تصريحات في مؤتمر صحفي 
لوزير الخارجية أنتوني جيه بلينكن  
المنامة، البحرين 
10 كانون الثاني/يناير 2024  

الوزير بلينكن: حسنا، أسعدتم مساء جميعا. نحن هنا في البحرين كجزء من حملة دبلوماسية مكثفة تجري في جميع أنحاء المنطقة. والبحرين، بالطبع، هي شريك مهم وحاسم للولايات المتحدة، وتستضيف الأسطول (الأميركي) الخامس، وأود أن أتوجه بالشكر لجلالة الملك حمد على استقبالنا اليوم وعلى المحادثات الجيدة للغاية التي أجريناها.   

لقد تركز اهتمامنا على التأكد من أن الصراع الدائر الآن في غزة لا يمتد إلى أماكن أخرى. كان هذا هو محور تركيزنا منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، ولا يزال محور تركيزنا اليوم. وهذا يجعل من المهم بشكل خاص أن نرد عندما نرى شيئا يحدث مثل الاعتداءات من جانب الحوثيين والتي لا تزال تتكرر، وتستهدف الشحن في البحر الأحمر. وقد وقعت مئات الهجمات منذ تشرين الثاني/نوفمبر على الشحن في البحر الأحمر أثرت على أكثر من 40 دولة مرتبطة بسفن مع 40 دولة مختلفة. وقد حدث أكبر هجوم – بالطائرات بدون طيار وبالصواريخ – بالأمس فقط. وقد ساعدت إيران هذه الهجمات وشجعتها بتوفير التكنولوجيا، والمعدات، والاستخبارات، والمعلومات؛ وهي تؤثر بشكل فعلي على حياة الناس.  

إننا نتحدث عن مفاهيم مثل حرية الملاحة وأهمية التمسك بها، وأنا أعلم أن هذا يمكن أن يبدو مجردا بعض الشيء، لكنه يعني شيئا حقيقيا جدا في حياة الناس. إن ما حدث بسبب هذه الهجمات الحوثية ضد الشحن التجاري هو أن آلاف السفن اضطرت إلى تحويل مسارها، واتخاذ طرقا أطول، ودفع مبالغ أكبر مقابل التأمين، وهذا يترجم إلى ارتفاع الأسعار على الناس مقابل كل شيء من الوقود إلى الأدوية إلى الغذاء.  إنه يعطل سلاسل التوريد وبالتالي يكون له تأثير حقيقي على الناس في جميع أنحاء العالم في حياتهم اليومية.  

نحن نعرف كل شيء عن الرهائن في غزة؛ حسنا، فقد أخذ الحوثيون أكثر من 25 رهينة من السفن التي احتجزوها منذ هذا الخريف. لذلك كل هذا اقتضى منا هذا التحدي وهذا التهديد لمصالح البلدان في جميع أنحاء العالم اقتضى منا الرد. لقد شكلنا تحالف عملية حارس الازدهار مع أكثر من 20 دولة، بما في ذلك البحرين، لبذل كل ما في وسعنا للحفاظ على حرية الملاحة وحرية الشحن في البحر الأحمر.  

والواقع أن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة – وهما الدولتان المشاركتان في تحالف حارس الازدهار – استجابتا بفعالية للهجمات التي وقعت بالأمس فقط. ولدينا أيضًا نحو 20 دولة تضافرت وأوضحت أنه إذا استمرت هذه الهجمات كما كانت بالأمس، فستكون لها عواقب. ومرة أخرى، هذا يمثل تهديدًا واضحًا لمصالح الدول حول العالم، ومن المهم أن يتكاتف المجتمع الدولي ويستجيب لذلك. 

وتحدثنا أيضًا هنا في البحرين، بالطبع، عن الصراع في غزة. وناقشنا الجهود الجارية لمحاولة التأكد من أن المدنيين يتمتعون بحماية أفضل، وأننا نحصل على المساعدة الإنسانية لأولئك الذين يحتاجون إليها، وفي الوقت نفسه التأكد من أن إسرائيل يمكن أن تنجح في ضمان، قدر استطاعتها، أن السابع من تشرين الأول/أكتوبر لن يتكرر مرة أخرى.  

ولكننا ركزنا أيضًا على اليوم التالي لهذا الصراع في غزة وعلى العمل المهم الذي يجب القيام به لمساعدة غزة على الوقوف على قدميها مرة أخرى، بالإضافة إلى الجهود التي من الواضح أن البلدان في جميع أنحاء المنطقة مستعدة لبذلها بناءً على الرحلة التي قمنا بها هذا الأسبوع لجمع الدول معًا، ودمج المنطقة، والقيام بذلك بطريقة توفر لإسرائيل الأمن وتوفر أيضًا مسارا للفلسطينيين يفضي إلى دولة خاصة بهم.  

لقد أتيحت لي الفرصة في وقت سابق اليوم للقاء الرئيس عباس في رام الله، وتحدثنا عن تلك الجهود. وتحدثنا أيضًا عن أهمية إصلاح السلطة الفلسطينية والحكم الفلسطيني حتى تتمكن بشكل فعال من تحمل المسؤولية عن غزة – بحيث يمكن إعادة توحيد غزة والضفة الغربية تحت قيادة فلسطينية. ومن الواضح جدًا بالنسبة لي من الرئيس عباس أنه مستعد للمضي قدمًا والمشاركة في كل هذه الجهود.   

وفي الواقع، بينما نتحدث الآن، أعتقد أن الرئيس عباس مع الرئيس المصري السيسي، ومع العاهل الأردني الملك عبد الله، يتحدثون عن هذه القضايا بالذات. ويمكنني أن أقول إنه بعد هذا الأسبوع في المنطقة، من الواضح أن البلدان في جميع أنحاء المنطقة منشغلة بالحاجة، أولا وقبل كل شيء، إلى منع انتشار الصراع، ولكن أيضًا إلى تصميم مسار أفضل للمضي قدمًا للمنطقة ككل، وخاصة بالنسبة للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. 

وكل هذا العمل سيستمر في الأيام والأسابيع المقبلة. هناك إحساس حقيقي بضرورة الإسراع في ذلك. وإنني ألمس ذلك من دول المنطقة، ونحن، الولايات المتحدة، سنواصل المشاركة بنشاط كبير في محاولة دفع الأمور إلى الأمام. 

والآن، يسعدني تلقي بعض الأسئلة. 


للاطلاع على النص الأصلي:https://www.state.gov/secretary-blinkens-remarks-to-the-press/ 

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future