيتم إدراج هذه المسألة على جدول أعمال اجتماع الرئيس التركي بالرئيس بايدن في 14 حزيران/يونيو؟ شكرا لك.

السيد بريسكوت: شكرا لك. شكرا على السؤال. لن أخوض في جدول الأعمال المحدد بين الرئيس بايدن والرئيس أردوغان. يسافر الرئيس بايدن إلى أوروبا لعقد سلسلة من الاجتماعات مع أقرب حلفائنا الأوروبيين وحلفائنا في الناتو، بما فيهم الرئيس أردوغان، وستتاح لنا فرصة التوافق بشأن مجموعة كاملة من القضايا التي نواجهها بشكل فردي أو جماعي، وسنعلق أكثر على هذا الموضوع في الأيام القادمة.

لن أتكهن بشأن توقيت الحادثة. أعتقد أننا أوضحنا بالأمس موقفنا من الموضوع، وليس لدي ما أضيفه بشأن الوضع على الأرض أكثر من التقارير الإعلامية التي رأيناها وأنا متأكد من أنكم رأيتموها أيضا. سنعلق أكثر عندما تتوفر لدينا المزيد من الحقائق ونفهم ما يحدث بالضبط.

السؤال: هلا يمكن أن توضح فقط ما إذا كانت السفيرة في تركيا عند حصول ذلك؟

السيد بريسكوت: ينبغي أن أتأكد وأجيبك في وقت لاحق. لا أعتقد أنها كانت هناك ولكن يمكننا أن نحدد لك التوقيت.

مدير الحوار: رائع. شكرا يا سيدي. سؤالنا التالي أيضا ممن ينتظرون على الخط لطرح الأسئلة وننتقل إلى نزار عبود من تلفزيون الميادين. الرجاء فتح الخط يا مشغل الهاتف.

السؤال: شكرا. أنا نزار عبود من تلفزيون الميادين ومراسل في الأمم المتحدة. شكرا على هذا الإيجاز يا جيفري. لقد وفر لنا الكثير من المعلومات. بالحديث عن المساعدات الإنسانية، الوضع في شرق الفرات مأساوي بالطبع. بادئ ذي بدء، حرم سكان الحسكة من المياه مرتين أو ثلاث مرات على الأقل في الأشهر الأخيرة. كما يتم رفض منحهم المحاصيل ما لم يذهبوا من المنطقة الخاضعة للسيطرة الكردية المتحالفة معكم ولا تصل إلى الغالبية العظمى من مناطق سوريا. إذا تعاني سوريا من نقص في المواد الغذائية كما يتم تصدير الكثير من المحاصيل من تلك المنطقة إلى دول أخرى مثل العراق. وثمة موضوع الحصار أيضا… لم تذكر كيفية تأثير الحصار أو العقوبات أحادية الجانب التي تفرضها الولايات المتحدة والدول الأوروبية على الشعب السوري. قد يكون رفع هذا الحصار أو العقوبات مفيدا للشعب السوري أكثر من إرسال مئات الملايين من الدولارات من المساعدات. هل توافق على ذلك؟

وما الذي ينبغي القيام به بشأن اللاجئين السوريين في لبنان بالنظر إلى الأزمة الاقتصادية؟ فهم أيضا يعانون. شكرا.

السيد بريسكوت: شكرا. هذه مجموعة جيدة من الأسئلة. سأرد بالتحدث عن أمرين. أولا، لا شك في هوية المسؤول الرئيسي عن معاناة الشعب السوري، ألا وهو نظام الأسد. ستكون التسوية السياسية لهذا الصراع أقصر وأسرع طريقة لتقديم المساعدة للناس في مختلف أنحاء سوريا والبدء في إعادة البلاد إلى وضعية إعادة الاندماج في المجتمع الدولي.

لسنا قريبين من هذه النقطة الآن، لذا نركز على مجرد تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة والمطلوبة بشكل عاجل للنازحين والذين يعانون… ومن عانوا من النتائج المروعة لهذا الصراع على مدى العقد الماضي. نحن نعلم أن هذه الاحتياجات تزداد إلحاحا، ونعلم أيضا أنها لا تقتصر على سوريا نفسها، فلا شك في أن جيران سوريا، بما في ذلك تركيا ولبنان والأردن والعراق يستضيفون أيضا لاجئين أو من فروا من الصراع في سوريا. لقد بلغت المساعدات الأمريكية أكثر من نصف مليار دولار من المساعدات التي تم التعهد بها عندما تضيف إليها إعلان السفيرة توماس غرينفيلد عن تقديم 240 مليون دولار إضافية هذا العام، وهي لا تدعم العملية عبر الحدود التي تحدثنا عنها اليوم فحسب، بل تدعم أيضا الشركاء الإقليميين الذين يستضيفون اللاجئين السوريين ويقدمون الدعم لهم أثناء نزوحهم ويسعون إلى التعافي من آثار هذا الصراع في البلدان المجاورة لسوريا أيضا.

