وزارة الخارجية الأمريكية
بيان صحفي
وزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن
21 تشرين الأول/أكتوبر 2022

ترحب الولايات المتحدة بالإطلاق المقرر لمحادثات السلام بقيادة الاتحاد الأفريقي بين حكومة إثيوبيا والسلطات الإقليمية في تيغراي الأسبوع المقبل. نشيد بجنوب إفريقيا لاستضافتها المحادثات ونحن مستعدون لدعم الممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي أولوسيغون أوباسانجو وعضوي لجنة الاتحاد الأفريقي فومزيل ملامبو-نجوكا وأوهورو كينياتا في تسهيل التوصل إلى اتفاق ينهي القتال في إثيوبيا ويعيد الأمن لكامل شعبها على حد تعبير الرئيس بايدن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر. وتلتزم الولايات المتحدة بمواصلة المشاركة بنشاط في الجهود المبذولة لدفع السلام في شمال إثيوبيا بصفتها شريكا للاتحاد الأفريقي.

نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن خسائر كبيرة في الأرواح ودمار وقصف عشوائي وانتهاكات لحقوق الإنسان منذ انتهاء الهدنة الإنسانية التي استمرت خمسة أشهر في 24 آب/أغسطس، كما نشعر بالقلق من خطر ارتكاب فظائع واسعة النطاق. ونكرر قبل محادثات الأسبوع المقبل دعوتنا للأطراف لوقف كافة الأعمال العدائية بشكل فوري، كما نطلب من قوات الدفاع الوطني الإثيوبية وقوات الدفاع الإريترية وقف هجومهما العسكري المشترك على الفور وضمان حماية المدنيين. وندعو إريتريا إلى سحب قواتها من شمال إثيوبيا واستئناف وصول المساعدات الإنسانية بدون عوائق وبشكل فوري لكافة المحتاجين.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/welcoming-the-announcement-of-au-led-negotiations-to-resolve-conflict-in-ethiopia/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future