البيت الأبيض
4 أيار/مايو 2023

تشكل أعمال العنف الدائرة في السودان مأساة وخيانة لمطالبة الشعب السوداني الواضحة بحكومة مدنية وبالانتقال إلى الديمقراطية. وأنضم إلى الشعب السوداني المحب للحرية والقادة في مختلف أنحاء العالم للمطالبة بوقف إطلاق نار دائم بين الجانبين المتحاربين. سبق أن سرقت أعمال العنف هذه حياة مئات المدنيين وبدأت في خلال شهر رمضان وهي تفوق التصور فعلاً ويجب أن تنتهي.

لقد سهلت الولايات المتحدة منذ بداية هذا النزاع المغادرة الآمنة لآلاف الأشخاص – الأمريكيين وغيرهم – برا وبحرا وجوا، كما أجرت مفاوضات مكثفة للتخفيف من حدة أعمال العنف. وتتواصل جهودنا الدبلوماسية الرامية إلى حث كافة الأطراف على وضع حد للنزاع العسكري والسماح بالوصول الإنساني بلا عوائق، وتتواصل جهودنا لمساعدة من تبقى من الأمريكيين في السودان، بما في ذلك من خلال تزويدهم بالمعلومات عن خيارات المغادرة. وسبق أن بدأت الولايات المتحدة الاستجابة إلى هذه الأزمة الإنسانية المتكشفة وهي مستعدة لدعم المساعدات الإنسانية المعززة متى تسمح الظروف بذلك.

تقف الولايات المتحدة إلى جانب الشعب السوداني ونحن نتخذ إجراءات لدعم التزامه بمستقبل من السلام والفرص. وقد أصدرت اليوم أمرا تنفيذيا يوسع نطاق السلطات الأمريكية للرد على أعمال العنف التي بدأت يوم 15 نيسان/أبريل بعقوبات تحمل الأفراد مسؤولية تهديد السلام والأمن والاستقرار في البلاد أو تقويض الانتقال الديمقراطي في السودان أو استخدام العنف ضد المدنيين أو ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

لقد عانى الشعب السوداني ثلاثين عاما في ظل نظام استبدادي، إلا أنه لم يتخل يوما عن التزامه بالديمقراطية أو أمله بمستقبل أفضل. لقد أسقط تفانيهم دكتاتورا، إلا أنهم عادوا ليعانوا من استيلاء عسكري على السلطة في تشرين الأول/أكتوبر 2021 وهو يعاني اليوم من المزيد من أعمال العنف بين فصائل تتقاتل للاستيلاء على الحكم.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2023/05/04/statement-from-president-joe-biden-on-the-conflict-in-sudan/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future