An official website of the United States Government Here's how you know

Official websites use .gov

A .gov website belongs to an official government organization in the United States.

Secure .gov websites use HTTPS

A lock ( ) or https:// means you’ve safely connected to the .gov website. Share sensitive information only on official, secure websites.

مكتب المتحدث الرسمي
تعميم إعلامي
8 آذار/مارس، 2022

سيقوم وزير الخارجية أنتوني بلينكن بتاريخ 14 آذار/مارس وفي تمام الساعة 10:00 صباحا حسب توقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة باستضافة الحفل السنوي لتوزيع الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة في حفل افتراضي في وزارة الخراجية الأمريكية. وسيكرم حفل الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة لسنة 2022 مجموعة من اثنتي عشر امرأة استثنائية من جميع أنحاء العالم يعملن على بناء مستقبل أكثر إشراقا للجميع. وستلقي السيدة الأولى للولايات المتحدة الدكتورة جيل بايدن تصريحات تقديرا للإنجازات الشجاعة للحائزات على جوائز هذا العام.

سيتم تغطية الحفل وبثه مباشرة عبر الرابط التالي: www.state.gov وذلك بدافع الحذر بسبب جائحة كوفيد-19.

يقوم وزير الخارجية بمنح الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة، وهي الآن في نسختها السادسة عشر، إلى نساء من جميع أنحاء العالم من اللائي أظهرن شجاعة وقوة وقيادة استثنائية في الدفاع عن السلام والعدالة وحقوق الإنسان وكذلك الإنصاف بين الجنسين والمساواة وتمكين النساء والفتيات، بكل تنوعهن، والتي تكون غالبا في تحمل مخاطرة شخصية كبيرة وتضحيات. قامت وزارة الخارجية ومنذ آذار/مارس 2007 بتكريم أكثر من 170 امرأة من أكثر من 80 دولة بالجائزة الدولية للمرأة الشجاعة. حيث ترشح البعثات الدبلوماسية الأمريكية في الخارج امرأة واحدة شجاعة من البلدان المضيفة لكل منها ويقوم كبار مسؤولي الوزارة باختيار المرشحات النهائيات والموافقة عليهن. ستشارك الفائزات بعد حفل التكريم في برنامج الزائر الدولي القيادي (IVLP) بشكل افتراضي للتواصل مع نظيراتهن الأمريكيات وتعزيز الشبكة العالمية للقيادات النسائية. والفائزات بجوائز سنة 2022 هن كالتالي:

رضوانة حسن – بنغلاديش

أبدت رضوانة حسن وهي محامية شجاعة وقيادة استثنائية في مهمتها لحماية البيئة والدفاع عن كرامة وحقوق الإنسان للمهمشين في بنغلاديش. وغيرت رضوانة حسن ومن خلال القضايا القانونية البارزة على مدار العشرين سنة الماضية من حراك التنمية في بنغلاديش لتشمل تركيزا على الناس بشأن العدالة البيئية. وتولت، بصفتها الرئيس التنفيذي لمؤسسة محاماة بنغلادشية للمحاماة البيئيين، الجدال والفوز بقضايا ضخمة ضد إزالة الغابات والتلوث وتكسير السفن غير المنظم وكذلك تطوير الأراضي الغير منظم. واختارت مجلة التايم رضوانة حسن في سنة 2009 كواحدة من 40 شخص من أبطال البيئة وكذلك حصلت على جائزة رامون ماغسايساي (Ramon Magsaysay) في سنة 2014 لنشاطها. وقد واصلت عملها الحاسم في السنوات التي تلت ذلك في قاعة المحكمة لمكافحة التدهور البيئي والآثار المحلية لتغير المناخ، على الرغم من المقاومة الكبيرة التي تظهرها المصالح الكبيرة والتهديدات بالعنف التي تتعرض لها هي وأسرتها.

سيمون سيبيلو دو ناسيمينتو – البرازيل

سيمون سيبيليو دو ناسيمينتو هي أحد أبرز المدعين العامين في البرازيل ومندوبة سابقة للشرطة المدنية وكذلك قائدة في الشرطة العسكرية. عملت السيدة سيبيلو ناسيمنتو كمدعية عامة لمدة 18 سنة مع النيابة العامة لولاية ريو دي جانيرو، حيث تلعب دورا حيويا في مكافحة الجريمة المنظمة والفساد العام وكذلك المليشيات والاتجار بالمخدرات. وأظهرت السيدة سيبيلو دو ناسيمينتو، بصفتها المدعي العام الرئيسي في العديد من القضايا البارزة، استعدادا لمعالجة الجدل وفضح العنف القائم على النوع الاجتماعي وكذلك الاعتداءات على النشطاء الاجتماعيين. وهي أول امرأة تقود الوحدة المتخصصة للنيابة العامة في ريو دي جانيرو والمكلفة بمكافحة الجريمة المنظمة. وحصلت في سنة 2019 على وسام الشرف من النائب العام وهو أعلى تقدير في المؤسسة.

