وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
6 أيلول/سبتمبر 2021
مستند حقائق

“تعد قطر شريكا حيويا للولايات المتحدة في العديد من المجالات المختلفة، فهي بالطبع تستضيف أعضاء الخدمة الأمريكية وهي شريك اقتصادي قوي للولايات المتحدة. ولكن الأهم من ذلك هو أنها فعلا شريك في محاولة تعزيز السلام وتحقيق التقدم في المنطقة والوقوف ضد الإرهاب طبعا.”

الوزير أنتوني ج. بلينكن، 22 تموز/يوليو 2021

يسافر الوزير أنتوني ج. بلينكن من 6 إلى 8 أيلول/سبتمبر 2021 إلى الدوحة في قطر، حيث يلتقي بأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وعدد من كبار المسؤولين القطريين، بغرض مناقشة جهودنا بشأن أفغانستان ومسائل أخرى مهمة للعلاقات الثنائية القوية.

شريك في دفع عجلة السلام والأمن

نحن ممتنون لتعاون قطر الوثيق بشأن أفغانستان ودعمها الذي لا غنى عنه لناحية تسهيل عبور المواطنين الأمريكيين وموظفي السفارة في كابول والأفغان المعرضين للخطر وغيرهم ممن تم إجلاؤهم من أفغانستان عبر قطر. كانت قطر أول وأكبر موقع عبور للإجلاء في العالم وفي طليعة جهودنا لإجلاء الأشخاص من أفغانستان إلى بر الأمان.

قطر هي واحدة من أقرب الحلفاء العسكريين للولايات المتحدة في المنطقة. وتستضيف قاعدة العديد الجوية مركز العمليات الجوية المشتركة، الذي يضم 18 دولة وهو مسؤول عن كافة عمليات التحالف الجوية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

قطر شريك نشط في التحالف الدولي لهزيمة داعش ومكافحة التطرف العنيف، لا سيما من خلال دعمها للصندوق العالمي لإشراك المجتمعات المحلية ومساعدتها على الصمود.

تقدر الولايات المتحدة كثيرا دعم قطر المستمر للشعب الفلسطيني ولتحقيق الاستقرار. ويمثل استئناف الدعم الاقتصادي لشعب غزة بالتنسيق مع الأمم المتحدة تطورا مرحبا به جدا.

أظهرت قطر التزامها بمكافحة تمويل الإرهاب من خلال الجهود المبذولة للامتثال للعقوبات الأمريكية والدولية، فضلا عن مشاركتها في المحافل متعددة الأطراف.

القوة في التجارة والتعليم والثقافة

إن الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة وقطر، والذي عقد آخر مرة في أيلول/سبتمبر 2020، قد أسلط الضوء على التعاون الوثيق بين بلدينا بشأن القضايا التي تعتبر محورية في العلاقات الثنائية، وقد اشتمل النقاش على العديد من المبادرات التعليمية والعلمية والثقافية الجديدة. وتقوم حكومتينا وأصحاب المصلحة الآخرون هذا العام بتيسير العام الثقافي 2021 بين قطر والولايات المتحدة.

تتناول مناقشاتنا المستمرة رفيعة المستوى التجارة والاستثمار والتعاون الأمني ​​والدفاعي الإقليمي وإنفاذ القانون ومكافحة الإرهاب ومكافحة الإتجار بالبشر وتعزيز المجتمع المدني.

تعد الولايات المتحدة أكبر شريك استيراد لقطر وأكبر مستثمر أجنبي مباشر فيها. وقد بلغ إجمالي التجارة الثنائية أكثر من 4,6 مليار دولار في العام 2020، كما بلغت الصادرات الأمريكية إلى قطر إجمالي 3,4 مليار دولار في العام 2020.

استثمر جهاز قطر للاستثمار – وهو صندوق الثروة السيادية القطري – منذ العام 2015 أكثر من 30 مليار دولار في الولايات المتحدة، وذلك من خلال استثمارات مخطط لها تتجاوز 45 مليار دولار في مجموعها، أكثر من نصف هذا يتركز في قطاعي العقارات والبنية التحتية.

التقدم في مجال حقوق الإنسان

تقر الولايات المتحدة بالتقدم الكبير الذي أحرزته قطر نحو مزيد من حقوق العمال ومكافحة الإتجار بالبشر، ولكنها تدرك أنه ثمة المزيد من العمل الذي يتعين القيام به.

افتتحت قطر ملجأ للرعاية الإنسانية وألغت تصاريح الخروج لحوالى 95% من فئات العمال، بمن فيهم عاملات المنازل.

نفذت قطر والولايات المتحدة مبادرات مشتركة لبناء القدرات وزيادة الوعي وتعزيز حقوق العمل في العام 2020، وذلك في إطار مذكرة التفاهم بين الولايات المتحدة وقطر لمكافحة الإتجار بالبشر الموقعة في العام 2018 ومذكرة العمل بين الولايات المتحدة وقطر الموقعة في خلال الحوار الاستراتيجي للعام 2019.

وكرمت وزارة الخارجية مؤخرا وكيل وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية القطري محمد العبيدلي كبطل تقرير الإتجار بالبشر للعام 2021 بالنظر إلى قيادته الشخصية في تحفيز الإصلاحات اللازمة لنظام الكفالة ومعالجة الانتهاكات العمالية المستمرة في قطر.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/secretary-blinken-travels-to-qatar-to-advance-bilateral-ties/#:~:text=Secretary%20Anthony%20J.%20Blinken%20will,on%20Afghanistan%20and%20other%20matters

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future