وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر
26 كانون الثاني/يناير 2024

تشعر الولايات المتحدة بقلق بالغ إزاء المزاعم بشأن إمكانية ضلوع 12 موظفا من موظفي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في هجوم 7 تشرين الأول/أكتوبر الإرهابي على إسرائيل، وقد علقت وزارة الخارجية التمويل الإضافي للأونروا مؤقتا وفيما نراجع هذه المزاعم والخطوات التي تتخذها الأمم المتحدة للتعامل معها.

وقد تحدث وزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم 25 كانون الثاني/يناير للتأكيد على ضرورة التحقيق المتعمق والعاجل في هذه المسألة. ونرحب بقرار إجراء تحقيق مماثل وتعهد الأمين العام باتخاذ إجراء حاسم ردا على هذه المسألة في حال ثبتت صحة المزاعم. ونرحب كذلك بإعلان الأمم المتحدة عن مراجعة “شاملة ومستقلة” للأونروا. وينبغي محاسبة أي شخص شارك في هجمات 7 تشرين الأول/أكتوبر المروعة.

تلعب الأونروا دورا حاسما في توفير المساعدات المنقذة للحياة للفلسطينيين، بما في ذلك المساعدات الأساسية من الغذاء والدواء والملجأ والدعم الإنساني الحيوي. لقد أنقذ عمل الوكالة الأرواح، ومن المهم بمكان أن يتم التحقق من صحة هذه المزاعم واتخاذ أي تدابير تصحيحية مناسبة، بما في ذلك مراجعة سياساتها وإجراءاتها القائمة.

لقد تواصلت الولايات المتحدة مع حكومة إسرائيل لطلب المزيد من المعلومات بشأن هذه المزاعم وقد قدمنا إيجازا لأعضاء الكونغرس بهذا الشأن. وسنتابع التواصل الوثيق مع الأمم المتحدة وحكومة إسرائيل بشأن هذه المسألة.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/statement-on-unrwa-allegations/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future