البيت الأبيض
13 كانون الأول/ديسمبر 2023

اجتمع العالم في باريس منذ ثماني سنوات ليعلن عن التزام تاريخي بمعالجة التغير المناخي وحماية كوكب الأرض من أجل الأجيال القادمة. واتخذت في اليوم الأول من ولايتي كرئيس إجراءات لأعيد الولايات المتحدة إلى اتفاق باريس للمناخ واستعادة القيادة المناخية الأمريكية على مستوى العالم.

وقد أطلقت إدارتي منذ ذلك الحين الولايات المتحدة على مسار غير مسبوق لمواجهة أزمة المناخ في داخل البلاد وفي الخارج، فقامت بتأمين أكبر استثمار مناخي في تاريخ العالم وأطلقت العنان لإنجازات في مجال الطاقة النظيفة من شأنها دعم الاقتصاد النظيف وخلق الآلاف من فرص العمل، كما حشدت القادة في مختلف أنحاء العالم لتعزيز طموحنا الجماعي.

لقد حقق قادة العالم معلما تاريخيا آخر اليوم في خلال المؤتمر الثامن والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية بشأن التغير المناخي (كوب 28)، إذ التزموا للمرة الأولى بالابتعاد عن استخدام الوقود الأحفوري الذي يعرضنا كوكبنا وشعوبنا للخطر ووافقوا على زيادة استخدام الطاقة المتجددة بنسبة ثلاثة أضعاف على مستوى العالم بحلول العام 2030، من بين التزامات أخرى.

ما زال علينا القيام بالكثير من العمل لنبقي هدف الدرجة والنصف المئوية ممكن التحقيق، والنتائج التي تم التوصل إليها اليوم تقربنا أكثر من هدفنا.

ولكننا لم نصل إلى نقطة التحول هذه بدون جهد، فقد حثت البلدان الضعيفة الاقتصادات الكبرى على اتخاذ إجراءات عاجلة ويسمع الشباب أصواتهم في كافة أنحاء العالم ويطالبون من في السلطة باتخاذ إجراءات ويذكروننا بإمكانية تحقيق عالم أفضل وأكثر إنصافا، ونحن لن نخذلهم.

تمثل أزمة المناخ التهديد الوجودي لعصرنا، ولكننا سنحول الأزمة إلى فرصة، كما اعتادت الولايات المتحدة أن تفعل دائما، وسنقوم بخلق فرص عمل في مجال الطاقة النظيفة وتنشيط المجتمعات وتحسين نوعية الحياة.

تتمثل مسؤوليتنا الجماعية ببناء مستقبل أكثر أمانا وأملا لأطفالنا. لا يمكن أن نقبل بالوضع الراهن، بل علينا أن نستمر بالعمل، وهذا هو بالضبط ما سنقوم به.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2023/12/13/statement-from-president-joe-biden-on-agreement-reached-at-cop28/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future