وزارة الخارجية الأمريكية
بيان صحفي
وزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن
1 كانون الثاني/يناير، 2022

إنني، وبالنيابة عن الولايات المتحدة الأمريكية، أشارك شعب السودان في الاحتفال بمرور 66 سنة على الاستقلال. كنا نأمل أن توفر سنة 2021 فرصة للشراكة مع السودان الديمقراطي، لكن استيلاء الجيش على السلطة في شهر تشرين الأول/أكتوبر والعنف ضد المتظاهرين السلميين ألقا بظلال الشك على هذا المستقبل. لا نريد العودة إلى الماضي، وإننا مستعدين للرد على أولئك الذين يسعون إلى عرقلة تطلعات الشعب السوداني إلى حكومة ديمقراطية بقيادة مدنية والذين يقفون في طريق المساءلة والعدالة والسلام.

نكن الإعجاب بشجاعة أولئك السودانيين الذي نزلوا مرارا وتكرارا إلى الشوارع للمطالبة بأن تسمع أصواتهم وأن يحقق قادتهم مستقبلا أمنا ومزدهرا. كما نقر بالتضحية التي قدمها أولئك الذين فقدوا أرواحهم في البحث عن الحرية.

هناك طريق للمضي قدما. ويتطلب من قوات الأمن التوقف الفوري عن استخدام القوة الفتاكة ضد المتظاهرين واتخاذ إجراءات لمحاسبة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان. كما يتطلب من قادة السودان إحراز تقدم سريع في تشكيل حكومة ذات مصداقية وإنشاء مجلس تشريعي وكذلك تشكيل هيئات قضائية وانتخابية فضلا عن نقل وتحويل قيادة مجلس السيادة.

إن موقفنا واضح- إذ ستستمر الولايات المتحدة في الوقوف إلى جانب شعب السودان ونضاله السلمي من أجل الديمقراطية. وإنني أتطلع إلى مواصلة العمل مع السودان في انتقال ديمقراطي حقيقي يقوده الشعب وأرسل أطيب التمنيات بعام ينعم بالسلام والازدهار في المستقبل.


يمكنك الاطلاع على المحتوى الأصلي من خلال الرابط أدناه: https://www.state.gov/sudan-national-day-statement//

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الإنجليزي الأصلي هو النص الرسمي

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future