وزارة الخارجية الأمريكية
بيان صحفي
وزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن
27 تشرين الأول/أكتوبر 2022

تنضم الولايات المتحدة إلى المجتمع الدولي في إحياء اليوم الدولي الرابع والعشرين للحرية الدينية. حرية الدين أو المعتقد هو مبدأ مؤسس لأمتنا ومكرس في دستورنا. يعتز الأمريكيون بحقهم في العبادة أو عدم العبادة على النحو الذي يرونه مناسبا. لقد كرس قانون الحرية الدينية الدولية للعام 1998 هذا الحق الأساسي في قانون أمريكي. ونجدد تركيزنا في 27 تشرين الأول/أكتوبر من كل عام على حق إنساني لا ينبغي أبدا اعتباره حقا مفروغا منه. ونلتزم بمضاعفة جهودنا حتى يتمتع الجميع في كافة أنحاء العالم بهذا الحق الإنساني كما نتمتع نحن به.

تقيم حكومة الولايات المتحدة شراكات مع المجتمع المدني والحكومات لمناصرة الحرية الدينية، ويشمل هؤلاء الشركاء الحيويون أعضاء التحالف الدولي للحرية الدينية أو حرية المعتقد والذي يبلغ عددهم الآن 42 دولة تلتزم جميعها بمواجهة انتهاكات الحرية الدينية في مختلف أنحاء العالم. تواصل العديد من الحكومات والمجتمعات استهداف المجتمعات الدينية باستخدام أدوات غير مقبولة، مثل قوانين الكفر والردة وتجريم أشكال التعبير والانتهاكات التعسفية من قبل السلطات. وتفرض الحكومات بشكل متزايد أنظمة مفرطة ومرهقة على حرية الدين والمعتقد، كما يعاني عدد كبير من المجتمعات الدينية حول العالم من التمييز والضغوط الاجتماعية الشديدة. تستطيع جهودنا الموحدة أن تسلط الضوء على أسوأ المخالفين والمنتهكين للحرية الدينية فيما نسعى لتحقيق العدالة للضحايا ومحاسبة مرتكبي تجاوزات أو انتهاكات الحرية الدينية.

علينا أن نعمل معا اليوم وكل يوم لتعزيز حرية الدين أو المعتقد في كل مكان.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/international-religious-freedom-day-2/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future