البيت الأبيض
2 تشرين الثاني/نوفمبر، 2022

إن الولايات المتحدة تواصل الوقوف إلى جانب النساء الشجاعات في إيران أثناء احتجاجهن السلمي من أجل حقوقهن الجوهرية وكرامتهن الإنسانية الأساسية. ويجب أن يتمتع جميع أفراد الشعب في إيران بالحق في حرية التعبير والتجمع وكذلك يجب على إيران إنهاء استخدامها للعنف ضد مواطنيها لمجرد ممارسة حرياتهم الأساسية.

كما تعتقد الولايات المتحدة أنه لا ينبغي لأي دولة تنتهك على نحو منهجي حقوق النساء والفتيات أن تلعب دورا في أي هيئة دولية أو هيئة للأمم المتحدة مكلفة بحماية هذه الحقوق ذاتها. وإن لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة وأعضائها مكلفون بمهمة “تعزيز حقوق المرأة” ومعالجة “المشاكل العاجلة التي تتطلب اهتماما فوريا في مجال حقوق المرأة”. وقد أثبتت إيران من خلال إنكارها لحقوق المرأة والقمع الوحشي لشعبها أن عملها في هذه اللجنة غير مناسب، وكما أن الوجود الإيراني في حد ذاته يسئ إلى نزاهة عضويتها وتعزيز تفويضها. وإن ذلك هو السبب الذي دفع الولايات المتحدة لكي تعلن اليوم عن عزمها على العمل مع شركائنا لإزالة إيران من لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة.

وأقول مرة أخرى للمحتجين إننا نراكم ونسمعكم. وقد ألهمتني شجاعتكم وكذلك ألهمت الشعوب في جميع أنحاء العالم. وسنستمر في محاسبة المسؤولين والكيانات الإيرانية المسؤولة عن أعمال العنف ضد المتظاهرين.

يمكنك الاطلاع على المحتوى الأصلي من خلال الرابط أدناه


https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2022/11/02/statement-by-vice-president-kamala-harris-on-iran-protests-and-the-un-commission-on-the-status-of-women/ 

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الإنجليزي الأصلي هو النص الرسمي

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future