الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية
15 آذار/مارس 2021
مكتب الشؤون الصحفية
press@usaid.gov

فيما يحيي العالم الذكرى العاشرة للصراع في سوريا، تؤكد الحكومة الأمريكية على التزامها بدعم الشعب السوري الذي لا يزال يعاني من واحدة من أكبر حالات الطوارئ الإنسانية وأكثرها تعقيدا في عصرنا.

بات الشعب السوري اليوم أكثر عرضة للخطر من أي وقت مضى بعد مرور عقد من الحرب عليه. يحتاج حوالى 13,4 مليون شخص إلى مساعدات إنسانية، أي ثلثي سكان سوريا، ويعاني 12,4 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي حاليا، وهذا أعلى رقم تم تسجيله على الإطلاق في سوريا. وقد نزح 5,6 مليون سوري إلى البلدان المجاورة.

ما زلنا نشعر بقلق بالغ إزاء التدهور السريع لأزمة الأمن الغذائي في سوريا، والتي تفاقمت بسبب جائحة كورونا والنزوح واسع النطاق والأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد. هذه الاحتياجات المستمرة تجعل المساعدة التي تقدمها الأمم المتحدة عبر الحدود أكثر أهمية للمدنيين الذين يعتمدون على المساعدات للبقاء على قيد الحياة. نواصل دعوتنا إلى نظام الأسد للسماح بالمساعدات بالعبور بدون انقطاع وبدون عوائق، ونطلب من المجتمع الدولي إعادة السماح لآلية وصول الأمم المتحدة عبر الحدود وإعادة فتح المعابر الحدودية الأخرى للأمم المتحدة لتقديم هذه المساعدات المنقذة للحياة.

إن الولايات المتحدة هي أكبر مانح للمساعدات الإنسانية استجابة لهذه الأزمة، وقد قدمت أكثر من 12,2 مليار دولار من المساعدات الإنسانية داخل سوريا وللمنطقة منذ بداية الأزمة. تصل المساعدات الإنسانية الأمريكية إلى ملايين الأشخاص كل شهر في مختلف المحافظات السورية الأربعة عشر. وتقدم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مساعدات غذائية طارئة لأكثر من مليون لاجئ في البلدان المجاورة كل شهر، كما تنشر الوكالة ووزارة الخارجية خبراء إنسانيين في المنطقة كجزء من الاستجابة الإنسانية.

لقد قدمت الحكومة الأمريكية أيضا أكثر من 1,3 مليار دولار كمساعدات لإرساء الاستقرار منذ العام 2012. تساهم هذه المساعدات المجتمعات على التعافي في شمال شرق سوريا (وتأتي في شكل استعادة للخدمات الأساسية وتحقيق النمو الاقتصادي والتعليم وبناء القدرات وما إلى هنالك).

سنواصل العمل مع شركائنا والمجتمع الدولي بشكل وثيق لدعم إيصال المساعدات الإنسانية للشعب السوري بدون عوائق. وبغية تحقيق الاستقرار والأمن وإنهاء معاناة الشعب السوري، ستواصل الولايات المتحدة أيضا الدفع باتجاه تسوية سياسية تماشيا مع قرار مجلس الأمن رقم 2254 لإنهاء الأزمة في سوريا، وذلك بالتشاور الوثيق مع حلفائنا وشركائنا والأمم المتحدة.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.usaid.gov/news-information/press-releases/mar-15-2021-united-states-remains-committed-syrian-people-10-year-anniversary

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future