بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة
مكتب الصحافة والدبلوماسية العامة
بحسب إلقائها
10 كانون الثاني /يناير 2024

شكرا جزيلا سيدي الرئيس.

حضرات الزملاء، قامت الدول الأعضاء في خلال اجتماع مجلس الأمن الأسبوع الماضي بمطالبة الحوثيين بوقف هجماتهم في البحر الأحمر بشكل فوري. وقد عملت الولايات المتحدة بشكل وثيق مع اليابان منذ ذلك الحين لبناء إجماع حول قرار قوي يضخم أثر هذه الرسالة. وسيبين اعتماد هذا القرار وحدة المجلس بشأن هذه المسألة الحيوية. ويعكس النص الذي سنصوت عليه بعد قليل الأفكار التي طرحها عدد كبير من أعضاء المجلس.

يطالب القرار الحوثيين بشكل صريح بوقف هجماتهم الوقحة التي تنتهك القانون الدولي، كما يؤكد دعم المجلس للحقوق والحريات الملاحية للسفن التابعة لكافة الدول والتي تمر في البحر الأحمر، بما في ذلك السفن التجارية التي تمر عبر باب المندب، وذلك وفقا للقانون الدولي. ويوضح القرار أيضا أنه لا يجوز إعاقة مرور السفن التجارية عبر البحر الأحمر.

الأمر إذا واضح، وهو أنه ينبغي على المجلس أن يتحرك الآن بشكل موحد ويعتمد هذا القرار. تشكل هجمات الحوثيين المتكررة على الشحن الدولي تهديدا أمنيا واقتصاديا يرفع الأسعار التي يدفعها الناس مقابل الغذاء والدواء والطاقة. ويؤكد القرار المطروح علينا أن هذه الهجمات تشكل أيضا تهديدا إنسانيا وتقوض قدرة المجتمع الدولي على تقديم المساعدة لأكثر من 21 مليون يمني محتاج.

وبالنظر إلى كافة هذه الأسباب، من الأهمية بمكان أن يشير مجلس الأمن إلى ضرورة الامتثال للقانون الدولي واحترام الحقوق والحريات الملاحية. وحتى فيما نواصل مطالبة الحوثيين بوقف هذه الهجمات، لا ينبغي أن نغض الطرف عن حقيقة أن إيران تمكن الحوثيين من شن هذه الهجمات منذ فترة طويلة، ولولا الدعم الإيراني لما أستطاع الحوثيون تتبع السفن التجارية التي تبحر عبر ممرات الشحن في البحر الأحمر وخليج عدن بشكل فعال .

وقد نقلت إيران على وجه التحديد أنظمة أسلحة متقدمة إلى الحوثيين، بما في ذلك أنظمة جوية مسيرة وصواريخ كروز للهجوم البري وصواريخ باليستية تستخدم في الهجمات ضد السفن البحرية. واسمحوا لي أن أكون واضحة بالكامل وأقول إن إمداد الحوثيين بالأسلحة والمواد ذات الصلة وبكافة أنواعها يشكل انتهاكا للقرار 2216. وسيعيد اعتماد القرار المطروح اليوم التأكيد على ضرورة امتثال كافة الدول الأعضاء لالتزاماتها، وبما فيها إيران.

حضرات الزملاء، يشكل التهديد الذي يواجه الحقوق والحريات الملاحية في البحر الأحمر تحديا عالميا يتطلب استجابة عالمية. لقد بات المبدأ الأساسي لحرية الملاحة على المحك، وحري بالحوثيين وأي طرف يقوم بتمكينهم أن يسمعوا رسالة واضحة من هذا المجلس، ألا وهي ضرورة وقف هذه الهجمات.

دعونا نفي بمسؤوليتنا كدول أعضاء في هذا المجلس، وذلك لردع التهديدات الملاحية من خلال اعتماد هذا القرار بالإجماع والذي يأتي في الوقت المناسب.

شكرا سيدي الرئيس.


للاطلاع على النص الأصلي: https://usun.usmission.gov/remarks-by-ambassador-thomas-greenfield-before-the-vote-on-a-unsc-resolution-condemning-houthi-attacks-on-commercial-shipping-in-the-red-sea/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future