وزارة الخارجية الأمريكية
تصريحات
أنتوني ج. بلينكن، وزير الخارجية
قاعة توماس جيفرسون
واشنطن العاصمة.
8 تشرين الثاني/نوفمبر 2022

الوزير بلينكن: حسنا، مساء الخير جميعا. يسرّني جدا أن أرحّب بوزير الخارجية البوسعيدي هنا في وزارة الخارجية، في واشنطن، وأن نتابع محادثاتنا الممتازة التي أجريناها بشكل منتظم على مدار العامين الماضيين، ولكنني سعيد أكثر لأننا استطعنا أخيرا أن نلتقي وجها لوجه في واشنطن.

وأنا سعيد على وجه الخصوص لكوننا بدأنا حوارنا الاستراتيجي بين سلطنة عمان والولايات المتحدة، ونحن نركّز على جملة من القضايا الحاسمة التي أعتقد أنها ستكون في مصلحة الناس في كلا البلدين، وأعني بها مسائل التجارة والاستثمار والتعليم والثقافة والطاقة المتجددة. واسمحوا لي أن أقول هنا إن الرؤية التي قدّمها السلطان للوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050 مهمة للغاية وذات مغزى كبير، وبالطبع، لا يمكن أن يكون هنالك وقت أفضل لطرح هذه الرؤية من الوقت الحالي، ونحن نستعدّ للتوجّه إلى قمّة المناخ COP27 هذا الأسبوع في مصر.

لقد كانت عمان على طول الخط شريكا رئيسيا للولايات المتحدة في مجموعة متنوعة من القضايا، من ضمنها ملف إيران، وكذلك ما يتعلّق باليمن والالتزام بمحاولة إنهاء الحرب هناك – في واحدة من أكثر المناطق معاناة في السنوات الأخيرة، ونحن نعمل معا بشكل وثيق لمحاولة المساعدة في إنهاء ذلك.

وهكذا لدينا الكثير لنتحدث عنه اليوم، لكنني سعيد بشكل خاص، يا بدر، لأننا قادرون على القيام بذلك معًا هنا في واشنطن، ومرحبا بكم.

وزير الخارجية البوسعيدي: شكرا جزيلا لك، السيد الوزير. يسعدني حقا أن أكون هنا في واشنطن لألتقي بكم ومعكم فريقكم المتميز، ولنطلق سوية هذا الحوار الاستراتيجي الجديد بين عُمان والولايات المتحدة.

تأسّست العلاقة بين بلدينا على أساس الالتزام المشترك وتقدير المصالح المتبادلة وقدرتنا على العمل معا لتعزيز أمن ورفاهية مواطنينا.

وأنا على ثقة من أن هذا الحوار سيرتقي بالعلاقة إلى مستوى جديد، ونحن نعمل معا لمواجهة تحديّات جديدة ولكن أيضا التعرّف على فرص جديدة في مجالات مثل تغير المناخ، مثل جهود إزالة الكربون وتطوير الطاقة الخضراء المتجددة. وإنني على ثقة من أن ثمّة إمكانية أكبر الآن للتوسع أكثر في تعاوننا في مجالي الثقافة والتعليم، بما في ذلك العلوم والتكنولوجيا. إن بيننا اتفاقية للتجارة الحرة، وأرى أن من المحتّم أن تتوسّع ، في السنوات القادمة، كما آمل. كما إنني أرغبّ حقاً في تشجيع القطاع الخاص في بلدينا على القيام بالمزيد فيما يتعلق بالاستثمارات والتجارة.

وأحسب أن هذه فرصة ثمينة للغاية، سيدي الوزير، لنتبادل معكم رؤانا ووجهات نظرنا حول جملة من القضايا، سواء أكانت فلسطين، أم اليمن، أم الأمن الإقليمي. وأعتقد أن العلاقة مع الولايات المتحدة تحظى بتقدير كبير في بلدي. ونحن نثمّن بشكل كبير هذه الصداقة التي صمدت أمام اختبار الزمن لما يقرب من 200 عام، وأعتقد أن من العدل القول إنني أعتقد أنها ستنمو بشكل أقوى وأعمق في السنوات القادمة.

ولذلك فإنني أشكرك حقا على الترحيب بي، وأشكرك على كلماتك الرقيقة، وأتطلع إلى رؤيتك في سلطنة عمان.

الوزير بلينكن: شكرا جزيلا لك.

وزير الخارجية البوسعيدي: شكرا لك.

الوزير بلينكن: شكرا لكم جميعا.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/secretary-antony-j-blinken-and-omani-foreign-minister-sayyid-badr-al-busaidi-before-their-meeting/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الإنجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future