البيت الأبيض
24 تشرين الثاني/نوفمبر 2023
نانتوكت، ماساشوستس

الرئيس: اجتمعت كافة الأسر الأمريكية يوم أمس مع أحبائها لتعرب عن شكرها.

ثمة الكثير من الأمور التي ينبغي أن نكون ممتنين لها في الولايات المتحدة، على غرار الطعام على موائدنا، وأسرنا وأحباؤنا المتواجدون في منازلنا، والبركات الكثيرة التي ترافق العيش في أعظم أمة في العالم.

ويمكن أن نعرب عن امتناننا اليوم أيضا لاجتماع أسر بأحبائها المحتجزين كرهائن منذ حوالي خمسين يوما.

سيتوقف القتال في غزة لمدة أربعة أيام بدءا من صباح اليوم، وذلك بموجب صفقة تم التوصل إليها بفضل دبلوماسية أمريكية مكثفة، بما في ذلك من خلال اتصالات عدة أجريتها من المكتب البيضاوي مع قادة من مختلف أنحاء المنطقة.

وقد تمت أيضا هيكلة هذه الصفقة بشكل يتيح هدنة لإطلاق سراح أكثر من خمسين رهينة. هذا هو هدفنا.

عملت مع فريقي هذا الصباح فيما بدأنا أول يوم من الأيام الصعبة لتنفيذ هذه الصفقة.

ليست هذه سوى البداية، ولكن الأمور تسير على ما يرام حتى الآن. تم إطلاق سراح 13 رهينة إسرائيلية في وقت باكر من صباح اليوم، بمن فيهم امرأة مسنة جدة وأمهات مع أطفالهن الصغار الذين لا يتخطى عمرهم الستة أعوام.

وقد تم أيضا بشكل منفصل إطلاق سراح مواطنين تايلانديين وفلبينيين اختطفتهم حماس أيضا يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر.

لقد عانى كافة هؤلاء الرهائن الأمرين، وهذه بداية رحلة طويلة نحو التعافي بالنسبة إليهم.

تذكرنا الدبب القماشية التي تنتظر هؤلاء الأطفال لاستقبالهم في المستشفى بالصدمة التي عانى منها هؤلاء الأطفال وهم بعمر الورود.

نذكرهم أنا وزوجتي جيل في صلواتنا اليوم.

اليوم هو ثمرة الكثير من العمل الشاق وأسابيع من العمل على المستوى الشخصي.

لقد عملت وفريقي على مدار الساعة على إطلاق سراح الرهائن منذ اللحظة التي اختطفتهم فيها حماس.

وقد شهدنا على أول غيث هذه الجهود مع الإفراج عن رهينتين أمريكيتين في أواخر شهر تشرين الثاني/أكتوبر ثم عن رهينتين إسرائيليتين بعد ذلك.

لقد ضغطت بشكل متسق من أجل هدنة في القتال لسببين، أولهما تسريع عمليات تسليم المساعدات الإنسانية إلى غزة وتوسيع نطاقها وثانيهما تسهيل عملية الإفراج عن الرهائن.

لقد تحدثت على مدار الأسابيع الأخيرة وبشكل متكرر مع كل من أمير قطر والرئيس المصري السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو للمساعدة في التوصل إلى هذه الصفقة. وأود أن أشكر القادة الثلاثة على شراكتهم على المستوى الشخصي حتى تحقق ذلك.

لقد تحدثت مع كل من الأمير والرئيس السيسي ورئيس الوزراء نتنياهو مرة أخرى يوم الأربعاء للتأكيد على عناصر المشاركة.

وأعود لأكرر أن عملية الإفراج اليوم تمثل بداية العملية، ونتوقع إطلاق سراح المزيد من الأسرى غدا وغيرهم بعد غد. نتوقع أن يعود عشرات الرهائن إلى أسرهم على مدار الأيام القليلة المقبلة.

نتذكر أيضا من لا يزالون محتجزين ونجدد التزامنا بالعمل على إطلاق سراحهم أيضا. ثمة امرأتان أمريكيتان وطفلة تبلغ من العمر أربع سنوات وتدعى أبيغايل في عداد المفقودين.

لن نكل قبل أن نعيد هؤلاء الرهائن إلى منازلهم ونحصل على إجابات بشأن مصيرهم.

