An official website of the United States Government Here's how you know

Official websites use .gov

A .gov website belongs to an official government organization in the United States.

Secure .gov websites use HTTPS

A lock ( ) or https:// means you’ve safely connected to the .gov website. Share sensitive information only on official, secure websites.

البيت الأبيض
30 حزيران/يونيو، 2022

صوت مجلس إدارة البنك الدولي اليوم بالموافقة على إنشاء صندوق وسيط مالي جديد من شأنه أن يجعل العالم أكثر أمنا وأكثر أمانا من الأوبئة. وقد دعوت، منذ اليوم الأول لإدارتي، إلى آلية لتحفيز التقدم العالمي للوقاية من تهديدات الأمراض المعدية وكذلك اكتشافها والاستجابة لها. وإن الولايات المتحدة تؤدي دورها في بناء إجماع عالمي وتعاوني نحو إنشاء هذا الصندوق الجديد من خلال دعوات إلى العمل والشراكة من القادة عبر حكوماتنا. وقد أوصلتنا القيادة القوية والدؤوبة من حلفائنا وشركائنا، بما في ذلك رئاسة إندونيسيا لمجموعة العشرين في سنة 2022 ورئاسة إيطاليا لمجموعة العشرين في سنة 2021، إلى هذا العلامة البارزة البالغة الأهمية.

إن الأمراض المعدية التي تعبر الحدود كذلك وتسبب الموت وتعطل المجتمعات والاقتصادات هي تهديد للأمن القومي والعالمي. إذ مات أكثر من مليون أمريكي وملايين آخرين في جميع أنحاء العالم بسبب جائحة كوفيد-19. وقد تدمرت الاقتصادات والمجتمعات في أعقابها وتشير الدراسات إلى أن خطر حدوث جائحة أخرى كبير جدا. وعندما يتعلق الأمر بالتحضير للوباء القادم، فإن تكلفة التقاعس عن العمل أكبر من تكلفة الإجراء. وإن الاستثمار في التأهب هو الشيء الصحيح والذكي الذي يجب القيام به.

لقد مكّن سخاء الشعب والكونغرس الأمريكي من تعهد أمريكي أولي بمبلغ 450 مليون دولار لدعم الصندوق منذ البداية، وقد حفز الشركاء الآخرين على التعجيل فورا، بتعهدات يبلغ مجموعها ما يقرب من 1.1 مليار دولار، تعهدت بها كل من الولايات المتحدة والمفوضية الأوروبية وألمانيا وإندونيسيا والمملكة المتحدة وسنغافورة وكذلك مؤسسة خيرية، ونحن متفائلون بأن الآخرين سينضمون إلينا قريبا.

يجب علينا لحماية الأرواح في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم زيادة الاستثمارات في التأهب للأوبئة. وهذا الأمر يتطلب استثمارا مستداما يتجاوز برامج الصحة والتنمية العالمية التقليدية، وذلك من أجل ضمان معالجة مخاطر الأمن الصحي فضلا عن مواجهة التحديات الصحية العالمية الحالية، وليس بدلا منها. ويقدر الخبراء أن هناك حاجة إلى أكثر من 10 مليارات دولار سنويا لسد فجوات التمويل الدولي للأمن الصحي والتأهب للأوبئة. وإن هذا الصندوق الجديد، ومن أجل البدء في سد هذه الثغرات، سيكمل برامج الصحة العالمية الحالية، إذ إنه استثمار في أمننا العالمي والوطني سيحقق مكاسب اقتصادية وصحية كبيرة لسنوات قادمة. وإني أدعو الكونغرس إلى تقديم 4.75 مليار دولار إضافية على شكل أموال إلزامية واستثنائية، مثلما هو مطلوب في ميزانية السنة المالية 2023 الخاصة بي، وسيعزز هذا الأمر على نحو كبير من فعالية الصندوق ويحفز الالتزامات من الآخرين.

اسمحوا لي أن أكون واضحا: إن حماية الولايات المتحدة من تهديدات الأمراض المعدية لا يمكن تحقيقها من خلال الزيادات المتصاعدة في الإنفاق الصحي العالمي السنوي. إذ ثمة حاجة إلى تمويل إضافي لإحراز تقدم جديد في مكافحة الأمراض المعدية التي سنواجهها، فضلا عن الطلبات المستمرة للاستجابة لجائحة كوفيد-19 العالمية، وكذلك الدعم المستمر للاستثمارات الصحية والنظم الصحية العالمية طويلة الأمد، بما في ذلك التجديد السابع لموارد الصندوق العالمي، الذي أتطلع إلى استضافته في شهر أيلول/سبتمبر.

يعتبر تصويت مجلس إدارة البنك الدولي اليوم علامة بارزة وتتطلع الولايات المتحدة إلى القيام بدورها في تعزيز هيكل الأمن الصحي العالمي.


يمكنك الاطلاع على المحتوى الأصلي من خلال الرابط أدناه

 https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2022/06/30/statement-by-president-biden-on-pandemic-preparedness-prevention-and-response-fund-at-the-world-bank/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الإنجليزي الأصلي هو النص الرسمي

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future