لذا سنواصل التركيز على ضمان قدرتنا على تلبية الاحتياجات الملحة لأكبر عدد ممكن من السوريين، ولهذا نركز الآن على الحفاظ على إمكانية الوصول عبر الحدود وتوسيعها.

مدير الحوار: رائع. شكرا يا سيدي. لدينا متسع من الوقت لسؤال أخير وهو من ويليام لوري من ذا ناشونل الإماراتية. الرجاء فتح الخط يا مشغل الهاتف.

السؤال: مرحبا يا سيد بريسكوت. شكرا على هذا الإيجاز. في ما يتعلق بموضوع المعابر الحدودية، أتساءل عما إذا كنتم تفكرون في عدد محدد من المعابر التي تودون أن تتم إعادة فتحها وما هي تلك المعابر.

السيد بريسكوت: شكرا، شكرا على هذا السؤال. أتيحت للسفيرة توماس غرينفيلد خلال هذه الرحلة أن ترى معبر باب الهوى بأم العين وتشهد على مدى أهمية ما متوسطه ​​ألف شاحنة أو أكثر تمر عبر هذا المعبر كل شهر لإيصال احتياجات إنسانية عاجلة إلى سوريا، وبخاصة في شمال غرب سوريا، وذلك لمساعدة الملايين من المحتاجين كل شهر. سمعت خلال تلك الزيارة أن الأمم المتحدة احتسبت زيادة تلك الاحتياجات بنسبة 20 بالمئة في العام الماضي ووجدت أن ملايين السوريين يعتمدون على تلك المساعدات وثمة معبر وحيد لتمر عبره. وبالطبع، باتت هذه الاحتياجات أكثر حدة بسبب فيروس كوفيد-19.

اتضح من محادثاتنا مع الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية التي تعمل على الأرض أن الوضع بات أكثر خطورة. والأسوأ من ذلك، بقي معبر واحد من الثلاثة التي كانت متوفرة العام الماضي، وذلك في آخر مرة تناول فيها مجلس الأمن هذا الموضوع. انتقل من معبرين إلى معبر واحد، وكان ثمة ثلاثة معابر قبل ذلك. أعتقد أننا نود أن تتم إعادة فتح تلك المعابر. ولكنني أعتقد أننا نود أيضا أن نرى الأمم المتحدة تتمتع بفرصة تقديم المساعدات أينما كانت مطلوبة. لقد أدركنا خلال هذه الرحلة أن الوصول عبر الحدود ضروري لتوفير المساعدة الإنسانية المطلوبة بشكل عاجل للمتواجدين في سوريا وينبغي توسيع رقعته، ولكن خلاصة القول هي أن الناس سيموتون لو تم إغلاق هذا المعبر. ولهذا سنواصل التركيز في الأسابيع القادمة على الدبلوماسية الرفيعة المستوى في مجلس الأمن وأماكن أخرى من مشاركاتنا مع أعضاء المجلس والشركاء الإقليميين حتى يدرك الجميع المخاطر ولنتأكد من أننا نركز جميعا على ضرورة الاستمرار في تقديم الدعم للشعب السوري.

مدير الحوار: شكرا يا سيدي. ينتهي بذلك اتصال اليوم. أود أن أشكر نائب سفيرة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة جيفري بريسكوت على الانضمام إلينا وأشكر كافة المتصلين على المشاركة. في حال كان لديكم أي أسئلة بشأن اتصال اليوم، يمكنكم التواصل معنا في مكتب التواصل الإعلامي الإقليمي في دبي عبر البريد الإلكتروني DubaiMediaHub@state.gov. ستوفر AT&T بعد قليل معلومات الاطلاع على تسجيل هذا الاتصال باللغة الإنكليزية. شكرا وطاب يومكم.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/special-briefing-with-jeffrey-prescott-deputy-to-the-u-s-ambassador-to-the-united-nations/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future