ما زلت على اتصال شخصي بقادة قطر ومصر وإسرائيل للتأكد من أن تتابع العملية بالشكل المحدد وأن يتم تنفيذها كافة جوانبها.

توفر هذه الهدنة المطولة فرصة حاسمة لتسليم مساعدات الطعام والأدوية والمياه والوقود التي تمس الحاجة إليها إلى المدنيين في غزة ولن نضيع أي دقيقة.

لقد ركزت منذ زيارتي إلى إسرائيل الشهر الماضي على تسريع إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة بالتنسيق مع الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي.

لقد تحدثت للتو مع مبعوثي الخاص للشؤون الإنسانية في الشرق الأوسط ديفيد ساترفيلد للاطلاع على آخر المستجدات وطلبت منه مراقبة التقدم المحرز ساعة بساعة وإبقائي على اطلاع على المستوى الشخصي.

لقد وضعنا منذ البداية آليات تمنع حماس من تغيير مجرى هذه الموارد وسنواصل هذه الجهود للتأكد من وصول هذه المساعدات إلى من يحتاجون إليها.

لقد وصلت اليوم أكثر من مئتي شاحنة إلى المعبر في مصر للدخول إلى غزة، وهي محملة بالغذاء والدواء والوقود وغاز الطهي. ولن يتم استخدام الوقود لتسيير الشاحنات المحملة بالمساعدات فحسب، بل أيضا من أجل عمليات التحلية وآبار المياه والمستشفيات والمخابز.

وتتجهز مئات الشاحنات الأخرى أيضا وتستعد لدخول غزة في خلال الأيام المقبلة لدعم الفلسطينيين الأبرياء الذين يعانون كثيرا بسبب هذه الحرب التي شنتها حركة حماس. لا تهتم حماس لأمرهم على الإطلاق.

ونتطلع أيضا إلى المستقبل. وفيما نتطلع إلى المستقبل، حري بنا وضع حد لدورة العنف في الشرق الأوسط.

حري بنا أن نجدد عزمنا على العمل من أجل تحقيق حل الدولتين اللتين يستطيع الإسرائيليون والفلسطينيون العيش فيهما ذات يوم جنبا إلى جنب في دولتين تنعمان بتدابير متساوية من الحرية والكرامة.

دولتان لشعبين، وهذا الحل مهم اليوم أكثر من أي وقت مضى.

لقد شنت حركة حماس هذا الهجوم الإرهابي لأنها لا تخشى شيئا أكثر من أن يعيش الإسرائيليون والفلسطينيون جنبا إلى جنب في سلام.

تحقق مواصلة الإرهاب والعنف والقتل والحرب مأرب حركة حماس، ولا يمكن أن نقبل بذلك.

لذا دعونا نواصل التعبير عن شكرنا اليوم لاجتماع الأسر الآن أو لتلك التي ستجتمع عما قريب.

أود أن أكرر شكري لأمير قطر والرئيس المصري السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو على شراكتهم التي أتاحت تحقيق ما توصلنا إليه حتى الآن وعلى قيادتهم المتواصلة فيما نواصل جميعنا العمل على تنفيذ هذه الصفقة.

وسأواصل المشاركة مع قادة من مختلف أنحاء الشرق الأوسط على مدار الأيام القليلة المقبلة فيما نعمل معا من أجل بناء مستقبل أفضل للمنطقة. مستقبل لا يمكن تصور هذا النوع من العنف فيه، ومستقبل يكبر فيه كل طفل من أطفال المنطقة وهو لا يعرف إلا السلام، وسواء كان يهوديا أو مسلما أو مسيحيا أو إسرائيليا أو فلسطينيا. هذا ما نعمل من أجله.

نحن الآن ننتظر… ظننت أن ذلك قد يكون قد حصل عند وصولي، ولكننا سنعرف هوية الدفعة الثانية من الرهائن في الساعة المقبلة، وآمل أن تتوافق مع توقعاتنا.

شكرا لإصغائكم، سأجيب الآن على بعض الأسئلة.

السؤال: سيدي الرئيس، متى سيتم الإفراج عن أول رهينة أمريكية بما أنه لم يتم الإفراج عن أي منهم اليوم؟

الرئيس: لا نعرف متى سيحصل ذلك، ولكننا نتوقع أن يحصل. لا نعرف ماهية قائمة الرهائن ومتى سيتم الإفراج عنهم، ولكننا نعرف العدد الذي سيطلق سراحه. لذا آمل وأتوقع أن يتم ذلك عما قريب.

