وزارة الخارجية الأميركية
مكتب المتحدث الرسمي
1 شباط/فبراير 2024

لقد عارضت الولايات المتحدة باستمرار الإجراءات التي تقوض الاستقرار في الضفة الغربية وآفاق السلام والأمن للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. ويشمل ذلك الهجمات التي يشنها المستوطنون الإسرائيليون ضد الفلسطينيين والهجمات الفلسطينية ضد الإسرائيليين. لا يوجد مبرر للعنف المتطرف ضد المدنيين، بغض النظر عن أصلهم القومي أو عرقهم أو دينهم.

تنفذ الولايات المتحدة اليوم سلسلة من التدابير للتصدي لمثل هذه الأعمال في الضفة الغربية وفرض المساءلة على المسؤولين عنها.

تفرض وزارة الخارجية الأميركية عقوبات مالية على أربعة مواطنين/أفراد إسرائيليين على صلة بالعنف ضد المدنيين في الضفة الغربية.  وقد تم فرض هذه العقوبات بموجب أمر تنفيذي جديد يمنح الولايات المتحدة صلاحية فرض عقوبات مالية على الأفراد الذين يوجهون أو يشاركون في أعمال أو تهديدات بالعنف ضد المدنيين، أو ترهيب المدنيين لإجبارهم على مغادرة منازلهم، أو تدمير أو مصادرة ممتلكات، أو ممارسة أنشطة إرهابية في الضفة الغربية.

ويجب على إسرائيل أن تفعل المزيد لوقف العنف ضد المدنيين في الضفة الغربية ومحاسبة المسؤولين عنه. ستواصل الولايات المتحدة اتخاذ إجراءات لتعزيز أهداف السياسة الخارجية للولايات المتحدة، بما في ذلك قابلية حل الدولتين للحياة، وهي ملتزمة بسلامة وأمن وكرامة الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء.

يخول هذا الأمر التنفيذي الجديد فرض عقوبات على أي شخص أجنبي يتبين أنه مسؤول عن أو متواطئ في، أو شارك بشكل مباشر أو غير مباشر أو حاول المشاركة في أعمال – بما في ذلك توجيه أو سنّ أو تنفيذ أو إنفاذ أو الفشل في إنفاذ السياسات – تهدد السلام أو الأمن أو الاستقرار في الضفة الغربية، فضلا عن غيرها من الأنشطة الضارة المحددة.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/further-measures-to-promote-peace-security-and-stability-in-the-west-bank/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future