إي ثينزار ماونغ – بورما

تعد صوت ملهم مؤثر مؤيد للديمقراطية وظهرت كرمز للمقاومة العامة السلمية بعد أيام قليلة من الانقلاب في الأول من شهر شباط/فبراير 2021 وتعمل إي ثينزار ماونغ كنائبة وزير المعارضة في حكومة الوحدة الوطنية المؤيدة للديمقراطية في بورما لشؤون المرأة والشباب والأطفال. ولطالما عززت أنشطتها في مجال حقوق الإنسان لصالح الأقليات، بما في ذلك الروهينغا، رؤية ديمقراطية شاملة متعددة الأحزاب في بورما تحترم حقوق الإنسان. تم سجنها في سنة 2015 بسبب احتجاجها على قانون تضمن حظر اتحادات الطلاب والتدريس بلغات الأقليات العرقية. وأدى عملها في دعم النشاط السلمي المؤيد للديمقراطية بعد الانقلاب مثل حركة العصيان المدني ومشاركة الشباب إلى إصدار النظام مذكرة توقيف لها. وعلى الرغم من اضطرارها للاختباء، فإنها لا تزال ملتزمة بالديمقراطية وتواصل العمل من اجل بورما قوية وشاملة وكذلك ديمقراطية تحترم حقوق الإنسان.

جوزفينا كلينغر زونيغا – كولومبيا

تعد جوزفينا كلينغر زونيغا مدافعة شجاعة عن حقوق الإنسان من أصل أفريقي كولومبي ومدافعة عن البيئة من منطقة نوكي، تشوكو، وهي بلدة ريفية في غرب كولومبيا بها غالبية من الكولومبيين المنحدرين من أصل أفريقي والسكان الأصليين. كرست حياتها للعمل في بلد يمكن أن يكون خطيرا على المدافعين عن حقوق الإنسان والبيئة، حيث يرتبط أكثر من 80 بالمئة من الوفيات في كولومبيا بالاستغلال الاقتصادي للأراضي والموارد الطبيعية، بما في ذلك التعدين غير القانوني وإزالة الغابات وكذلك تجارة المخدرات. أسست السيدة كلينغر زونيغا منظمة “اليد المتغيرة” في سنة 2006 لتعزيز السياحة البيئية المستدامة في تشوكو وتمكين المجتمع المحلي في المنطقة المتأثرة بالنزاع تاريخيا على طول ساحل المحيط الهادئ. إن تفانيها في مكافحة التهديدات البيئية للاستقرار الاقتصادي الريفي متجذر في إلهامها للدفاع عن كرامة وحقوق المجتمعات المهمشة وكسر الحواجز لتعزيز التغيير الإيجابي وتمكين السكان الكولومبيين المنحدرين من أصل أفريقي والسكان الأصليين وتعليم جيل جديد من القادة كيفية إدارة الموارد البيئية والأصول الثقافية لتحقيق دخل مستدم وأبعادها عن الجماعات المسلحة غير الشرعية ومنظمات الاتجار بالمخدرات.

طيف سامي محمد – العراق

تولت طيف سامي محمد منصب نائب وزير المالية في سنة 2019 وتتولى في نفس الوقت هذا المنصب وكذلك منصب مدير عام الموازنة. عملت في وزارة المالية منذ 36 سنة وعملت في البداية كمحلل موازنة في سنة 1985 وشقت طريقها إلى منصب نائب المدير العام لإدارة الميزانية في سنة 2005، ومن ثم تولت منصب المدير العام لإدارة الميزانية. تعرف السيدة طيف سامي محمد بلقب “المرأة الحديدية” بصفتها قيادية في الخطوط الأمامية ضد الممارسات الفاسدة. ولعبت السيدة طيف سامي محمد بصفتها سياسية مستقلة دورا أساسيا في منع وردع فساد الموازنة في العراق. السيدة طيف سامي محمد حاصلة على بكالوريوس في الاقتصاد من جامعة بغداد في سنة 1985. كما أنها حاصلة على دبلوم من المعهد العربي للتخطيط في الكويت بتخصص التخطيط والتنمية (1989-1990).

