البيت الأبيض
12 تشرين الأول/أكتوبر 2022

قامت الغالبية العظمى من العالم اليوم، بما في ذلك دول من كافة المناطق ودول كبيرة وصغيرة تمثل مجموعة واسعة من الأيديولوجيات والحكومات، بالتصويت لدعم ميثاق الأمم المتحدة وإدانة محاولة روسيا غير القانونية لضم الأراضي الأوكرانية بالقوة. وقفت 143 دولة إلى جانب الحرية والسيادة وسلامة الأراضي، وهو عدد يفوق الـ141 دولة التي صوتت في آذار/مارس لإدانة الحرب الروسية ضد أوكرانيا بشكل قاطع. اختارت أربع دول فحسب الوقوف إلى جانب روسيا، وهي بيلاروسيا وجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ونيكاراغوا وسوريا.

تقوض روسيا أسس السلام والأمن الدوليين من خلال مهاجمة المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة. إن مخاطر هذا الصراع واضحة للجميع، وقد وجه العالم رسالة واضحة ردا على ذلك: لا تستطيع روسيا محو دولة ذات سيادة عن الخريطة. لا تستطيع روسيا تغيير الحدود بالقوة. لا تستطيع روسيا الاستيلاء على أراضي دولة أخرى واعتبارها أراض لها. تتمتع أوكرانيا بحقوق مماثلة لحقوق أي دولة أخرى ذات سيادة، ويجب أن تتمكن من تحديد مستقبلها وأن يكون شعبها قادرا على العيش بسلام داخل حدودها المعترف بها دوليا.

لقد مضى حوالى ثمانية أشهر على اندلاع هذه الحرب وقد أظهر العالم للتو أنه متحدا وعازما على تحميل روسيا المسؤولية عن انتهاكاتها أكثر من أي وقت مضى. وبالتعاون مع الجمعية العامة للأمم المتحدة، لن نتسامح مع المحاولات غير القانونية لضم أراضي أوكرانيا بالقوة أو سرقتها، وسندافع عن القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة والحقوق والحمايات التي يوفرانها لأوكرانيا وشعبها ولكل دولة وشعب في كل مكان.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2022/10/12/statement-of-president-joe-biden-on-the-united-nations-general-assembly-vote-condemning-russias-illegal-attempts-to-annex-ukrainian-territory/ 

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future