بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة
مكتب الصحافة والدبلوماسية العامة
الكلمة بحسب إلقائها
22 آب/أغسطس 2023

شكرا للممثل الخاص باثيلي على هذا الإيجاز المهم وكافة العمل الذي تقوم به، وشكرا للسيدة الجربي على كافة ما تقومين به للكشف عن آمال الناس في مختلف أنحاء ليبيا ومعاناتهم والحاجة إلى المحاسبة. صوتك قوي جدا في المجلس اليوم. أرحب بمشاركة الممثل الدائم لليبيا.

أود أن أتطرق اليوم إلى خمس تحديات تواجه ليبيا وأناقش السبيل إلى الاستقرار والانتخابات الديمقراطية.

أولا، تشعر الولايات المتحدة بقلق بالغ إزاء اندلاع أعمال العنف في ليبيا والمنطقة وندين القتال الذي دار بين الميليشيات في طرابلس الأسبوع الماضي. لا يمكن حل المظالم المستمرة بالمزيد من القتال، وهذا واضح وضوح الشمس. وينبغي أن تتجنب الفصائل داخل ليبيا اتخاذ إجراءات قد تعجل تصاعد العنف على نطاق أوسع، وذلك بالنظر إلى انعدام الاستقرار المتزايد في أماكن مثل السودان والنيجر.

ثانيا، أود أن أشدد على أن أفضل سبيل للمضي قدما بالنسبة إلى الشعب الليبي هو أن ندعم جميعنا جهود الممثل الخاص للأمين العام باثيلي الرامية إلى توحيد الدعم للانتخابات في أقرب وقت ممكن. نشجعك يا حضرة الممثل الخاص باثيلي على مواصلة البناء على عمل لجنة 6+6، إذ أن ذلك حاسم لمعالجة العناصر المتنازع عليها في الإطار الانتخابي وتأمين الاتفاق السياسي الشامل الضروري في المسار نحو الانتخابات وتمكين كافة المرشحين من التمتع بتكافؤ الفرص. وينبغي أن تجتمع كافة الأطراف معا – مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة وحكومة الوحدة الوطنية والجيش الوطني الليبي والمجلس الرئاسي – للقيام بالتنازلات الضرورية المطلوبة لإجراء الانتخابات.

نشجع أيضا كافة الجهات الخارجية على احترام رغبة الشعب الليبي بشق طريقه بنفسه، وذلك اتساقا مع دعمنا للملكية الوطنية للعملية الانتخابية. وينبغي أن يواصل مكتب الممثل الخاص للأمين العام إشراك الجهات الفاعلة من المجتمع المدني الليبي في أي مناقشات، لأنها ستلعب دورا رئيسيا في النجاح الطويل الأمد لأي عملية انتقال سياسية.

الشعب الليبي مستعد للمساومة التي ستؤدي إلى الانتخابات والاستقرار، لذا نحن مستعدون لدعم تشكيل حكومة تصريف أعمال تكنوقراطية تتمثل مهمتها الوحيدة بإيصال البلاد إلى انتخابات حرة ونزيهة.

ثالثا، فيما يتعلق بالمسألة الحاسمة ذات الصلة بإدارة الموارد، نشعر بالتشجيع إثر توحيد البنك المركزي وإنشاء اللجنة المالية العليا. سيضمن هذا الجهد ذو القيادة الليبية ألا تتمتع أي جهة بالنفقات العامة منفردة وسيساعد في معالجة المظالم المشروعة بشأن التوزيع العادل للإيرادات. وينبغي أن تشدد اللجنة على الشفافية والرقابة المالية لتكسب ثقة الشعب الليبي. وتضيف هذه التطورات زخما حاسما لدعم التوصل إلى اتفاق سياسي، جنبا إلى جنب مع الإعلان الأخير عن إحراز تقدم جديد نحو إعادة توحيد مصرف ليبيا المركزي.

رابعا، نشعر بالتشجيع من جهود اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 الرامية إلى إخراج القوات والمقاتلين والمرتزقة الأجانب وتعزيز جهود نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج. وسيساعد التقدم الذي تم إحرازه مؤخرا نحو تشكيل وحدة مشتركة قادرة على القيام بدوريات في جنوب البلاد في تأمين حدود ليبيا ومنع امتداد الاضطرابات الإقليمية إليها.

خامسا، سنواصل تسليط الضوء على تأثير مجموعة فاغنر الخبيث في ليبيا ومختلف أنحاء أفريقيا. لنكن واضحين: الدول التي تشهد انتشارا لقوات فاغنر ضمن حدودها تصبح أفقر وأضعف وأقل أمنا. هذا ما نشهده في كل من مالي وبوركينا فاسو والنيجر والسودان. لم تخف قيادة فاغنر طموحها بتوسيع نطاق موطئ قدمها في أفريقيا وعدم اكتراثها بوحدة الأراضي الليبية.

حضرة الزملاء، يستحق الشعب الليبي التغيير والتقدم والأمل، وحري بقادة ليبيا أن يتحركوا ويحققوا النتائج. ونحث كافة الأطراف على العمل لإجراء الانتخابات، فهذه خطوة حاسمة طال انتظارها ستعزز الاستقرار والازدهار.

شكرا.


للاطلاع على النص الأصلي: https://usun.usmission.gov/remarks-by-ambassador-linda-thomas-greenfield-at-a-un-security-council-briefing-on-libya-4/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future