وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
6 كانون الثاني/يناير 2024
كريت، اليونان
وزير الخارجية بلينكن:

مساء الخير للجميع. أعتقد أننا عقدنا يوما مثمرا جدا من الاجتماعات في تركيا واليونان مع حلفائنا وشركائنا الأتراك واليونانيين. تحدثنا بشأن تحالفنا في حلف شمال الأطلسي (الناتو) وتضامننا الهائل الحالي والمستقبلي في دعمنا لأوكرانيا في وجه العدوان الروسي. وتحدثنا قليلا عن خطوات الاستعداد لقمة الناتو التي تستضيفها واشنطن في أوائل الصيف القادم. وركزنا أيضا على ما قامت به الدولتان من خلال قيادة الرئيس أردوغان ورئيس الوزراء ميتسوتاكيس لتقريب اليونان وتركيا، بما في ذلك اجتماع القمة الذي عقده الزعيمان الشهر الماضي.

وركزنا بشكل مكثف في تركيا على ما تستطيع هذه الأخيرة القيام به باستخدام تأثيرها وعلاقاتها للمساعدة في تجنب اتساع رقعة النزاع الدائر في الشرق الأوسط، كما تطرقنا إلى الدور الذي تستطيع أن تلعبه في المرحلة التالية للصراع في غزة لناحية المسائل الصعبة المتعلقة بالحوكمة بقيادة فلسطينية وإعادة بناء الأمن، والعمل الذي تستطيع القيام به مع الأطراف الأخرى لمحاولة تحقيق سلام وأمن أكثر استدامة وديمومة في المنطقة. وتحدثنا أيضا في تركيا عن الخطوات الأخيرة في عملية استكمال التصديق على انضمام السويد إلى الحلف في الأسابيع المقبلة.

وهنا في خليج سودا في اليونان، أود أن أعرب في البداية عن تقديري لرئيس الوزراء ميتسوتاكيس لترحيبه بنا في منزله، إذ حمل ذلك معنى كبيرا جدا. اليونان والولايات المتحدة… أنا أعمل في هذا المجال منذ ثلاثين عاما، ولا أعتقد أن الشراكة والصداقة بين بلدينا كانت في أي وقت مضى أكثر متانة مما هي عليه اليوم، ونحن نشهد على ذلك كل يوم بمختلف الأشكال.

وتتجلى متانة العلاقات الآن من خلال مشاركة اليونان في عملية حارس الازدهار لمحاولة ضمان المحافظة على حرية الملاحة والتجارة في البحر الأحمر، إذ يهدد الحوثيون هذه الحرية كل يوم تقريبا. وتلعب اليونان دورا حاسما في هذه العملية مع دول أخرى كثيرة. إذا أجرينا محادثات بشأن هذه العملية والعمل المذهل القائم في خليج سودا لضمان تمتعنا بمنصة قوية تمكننا من ردع العدوان في مختلف أنحاء العالم بحسب الضرورة.

نغادر اليونان الليلة ونتوجه عائدين إلى الشرق الأوسط. هذه هي المرة الرابعة التي نزور المنطقة منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر وسنتواجد هناك في فترة ما زالت صعبة جدا للمنطقة عقب الهجوم على إسرائيل يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر.

وكما قلنا منذ اليوم الأول، نحن نركز بشكل مكثف على منع اتساع رقعة هذا الصراع، وسنقوم ضمن جزء كبير من المحادثات التي سنجريها في خلال الأيام المقبلة مع كافة حلفائنا وشركائنا باستعراض الخطوات التي يستطيعون اتخاذها واستخدام نفوذهم وعلاقاتهم للتأكد من عدم اتساع رقعة هذا الصراع.

وسنستعرض أيضا ما نستطيع القيام به لتحقيق أقصى قدر من الحماية للمدنيين وإيصال المساعدات الإنسانية إليهم وإخراج الرهائن من غزة. لا يزال الوضع مأساويا بالنسبة إلى الرجال والنساء والأطفال في غزة، وقد قتل عدد كبير جدا من الفلسطينيين، وبخاصة من الأطفال، ولا يزال عدد كبير جدا يواجه تحديات هائلة للحصول على الغذاء والمياه والدواء وأساسيات الحياة. لذلك من الضروري أن نشهد زيادة كبيرة ومستدامة في المساعدات التي تصل إليهم وتعزيز حماية المدنيين بشكل عام.

وسنركز أيضا على الخطوات التي ما زال ينبغي اتخاذها لضمان عدم تكرار ما حصل يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر والبدء في السير على مسار يحقق مستقبلا مستداما وسلميا وآمنا للجميع. ويبدأ ذلك من خلال العمل الذي سيكون ضروريا في غزة لإعادة بنائها وبسط الأمن وتطبيق الحوكمة بقيادة فلسطينية والوصول إلى المسار الأطول والأوسع نطاقا لتحقيق السلام والأمن المستدام لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين. وينبغي أن يضم هذا المسار الأطول تحقيق الحقوق السياسية للفلسطينيين ودولة فلسطينية مع ضمانات أمنية لإسرائيل، وهذا ما نصر عليه منذ اليوم الأول لهذه الإدارة.

وسنتحدث عما تستطيع الولايات المتحدة القيام به وما ستقوم به في كافة هذه المجالات لتعزيز ما يجب أن يحدث في غزة وما يجب أن يحدث على نطاق أوسع لبناء سلام وأمن دائمين. وسنتحدث أيضا عما يستطيع كافة حلفائنا وشركائنا القيام به وما هم على استعداد للقيام به للمساعدة في هذه العملية؟

ليست هذه محادثات سهلة بالضرورة. ثمة وجهات نظر مختلفة واحتياجات مختلفة ومتطلبات مختلفة، ولكن من الأهمية بمكان أن ننخرط في هذه الدبلوماسية الآن من أجل مستقبل غزة ومستقبل الإسرائيليين والفلسطينيين والمنطقة ككل على نطاق أوسع. لا شك في أن غالبية سكان المنطقة يرغبون في مستقبل يسوده السلام والأمن وفي تهدئة الصراعات وتكامل الدول وهذا هو أحد المسارات. هذا هو أحد الخيارات المتاحة للمستقبل، أما الخيار الآخر فهو دورة من العنف بلا نهاية وتكرار للأحداث المروعة التي شهدناها وحياة يسودها انعدام الأمن والصراع لشعوب المنطقة، ولا يريد أحد تقريبا هذا الخيار.

إذا سنتحدث في الأيام المقبلة عن العمل الذي يتعين القيام به للمضي في مسار الخيار الأول والخطوات التي يتعين اتخاذها والالتزامات التي يتعين على البلدان التعهد بها.


للاطلاع على النص الأصلي:

 https://www.state.gov/secretary-antony-j-blinken-remarks-to-the-press-19/#:~:text=SECRETARY%20BLINKEN%3A%20Not%20in%20any,other%20fronts%20are%20not%20open.

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future