البيت الأبيض
17 كانون الثاني/يناير 2024

لقد انخرط المسلحون الحوثيون المتمركزون في اليمن في هجمات غير مسبوقة على مدى الأشهر الماضية، استهدفوا فيها القوات العسكرية الأمريكية والسفن الدولية التي تمر عبر البحر الأحمر وخليج عدن. وتتناسب هذه الهجمات مع التعريف التقليدي للإرهاب، وقد عرضت للخطر أفرادا أمريكيين وبحارة مدنيين وشركاءنا وهددت التجارة الدولية وحرية الملاحة. وأتى رد الولايات المتحدة والمجتمع الدولي موحدا بإدانة هذه الهجمات بشديد العبارة.

وردا على هذه التهديدات والهجمات المتواصلة، تعلن الولايات المتحدة اليوم عن إدراج حركة أنصار الله المعروفة أيضا بجماعة الحوثيين على قائمة الإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص. وتمثل عملية الإدراج هذه أداة مهمة لعرقلة تمويل الحوثيين، مما يقيد وصولهم إلى الأسواق المالية بنسبة أكبر ويحاسبهم على أفعالهم. وستعيد الولايات المتحدة تقييم عملية الإدراج هذه على الفور في حال أوقف الحوثيون هجماتهم في البحر الأحمر وخليج عدن.

تدخل عملية الإدراج حيز التنفيذ بعد ثلاثين يوما من تاريخه، بما يتيح لنا ضمان تطبيق استثناءات إنسانية قوية بحيث يستهدف الإجراء الحوثيين وليس الشعب اليمني. وسنطلق استثناءات وتراخيص غير مسبوقة للمساعدة في تجنب أي تأثيرات عكسية على الشعب اليمني، إذ لا ينبغي أن يدفع اليمنيون ثمن أعمال الحوثيين. نحن نوجه رسالة واضحة، مفادها ضرورة أن تتواصل الشحنات التجارية إلى الموانئ اليمنية والتي يعتمد الشعب اليمني عليها للحصول على الغذاء والدواء والوقود، فهي غير مشمولة بعقوباتنا. ويضاف ذلك إلى الاستثناءات التي تشتمل عليها برامج العقوبات الأمريكية والمتعلقة بالغذاء والدواء والمساعدات الإنسانية.

وكما أوضح الرئيس بايدن، لن تتردد الولايات المتحدة في اتخاذ تدابير إضافية لحماية مواطنينا والتدفق الحر للتجارة الدولية.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2024/01/17/statement-from-national-security-advisor-jake-sullivan-on-the-terrorist-designation-of-the-houthis/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future