وزارة الخارجية الأمريكية 
مكتب المتحدث الرسمي 
صحيفة الوقائع 
12 شباط/فبراير، 2024 

يكشف مركز المشاركة العالمية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية في هذا اليوم عن أجهزة المخابرات الروسية لتقديم الدعم المادي والتوجيه إلى “المبادرة الأفريقية”، وهي وكالة معلومات جديدة تركز على العلاقات بين أفريقيا وروسيا والتي نشرت معلومات مضللة فيما يتعلق بالولايات المتحدة والدول الأوروبية.

:حملة التضليل التي يشنها الكرملين في أفريقيا

        •   تقوم المبدرة الأفريقية بتجنيد صحافيين ومدونين وأعضاء من الجمهور المحلي الأفارقة، بالإضافة إلى موظفيها، لدعم وتضخيم عمل المنظمة لتعزيز صورة روسيا وتشويه صورة الدول الأخرى.

        •   إحدى الحملات الكبرى الأولى للمبادرة الأفريقية هي استهداف المبادرات الصحية الأمريكية والغربية في أفريقيا بمعلومات مضللة خطيرة تتعلق بالصحة. وتسعى الحملة إلى تقويض مشاريع الصحة العامة التي تمولها الولايات المتحدة في جميع أنحاء أفريقيا بدءا من التضليل بشأن تفشي مرض فيروسي بنقله البعوض.

        •   وستنتشر من هناك المؤامرات بشأن شركات الأدوية الغربية والجهود الخيرية التي تركز على الصحة وكذلك انتشار الأمراض في غرب وشرق أفريقيا.

:الجهات الفاعلة المتورطة

        •   رئيس تحرير المبادرة الأفريقية هو ارتيم سيرغيفتيش كورييف، وهو أيضا المدير العام لمبادرة 23، المسجلة علنا في مكتب في موسكو.

        •   تم تجنيد بعض أعضاء المبادرة الأفريقية من المؤسسات المتفككة التابعة للراحل يفغيني بريغوزين.

        •   لدى المنظمة بالفعل مكاتب محلية بمدينة واغادوغو في بوركينا فاسو وباماكو في مالي وتقوم باستضافة فعاليات في الميدان.

:تبييض معلومات الكرملين المضللة لتبدو منتظمة

        •   نتشر المبادرة الأفريقية في المقام الأول معلومات مضللة والدعاية عبر العديد من حسابات وسائل التواصل الاجتماعي ذات العلامات التجارية غير المميزة. واثنان من حسابتها الرئيسية هما “المبادرة الأفريقية” و”كلاشينكوف الأفريقي”.

        •   تنشط المنظمة على نحو واسع عبر موقعها الإلكتروني ru و VKontakte وكذلك تستخدم هذه المنصات وغيرها من المنصات التي يتم تضخيمها من خلال حسابات إضافية مؤيدة لروسيا.

        •   تعد قناة “Smile and Wave” الشهيرة على تطبيق Telegram مكبر مكرر لمحتوى لمبادرة الأفريقية.

ويظل التلاعب بالمعلومات الأجنبية يشكل تهديدا خطيرا في جميع أنحاء العالم، حيث تستخدمه الجهات الاستبدادية مثل الحكومة الروسية لتفاقم الانقسامات الاجتماعية وكذلك تحريف الخطاب الوطني وتعطيل قدرة الشعب على اتخاذ قرارات مستنيرة لأنفسهم ومجتمعاتهم على نحو أساسي. وتقوم الحكومة الروسية، ومن خلال دعم شبكة المعلومات المضللة، بإيذاء البلدان التي تستهدفها والقارة الأفريقية ككل.

قام مركز المشاركة العالمية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية مؤخرا بكشف محاولات الكرملين لتقويض الدعم العالمي لأوكرانيا من خلال نشر معلومات مضللة سرا في أمريكا اللاتينية. ويتضمن التكتيك الأساسي في تلك الحملة تبييض المحتوى الذي تنتجه موسكو من خلال أفراد ومجموعات محلية لجعل التضليل والدعاية المؤيدة للكرملين تبدوا مترابطة للمجتمعات التي انتشرت فيها. وتحاول الحكومة الروسية الآن، وبعد تعطيل تلك العملية، استخدام نفس التكتيك في أفريقيا مع مجموعة جديدة من الجهات والكيانات الفاعلة.

يعد التلاعب بالمعلومات الأجنبية أسلوبا خطيرا ومزعزعا للاستقرار، ولكنه ضار على نحو خاص عند استهداف المعلومات الصحية. ويجب أن تنتهي حملة التضليل الإعلامي التي يقوم بها الكرملين على الفور قبل أن تشكل خطرا أكبر على الأمن الصحي في أفريقيا.

GECMediaContacts@State.gov. :يرجى الاتصال بمركز المشاركة العالمي في جال وجود أي استفسارات إعلامية على عنوان البريد الإلكتروني التالي


يمكنك الاطلاع على المحتوى الأصلي من خلال الرابط أدناه : https://www.state.gov/the-kremlins-efforts-to-spread-deadly-disinformation-in-africa

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الإنجليزي الأصلي هو النص الرسمي 

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future