وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
بيان لوزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن
11 أيلول/سبتمبر، 2023

قام الإرهابيون، بتاريخ 11 أيلول/سبتمبر2001، بقتل ما يقرب من 3,000 شخص وأصابوا أكثر من 6000 آخرين في أسوأ هجوم ضد الوطن في تاريخ أمتنا. واليوم نكرم ذكرياتهم مع عائلات وأصدقاء الذين لقوا حتفهم في مدينة نيويورك وأرلينغتون وفيرجينيا وكذلك مدينة شانكسفيل في ولاية بنسلفانيا.
ولن ينسى رجال ونساء وزارة الخارجية الأمريكية أبدا ذلك اليوم المأساوي والأرواح العديدة التي فقدت وكذلك أول المستجيبين الذين سارعوا إلى المخاطر لإنقاذهم. كما نستذكر زملائنا الذين قُتلوا في مثل هذا اليوم من سنة 2012 في مدينة بنغازي الليبية. ولا تزال شجاعتهم وتضحياتهم مصدر إلهام لهذه الوزارة وأمتنا.
وإن ذكرى أولئك الذين لقوا حتفهم في أحداث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر تذكرنا بالسبب الذي يجعلنا نواصل الكفاح ضد أولئك الذين يرتكبون أعمال الإرهاب. كما إننا، وفي السنوات التي تلت ذلك، وقفنا جنبا إلى جنب مع شركائنا من جميع أنحاء العالم لإنهاء آفة الإرهاب وضمان محاسبة الإرهابيين على جرائمهم. وستواصل الولايات المتحدة الدفاع عن وطنها وشعبها وحلفائها.


يمكنك الاطلاع على المحتوى الأصلي من خلال الرابط أدناه: https://www.state.gov/22nd-anniversary-of-the-september-11-2001-attacks/ 

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الإنجليزي الأصلي هو النص الرسمي

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future