البيت الأبيض
3 تشرين الأول/أكتوبر 2022

ما زلت أشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن تزايد أعمال القمع العنيف للمتظاهرين السلميين في إيران، بما في ذلك طلاب ونساء يطالبون بحقوقهم المتساوية وكرامتهم الإنسانية الأساسية. يطالبون بمبادئ عادلة وعالمية في صلب ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان. لقد حرم النظام الإيراني شعبه من الحريات الأساسية وقمع تطلعات الأجيال المتعاقبة لعقود من خلال الترهيب والإكراه والعنف. وتقف الولايات المتحدة إلى جانب النساء الإيرانيات وكافة المواطنين الإيرانيين الذين يلهمون العالم بشجاعتهم.

تسهل الولايات المتحدة على الإيرانيين الوصول إلى الإنترنت، بما في ذلك من خلال تسهيل وصول أكبر إلى المنصات والخدمات الخارجية الآمنة. وتحاسب الولايات المتحدة أيضا المسؤولين والكيانات الإيرانية، على غرار شرطة الأخلاق المسؤولة عن استخدام العنف لقمع المجتمع المدني. وستفرض الولايات المتحدة تكاليف إضافية على مرتكبي أعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين هذا الأسبوع، وسنستمر في محاسبة المسؤولين الإيرانيين ودعم حقوق الإيرانيين في الاحتجاج بحرية.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2022/10/03/statement-by-president-biden-on-the-violent-crackdown-in-iran/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future