فاسيا بوينوه هاريس – ليبيريا

عملت فاسيا بوينوه هاريس كناشطة لوقت طويل في مجال حقوق المرأة وضد العنف القائم على النوع الاجتماعي في ليبيريا. كما عملت بصفتها مؤسسا مشاركا لمبادرة (Paramount Young Women) على مدى عقود لمعالجة الاعتداء الجنسي والتحرش الجنسي المنتشر ضد الفتيات في سن الدراسة وخلق فرص التعليم وكذلك توفير التدريب على القيادة للجيل القادم من القيادات النسائية. وعملت أيضا كمنظمة اجتماعية، ومن المشاركين في تأسيس المنتدى النسوي الليبيري إلى تسهيل التنسيق بين مجموعات الدفاع النسائية وكذلك تعزيز عمل النشطاء، حيث تنظم مجموعات بشأن قضايا واسعة النطاق مثل المشاركة السياسية والصرف الصحي والاغتصاب. وبدأ نشاط السيدة هاريس الشجاع، الذي قوبل في بعض الحالات بالتهديدات والمضايقات، في أعقاب حربين أهليتين وفي سياق يستمر فيه الاغتصاب وتشويه/بتر الأعضاء التناسلية للإناث والتحرش الجنسي في تهديد الفتيات والنساء من جميع الأعمار. تعمل السيدة هاريس حاليا كمديرة للتواصل والتوعية بشأن حرية المعلومات في ليبيريا الذي تنفذه لجنة المعلومات المستقلة.

نجلاء المنقوش – ليبيا

تم تعيين نجلاء المنقوش وهي أول امرأة تصل لمنصب وزيرة خارجية في ليبيا والخامسة كامرأة تشغل هذا المنصب في أفريقيا بتاريخ 15 آذار/مارس 2021. ترأست الدكتورة نجلاء المنقوش خلال ثورة سنة 2011 وحدة المشاركة العامة في المجلس الوطني الانتقالي والتي تعاملت مع منظمات المجتمع المدني. وعملت نجلاء المنقوش وهي خبيرة في حل النزاعات كممثلة لدولة ليبيا في معهد الولايات المتحدة للسلام وكمسؤول برنامج لقانون بناء السلام في مركز الأديان العالمية والدبلوماسية وحل النزاعات في أرلينغتون بولاية فرجينيا. تدربت الدكتورة نجلاء المنقوش كمحامية في جامعة بنغازي حيث عملت لاحقا كأستاذ مساعد في القانون. كما درست في إطار منحة فولبرايت في الولايات المتحدة، حيث تخرجت من مركز العدالة وبناء السلام في جامعة ايسترن مينونايت في فرجينيا، وحصلت الدكتورة نجلاء المنقوش بعد ذلك على درجة الدكتوراه في تحليل النزاعات وحلها من جامعة جورج مايسن.

دوينا غيرمان – مولدوفا

عملت دوينا غيرمان في البرلمان المولدوفي منذ سنة 2019، حيث دافعت عن الجهود المبذولة لتعزيز اندماج المرأة وحماية الناجيات من العنف المنزلي والعنف القائم على النوع الاجتماعي. وهي نائبة رئيس حزب العمل والتضامن (PAS) ورئيسة المنظمة النسائية في حزب العمل والتضامن، وكذلك ترأست لجنة السياسة الخارجية والاندماج الأوروبي وعملت سابقا في لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان. وعملت قبل دخولها للبرلمان كمفتشة في دائرة الجمارك في مولدوفا ودرست الاتصال والعلامات التجارية في معهد العلوم في وزارة التعليم. وحصلت السيدة دوينا غيرمان على درجة الماجستير في الإدارة من الأكاديمية المولدوفية للإدارة العامة ودرجة البكالوريوس في اللغات الأجنبية من جامعة بالتي الحكومية. وهي تتحدث الرومانية والروسية وكذلك الفرنسية والإنكليزية.

بوميكا شريسثا – النيبال

دافعت الناشطة العابرة جنسيا بوميكا شريسثا عن حقوق الأقليات الجنسانية والعدالة الاجتماعية في النيبال منذ سنة 2007. وعلى الرغم من الوصمة الاجتماعية الراسخة والتحيزات التاريخية ضد العابرين جنسيا، ساعدت السيدة بوميكا شريسثا في قيادة الحركة من أجل الاعتراف بالأقلية بين الجنسين، حيث واجهت النيبال اضطرابات سياسية هائلة وشهدت ولادة جديدة. قضت المحكمة العليا في النيبال، وبفضل نشاطها إلى حد كبير، بأنه يمكن إدراج الأفراد كنوع ثالث في وثائق الجنسية، ونجحت في ربيع سنة 2021 في تغير خانة جنسها من “أخرى” إلى أنثى. ودعت الحكومة النيبالية خلال فترة جائحة كوفيد-19 إلى ضمان تلبية احتياجات مجتمع المثليين ومزدوجي الميل الجنسي وعابري الجنس وكل مجتمع الميم عين على مستوى السياسات. وعملت في الوقت نفسه على المستوى الشعبي لضمان تلبية الاحتياجات الطبية والصحة العقلية.