السؤال: هل تعرفون حالة الأمريكيين العشرة المفقودين؟ هل هم على قيد الحياة؟

الرئيس: لا نعرف حالة الجميع.

السؤال: سيدي الرئيس، كم تتوقع أن تستغرق هذه الحرب؟ وهل شجعت رئيس الوزراء نتنياهو على تحديد فترة زمنية، كنهاية هذا العام على سبيل المثال؟

الرئيس: لقد شجعت رئيس الوزراء على التركيز على محاولة تخفيض عدد الضحايا فيما يحاول التخلص من حركة حماس، ويعد ذلك هدفا مشروعا بالنسبة إليه. هذه مهمة صعبة ولا أعرف كم من الوقت ستستغرق.

أتوقع وآمل أن تضغط سائر الدول العربية والمنطقة على كافة جوانب الصراع للتخفيف من حدته وإنهائه بأسرع وقت ممكن.

السؤال: سيدي الرئيس، هل تثقون بأن حركة حماس ستفي بالتزاماتها بموجب الصفقة؟

السؤال: سيدي الرئيس، ما مدى احتمال أن يتم تمديد هذه الهدنة لبضعة أيام أو أكثر؟

الرئيس: فرص حصول ذلك فعلية.

السؤال: سيدي الرئيس، ثمة أعضاء من حزبك يرغبون في فرض شروط على المساعدات الممنوحة لإسرائيل. ما رأيك بذلك؟ يرغبون في أن يتم تقليص القصف وما إلى هنالك.

الرئيس: أعتقد أن هذه الفكرة تستحق التفكير، ولكن لا أظن أننا كنا سنصل إلى صفقة اليوم لو بدأت بالعمل على هذه الفكرة.

السؤال: سيدي الرئيس…

الرئيس: ينبغي طرح كل سؤال على حدة.

السؤال: سيدي الرئيس، هل تثقون بأن حركة حماس ستفي بالتزاماتها بموجب الصفقة؟

الرئيس: لا أثق بأن تقوم حماس بأي شيء. أثق في أن تستجيب حماس للضغوطات فحسب.

السؤال: سيدي الرئيس، لقد ذكرت أنك كنت تأمل بتعاون من القادة العرب. ما الذي تسمعه منهم متى تتحدث معهم؟ ما الذي تود أن يفعلوه؟

الرئيس: أنا أسمع الكثير من الآراء ولكنني لن أتحدث عنها اليوم. ثمة رغبة عارمة في كافة أنحاء المنطقة… اسمحوا لي بأن أبدأ مجددا. لا أستطيع تقديم براهين على كلامي، ولكنني أظن أن أحد الأسباب التي دفعت حركة حماس إلى شن ذلك الهجوم هو معرفتها بعملي الوثيق جدا مع السعوديين وغيرهم في المنطقة لتحقيق السلام في المنطقة من خلال تأمين الاعتراف بإسرائيل وحقها في الوجود.

قد تذكرون أنني تمكنت من التوصل إلى قرار وبيان في مجموعة العشرين، وذكر البيان إنشاءنا لسكة حديد من الرياض عبر الشرق الأوسط حتى المملكة العربية السعودية وإسرائيل وما إلى هنالك وصولا إلى أوروبا. ليس سكة حديد، بل هي في الواقع خط أنابيب تحت الأرض ثم سكة حديد.

تتمثل الفكرة بما يلي… ثمة اهتمام هائل في موضوع التنسيق بين الدول لتغيير ديناميكيات المنطقة من أجل سلام أطول. وأعتقد أن معظم الدول العربية تعرف ذلك.

شكرا جزيلا، شكرا جزيلا، أقدر لكم ذلك.

السؤال: شكرًا سيدي الرئيس.

الرئيس: شكرا.

السؤال: عيد شكر مبارك.

الرئيس: عيد شكر مبارك للجميع، آمل أن تكونوا قد استمتعتم بذلك.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/speeches-remarks/2023/11/24/remarks-by-president-biden-on-the-release-of-hostages-from-gaza/#:~:text=We%20expect%20more%20hostages%20to,for%20their%20release%20as%20well .

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future