البيت الأبيض
14 كانون الثاني/يناير 2024

يمثل اليوم محطة مؤلمة ومأساوية، إذ أنه اليوم المئة لاحتجاز أكثر من مئة شخص بريء كرهائن لدى حركة حماس في قطاع غزة، وبمن فيهم ما يصل إلى ستة أمريكيين. يعيشون في خوف على حياتهم منذ مئة يوم، ولا يعرفون ما يخبئ لهم الغد. تعيش عائلاتهم في عذاب منذ مئة يوم، وتصلي من أجل عودة أحبائها إلى كنفها بأمان. ولقد كان الرهائن وعائلاتهم في مقدمة اهتماماتي واهتمامات فريقي للأمن القومي في كل يوم من تلك الأيام المئة، وقد عملت بدون هوادة لأحاول تأمين إطلاق سراحهم.

لقد انتهجت إدارتي مقاربة دبلوماسية قوية لإعادة الرهائن إلى منازلهم منذ أن هاجمت حماس إسرائيل بوحشية يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر، وقد شهدنا أولى نتائج تلك الجهود في أواخر شهر تشرين الأول/أكتوبر مع إعادة أمريكيتين إلى أحبائهما. وتوسطنا في شهر تشرين الثاني/نوفمبر وبتنسيق وثيق مع قطر ومصر وإسرائيل لوقف القتال لمدة سبعة أيام، مما أدى إلى الإفراج عن 105 رهائن، بما فيهم طفلة أمريكية تبلغ من العمر 4 سنوات، وأتاح لنا زيادة المساعدات الإنسانية الحيوية التي دخلت غزة. كنت منخرطا بشكل كبير في ضمان هذه الصفقة واستدامتها وتوسيع نطاقها، ولكن حركة حماس انسحبت منها بعد مجرد أسبوع واحد. ولكن لم تستسلم الولايات المتحدة وشركاؤنا، بل عاد الوزير بلينكن إلى المنطقة الأسبوع الماضي بحثا عن سبيل للمضي قدما بغرض التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح كافة من لا يزالون قيد الاحتجاز. وأتطلع إلى الحفاظ على اتصال وثيق مع نظرائي في قطر ومصر وإسرائيل لإعادة كافة الرهائن إلى أوطانهم وكنف عائلاتهم.

لن أنسى يوما كم المعاناة والألم الذي سمعته خلال اجتماعاتي مع أسر الرهائن الأمريكيين. لا ينبغي أن يتحمل أحد يوما واحدا مما مروا به، فما بالكم بمئة يوم! وأعيد التأكيد في هذا اليوم المروع على تعهدي لكافة الرهائن وأسرهم. نحن إلى جانبكم ولن نتوقف عن العمل قبل إعادة الأمريكيين إلى ديارهم.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2024/01/14/statement-from-president-joe-biden-marking-100-days-of-captivity-for-hostages-in-gaza/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future