وزارة الخارجية الأمريكية
مستند وقائع
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
30 آذار/مارس 2022

يسافر الوزير بلينكن يوم 30 آذار/مارس إلى الجزائر لعقد اجتماعات مع الرئيس عبد المجيد تبون ووزير الخارجية رمطان لعمامرة لمناقشة الأمن والاستقرار الإقليميين، والتعاون التجاري، وتعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية. ويعزز الوزير بلينكن دور الولايات المتحدة بصفتها دولة الشرف في معرض الجزائر التجاري الدولي في حزيران/يونيو، وهو أكبر معرض تجاري من نوعه في إفريقيا، كما يجتمع بممثلين عن الأعمال الأمريكية في الجزائر لمناقشة تعميق العلاقات الاقتصادية وتعزيز التجارة والاستثمار بين البلدين.

علاقة عميقة وطويلة الأمد

            •   تتشارك الولايات المتحدة والجزائر بتاريخ طويل من العلاقات، بدءا من معاهدة السلام والصداقة التي تم التوقيع عليها في العام 1795 وصولا إلى استضافة مفاوضات إطلاق سراح الرهائن الأمريكيين من طهران في العام 1981، وعلاقاتنا الثنائية آخذة في الازدهار.

            •   يظل تعاوننا الأمني ​​ومكافحة الإرهاب يشكلان حجر الزاوية في علاقاتنا الثنائية، كما تشجعنا علاقاتنا الاقتصادية والثقافية العميقة. يسعى عدد متزايد من الشركات الأمريكية إلى الاستثمار في الجزائر، وتخلق الشركات المتواجدة هنا أصلا فرص عمل عبر مجموعة واسعة من القطاعات. وحقيقة أننا ضيف الشرف في معرض الجزائر الدولي لهذا العام، وهو أكبر معرض تجاري من نوعه في إفريقيا، تدل على اهتمام الجزائر بالمنتجات والتكنولوجيا الأمريكية.

القضايا السياسية الثنائية والإقليمية

            •   اجتمعت نائبة وزير الخارجية ويندي شيرمان ووزير الخارجية لعمامرة في الجزائر العاصمة في وقت سابق من هذا الشهر للتعبير عن دعمها القوي لجهود قيادة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا لاستئناف العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة بغرض التوصل إلى حل دائم وكريم للصراع في الصحراء الغربية، مما سيحقق مستقبلا سلميا ومزدهرا لشعب الصحراء الغربية والمنطقة.

            •   واتفقنا أيضا على أهمية الاستقرار الإقليمي لمنطقة الساحل بأكملها وضرورة مواجهة الوجود المزعزع للاستقرار للجماعات الإرهابية.

            •   علاقاتنا متعددة الأوجه، ونحن نعمل عن كثب مع الجزائر بشأن مكافحة الإرهاب والأمن الإقليمي حتى نتمكن من التعلم من بعضنا وتعزيز قدراتنا الأمنية. واستضافت الجزائر حوارا عسكريا مشتركا يومي 14 و15 آذار/مارس وناقشنا خلاله التزامنا بالأمن الإقليمي.

            •   تتناقش الولايات المتحدة والجزائر بانتظام بشأن أهمية حماية حقوق الإنسان والنهوض بها، بما في ذلك حرية التعبير والمعتقد والدور المهم لوسائل الإعلام المستقلة والمجتمع المدني. وتمثل حقوق الإنسان ركيزة أساسية من ركائز السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

العلاقات والتبادلات الثقافية

            •   تجمع الولايات المتحدة علاقات ثقافية واقتصادية قوية بالجزائر، وهي علاقات تتحسن باستمرار على المستويين الحكومي والشعبي. وقد شارك في برنامج “OneBeat” في شباط/فبراير وآذار/مارس 23 موسيقيا من الولايات المتحدة والجزائر وكافة الدول المجاورة للجزائر، وقد ابتكروا موسيقى أصلية معا ضمن فعالية موسيقية دامت ثلاثة أسابيع وتوجت بحفلتين موسيقيتين عامتين لقيتا حضورا جيدا.

            •   ما من مؤشر أفضل على الشراكة المتنامية بين بلدينا من الروابط الثقافية المتنامية. ويعد اهتمام الجزائر المستمر بالتدريب على اللغة الإنكليزية وريادة الأعمال من المجالات الرئيسية التي نعمل فيها معا بالفعل. ويسعدنا أننا أطلقنا في وقت سابق من هذا الشهر برنامجين جديدين سيعززان التعاون الأمريكي الجزائري، فقد أطلقت وزارة الخارجية مشروع الربط في الجزائر لمساعدة 120 مسؤولا حكوميا جزائريا على تحسين مهاراتهم المهنية في اللغة الإنكليزية. وسيمكنهم ذلك من المشاركة في المؤتمرات والتبادلات الدولية والتواصل مع نظرائهم الدوليين والمشاركة في التقارير والمحتويات الأخرى باللغة الإنكليزية.

            •   تعمل وزارة الخارجية أيضا مع جامعة نوتردام في ولاية إنديانا لتنفيذ مشروع مدته ثلاث سنوات لإنشاء “مركز أبحاث” لربط المؤسسات البحثية الجزائرية في خمسة مجالات رئيسية – الذكاء الاصطناعي والرياضيات التطبيقية وتغير المناخ والطاقات المتجددة والعلوم الصحية والصيدلانية والزراعة – مع نظيراتها الأمريكية لتسهيل تبادل الأفكار والأشخاص. وسيبني هذا المشروع القدرات البحثية للجامعات الجزائرية ويخلق روابط رئيسية بين الباحثين الجزائريين والقطاع الخاص.

الصحراء الغربية

            •   نحن ندعم بشدة جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية ستافان دي ميستورا.

            •   نحن منخرطون بشكل كامل دبلوماسيا مع شركائنا الدوليين لدعم الأمم المتحدة وتعزيز عملية سياسية ذات مصداقية تؤدي إلى حل دائم وكريم.

منطقة الساحل

            •   يشعر كلا البلدين بقلق بالغ إزاء وجود الجماعات الإرهابية بشكل مزعزع للاستقرار في منطقة الساحل، ويرغب كلانا في تحقيق الأمن والازدهار في المنطقة.

            •   لقد لعبت الجزائر دورا رئيسيا في تسهيل هذا الاستقرار من خلال توسطها في اتفاق الجزائر للسلام للعام 2015، ولا تزال رائدة إقليمية في تعزيز حل النزاعات الجارية.

الاستجابة لفيروس كوفيد-19

            •   لقد عقدنا استشارات منتظمة مع وزارة الصحة حول مخاطر فيروس كوفيد-19 وزودنا الجزائر بأكثر من 600 ألف جرعة من لقاح جونسون أند جونسون العام الماضي من خلال مبادرة كوفاكس.

تغير المناخ

            •   تدرك الجزائر والولايات المتحدة الأهمية الحاسمة للعمل معا من أجل معالجة تغير المناخ.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/commitments-to-regional-security-and-prosperity-underscore-secretary-blinkens-travel-to-algeria/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future