وزارة الخارجية الأمريكية
بيان لوزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن
17 تموز/يوليو 2023

تشعر الولايات المتحدة بالأسف الشديد لقرار روسيا تعليق مشاركتها في مبادرة البحر الأسود لنقل الحبوب. إن استمرار استخدام الغذاء كسلاح من قبل الحكومة الروسية يهدد ملايين الضعفاء في مختلف أنحاء العالم.

لقد شحنت مبادرة البحر الأسود لنقل الحبوب أكثر من 32 طن متري من الحبوب والسلع الغذائية الأوكرانية إلى العالم منذ آب/أغسطس 2022، بما في ذلك إلى بعض من أكثر المناطق التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي في العالم، على غرار القرن الأفريقي والساحل واليمن وأفغانستان. وبشكل أوسع نطاقا، ساهمت كل شحنة ضمن المبادرة بالتخفيف من المصاعب في أفقر دول العالم، فإيصال الحبوب إلى الأسواق الدولية يخفض من أسعار الغذاء للجميع.

وعلى الرغم من المزاعم الروسية، لقد يسرت الأمم المتحدة صادرات غذائية روسية قياسية ونسقت مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة لإيضاح أي مخاوف تطرحها روسيا. لقد أوضحنا مرارا وتكرارا أنه ما من عقوبات مفروضة من مجموعة الدول الصناعية السبع على صادرات روسيا من الغذاء والأسمدة. لا تساهم روسيا في برنامج الأغذية العالمي لسوء الحظ، كما تركز صادراتها على الدول ذات الدخل المرتفع وليس على الدول الأفقر.

يتسق هذا القرار مع الفيتو الروسي الأسبوع الماضي ضد قرار في مجلس الأمن الدولي يجدد التفويض الحاسم لنقل المساعدات الإنسانية إلى السوريين عبر الحدود، وهذه الإجراءات المعيبة تؤذي أضعف شعوب العالم.

تعرب الولايات المتحدة عن شكرها للأمم المتحدة وتركيا على عملهما لتمديد مبادرة البحر الأسود لنقل الحبوب المنقذة للحياة وإيصال الحبوب الروسية والأوكرانية إلى الأسواق العالمية، ونحث الحكومة الروسية على عكس قرارها واستئناف المفاوضات وتمديد المبادرة وتوسيعها وتنفيذها بالكامل بشكل فوري لما يصب في صالح الملايين الذين يعتمدون على الحبوب الأوكرانية.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/russias-suspension-of-participation-in-the-black-sea-grain-initiative/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future