كارمن غورغي – رومانيا

تشغل كارمن غورغي منذ سنة 2013 منصب رئيسة إي-رومانيا (E-Romnja)، وهي منظمة غير حكومية تعمل على تعزيز حقوق نساء عرقية الروما. وعملت من سنة 2008 إلى سنة 2019 كمديرة مشروع وخبيرة ومدربة في قضايا المثليين وعابري الجنس والنوع الاجتماعي وعرقية الروما للعديد من المنظمات غير الحكومية ذات السمعة الطيبة في رومانيا، بما في ذلك وكالة أمبروينا (Impreuna”) لتنمية المجتمع وصندوق تعليم عرقية الروما، وهي منظمة منبثقة عن مؤسسة المجتمع المفتوح. وعملت الدكتورة كارمن غورغي قبل ذلك كخبيرة للوكالة الوطنية لعرقية الروما، وهي وكالة حكومية مسؤولة عن تطوير السياسات لمجتمع عرقية الروما. وحصلت على بكالوريوس في الإدارة العامة في سنة 2006 ودرجة الماجستير في دراسة النوع الاجتماعي في سنة 2008 ومن ثم درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من المدرسة الوطنية للعلوم السياسية والإدارة العامة ومقرها في بوخارست في سنة 2014.

رويغشاندا باسكو – جنوب أفريقيا

قامت رويغشاندا باسكو، في جنوب أفريقيا وهو البلد الذي يعاني من ارتفاع معدلات الجريمة والعنف القائم على النوع الاجتماعي والقتل، بالدفاع بشجاعة عن السلام والعدالة والاندماج الاقتصادي في منطقة كيب فلاتس العنيفة والمحرومة تاريخيا في كيب تاون. وعلى الرغم من المحاولات المتعددة لاغتيالها والتهديدات المستمرة من المجرمين العنيفين، تواصل السيدة باسكو إنشاء مجتمعات أكثر أمانا، لاسيما للنساء والأطفال الذين تعرضوا لصدمات نفسية بسبب العنف وتدريب الجيل القادم من دعاة المجتمع. وقد دعت رئيس جنوب أفريقيا والحكومة المحلية وكذلك الشرطة إلى زيادة منع الجريمة والتدخل وكذلك محاربة الفساد وكذلك دعت بشجاعة قادة العصابات وأفراد المجتمع للوساطة في الصراع.

فام دون ترانغ – فيتنام

فام دون ترانغ هي مؤلفة ومدونة وكذلك صحفية ومدافعة عن حقوق الإنسان معترف بها دوليا والتي تستخدم، من خلال كتابتها ومقابلاتها، الحجج القانونية التي تم بحثها بدقة للدفاع عن حقوق الإنسان وسيادة القانون وكذلك إدراج جميع الأصوات في المساحات السياسية في فيتنام. الفت السيدة ترانغ الكتب وشاركت في تأسيس العديد من المنظمات المجتمعية التي تركز على توسيع المشاركة السياسية وتعزيز حقوق الإنسان وكذلك الحكم الرشيد والوصول إلى العدالة. وهي كصحفية تتحدث بشجاعة عن القضايا الاجتماعية التي لم تتطرق إليها وسائل الإعلام الفيتنامية من قبل. وحصلت السيدة ترانغ على العديد من الجوائز الدولية لعملها. تم اعتقالها بتاريخ 6 تشرين الأول/أكتوبر 2020 وتم الحكم عليها بتسعة سنوات في السجن بتاريخ 14 كانون الأول/ديسمبر 2021 بتهمة “تشكيل وتخزين ونشر دعاية ضد الإدارة” بسبب بكتاباتها والتعبير السلمي عن آرائها.

لن تكون الفائزات متاحات لإجراء مقابلات شخصية نظرا للطبيعة الافتراضية لحفل الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة. يمكن لوسائل الإعلام مع ذلك إرسال رسائل بريد إلكتروني إلى العنوان التالي: MediaRequests@state.gov لطلب مقابلات افتراضية مع الفائزات. كما ندعوكم إلى استخدام الوسم التالي #IWOC2022 وكذلك وسم #WomenOfCourage على وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على الاخبار والمستجدات بشأن جوائز هذه السنة. يرجى التواصل مع مكتب الوزير الخاص بالقضايا العالمية للمرأة (SGWI_PA@state.gov) بشأن أي استفسارات. ويمكنكم التواصل عبر البريد الالكتروني التالي: (ECA-Press@state.gov) بشأن استفسارات برنامج الزائر الدولي القيادي.


يمكنك الاطلاع على المحتوى الأصلي من خلال الرابط أدناه: https://www.state.gov/2022-international-women-of-courage-award-recipients-announced/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الإنجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future