وزارة الخارجية الأمريكية
مذكرة صحفية
مكتب المتحدث الرسمي
27 كانون الثاني/يناير 2022

صدر نصّ البيان التالي عن حكومتي الولايات المتحدة الأمريكية والنرويج بمناسبة الاجتماع الذي جرى في العاصمة النرويجية أوسلو بين ممثلين عن الولايات المتّحدة ودول أوروبية لمناقشة الوضع في أفغانستان.

بداية النص:

اجتمع الممثلون والمبعوثون الخاصّون للاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والنرويج والمملكة المتحدة والولايات المتحدة في أوسلو في 24 كانون الثاني/يناير 2022 لمناقشة الوضع في أفغانستان، بما في ذلك جلسات مع ممثلي طالبان والجهات الفاعلة في المجتمع المدني. المبعوثون الخاصّون والممثلون الخاصّون:

        •   ركزوا على الحاجة الملحة إلى معالجة الأزمة الإنسانية في أفغانستان وأبرزوا الخطوات الضرورية للمساعدة في تخفيف معاناة الأفغان في جميع أنحاء البلاد. أقر المشاركون بالخطوات المتّخذة لتسهيل وصول العاملين في المجال الإنساني، ذكورا وإناثا، معربين في الوقت نفسه عن قلقهم من استمرار وجود بعض العوائق، وشدّد المشاركون أيضا على أهمية الإزالة السريعة لجميع الظروف والعقبات التي تحول دون إيصال المساعدات الإنسانية.

        •   أكدوا على ضرورة أهمية احترام حقوق الإنسان والحاجة الماسة إلى نظام سياسي شامل وتمثيلي لضمان الاستقرار والمستقبل السلمي لأفغانستان.

        •   حثّوا طالبان على بذل المزيد من الجهود لوقف الزيادة المقلقة في انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك عمليات الاحتجاز التعسفي (ومن ضمنها عمليات الاحتجاز الأخيرة لناشطات حقوق المرأة)، وحالات الاختفاء القسري، وقمع وسائل الإعلام، والقتل خارج نطاق القضاء، والتعذيب، وحظر النساء والفتيات التعليم والعمل وحرية السفر بدون مرافق ذكر.

        •   لاحظوا بقلق بالغ غياب المدارس الثانوية للفتيات والقيود المفروضة على الالتحاق بها في أجزاء كثيرة من البلد، وشدّدوا على أهمية التعليم العالي للمرأة، فضلا عن تأمين فرص العمل للنساء في جميع المجالات. ورحبّوا بتعهدات طالبان العامة بأن جميع النساء والفتيات يمكنهن الالتحاق بالمدارس على جميع المستويات (الابتدائية والثانوية والتعليم العالي) عند إعادة فتح المدارس في جميع أنحاء البلاد في آذار/مارس، لكنهم أكّدوا على الحاجة إلى الاستعدادات العملية والمتعلقة بالميزانية والتقنية لضمان أن يصبح ذلك حقيقة واقعة.

        •   أعادوا التأكيد من جديد على توقعنا أن تفي طالبان بالتزاماتها بشأن مكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات.

        •   أوضحوا أن حكوماتنا تقوم بتوسيع عمليات الإغاثة والمساعدة في منع انهيار الخدمات الاجتماعية ودعم إنعاش الاقتصاد الأفغاني. وأشار المشاركون إلى أهمية زيادة السيولة النقدية ودعم القطاع المصرفي للمساعدة في استقرار الاقتصاد الأفغاني. كما ضغط المشاركون من أجل تطوير استراتيجية شفافة وسليمة لاستعادة الثقة في القطاع المالي.

        •   أوضحوا أن اجتماعاتهم مع طالبان لا تعني بأي حال من الأحوال أي اعتراف رسمي أو إضفاء الشرعية على الحكومة المؤقتة التي أعلنتها طالبان في أيلول/سبتمبر 2021.

        •   رحّبوا بآخر المستجدات من النساء والجهات الفاعلة في المجتمع المدني وممثلي طالبان بشأن حالة محادثاتهم في 23 كانون الثاني/يناير وأعربوا عن توقعاتهم بأن تتابع طالبان الهموم التي طرحها الأفغان الآخرون. كما أكّد المشاركون أن مصدر الشرعية المحلية لأية حكومة مستقبلية لأفغانستان سيكون الشعب الأفغاني نفسه.

        •   استمعوا بعناية وبقلق إلى التقييمات التي أجرتها النساء الأفغانيات والجهات الفاعلة الأخرى في المجتمع المدني للحالة الراهنة في أفغانستان، بما في ذلك بيئة حقوق الإنسان (ولا سيما حقوق المرأة)، وكذلك إلى تفاصيل التحديات الاقتصادية والاجتماعية الخطيرة التي تواجهها البلد.

        •   شكروا النرويج على استضافتها الكريمة لهذه الاجتماعات الهامة.


للاطّلاع على مضمون البيان الأصلي يرجى مراجعة الرابط التالي: https://www.state.gov/u-s-europe-joint-statement-on-afghanistan/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الإنجليزي الأصلي هو النص الرسمي

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future