البيت الأبيض
7 كانون الأول/ديسمبر 2022

خلال الأزمة الراهنة للطاقة العالمية، الناجمة عن الغزو الروسي غير القانوني لأوكرانيا، سيكون من المهم أكثر من أي وقت مضى أن تعمق الدول المتحالفة تعاونها لضمان أنظمة دولية مرنة تعكس قيمنا المشتركة.

تلتزم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بالعمل مع حلفائنا من أجل تكثيف تعاوننا لدعم أمن الطاقة الدولي والقدرة على تحمل تكاليف الطاقة واستدامتها، في الوقت الذي تقلّل فيه أوروبا من اعتمادها على الطاقة الروسية. إن هدفنا المشترك الفوري المتمثّل في تحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة وتقليل الطلب وضمان أمن الإمدادات على المدى القصير مدعوم بالهدف بعيد المدى المتمثّل في دعم انتقال مستقرّ للطاقة لتحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050، وهو الهدف الذي سيعزز في حدّ ذاته أمن الطاقة لدينا.

ولتحقيق هذه الغاية، أنشأنا مجموعة عمل مشتركة لأمن الطاقة والقدرة على تحمل التكاليف لتسريع تعاوننا الفوري بشأن العمل قريب المدى لدعم أمن الطاقة والقدرة على تحمل التكاليف في المملكة المتحدة وعبر القارة الأوروبية.

ستركز المبادرة على المجالات التالية ذات الأولوية:

1. كفاءة الطاقة وحلول الطاقة المبتكرة

·         التأكيد على أهمية كفاءة الطاقة من خلال تعزيز أمن الطاقة والقدرة على تحمل التكاليف، وعبر الشراكة لاستكشاف آليات السوق وتبادل أفضل الممارسات وحلول السياسات لزيادة الكفاءة، ما يسام في انخفاض متوقع بنسبة 8٪ في طلب المستخدم النهائي على الغاز في المملكة المتحدة هذا الشتاء مقارنة بالسنوات الخمس السابقة. ولسوف نبحث عن خير الخطوات المستهدفة والمستندة إلى البيانات التي ستوفر للعملاء فواتيرهم وتزيد من الكفاءة دون التضحية بالراحة.

·         ستنشئ المملكة المتحدة فريق عمل جديد لكفاءة الطاقة لتقليل استهلاك الطاقة من قبل المباني والصناعة فيها بنسبة 15٪ بحلول عام 2030 مقارنة مستويات عام 2021. ويوفر برنامج “مساعدة من أجل التدفئة” Help to Heat الذي تبلغ قيمته 1.5 مليار جنيه إسترليني للأسر ذات الدخل المنخفض مساعدات خاصة لترقية كفاءة الطاقة، وقد خصّصت المملكة المتحدة 6 مليارات جنيه إسترليني إضافية في مخططات كفاءة الطاقة حتى عام 2028. في الوقت عينه، تستثمر الولايات المتحدة أكثر من 30 مليار دولار في كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة حلول للمجتمعات منخفضة الدخل.

·         إدراك دور تقنيات خفض الطلب بما في ذلك، تمثيلا لا حصرا: المركبات الكهربائية والبطاريات والمضخات الحرارية وأنظمة إدارة الطاقة المنزلية، والسعي إلى تسريع نشر هذه التقنيات للمستهلكين.

·         مشاركة الدروس المستفادة حول إنشاء أسواق تنافسية لهذه الأجهزة الذكية للطاقة (ESAs) وأفضل الممارسات مع تطور هذه المقترحات، بما في ذلك دراسة إمكانية استخدام معايير التشغيل البيني التي تضعها المملكة المتحدة في الولايات المتحدة، وتلك التي تضعها الولايات المتحدة في المملكة المتحدة.

2. توريد الغاز

·         تعزيز إمدادات الغاز الطبيعي المسال الأمريكي إلى المملكة المتحدة والسوق الأوروبية الأوسع من خلال دعم ظروف السوق لأمن الإمداد، والاعتراف بدور الغاز الطبيعي في ضمان أمن الطاقة على المدى القريب، ولا سيما أهمية البنية التحتية لاستيراد الغاز الطبيعي المسال في المملكة المتحدة والترابط مع تأمين إمداد أوروبي أوسع.

·         العمل مع الشركاء الدوليين والصناعة للعمل على تأمين كميات من الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة لا تقل عن 9-10 مليار متر مكعب خلال العام المقبل عبر محطات طرفية بريطانية. ولتحقيق هذه الغاية، سنبحث عن فرص لدعم العقود التجارية التي تزيد من أمن التوريد.

·         الالتزام بالحفاظ على بيئة تنظيمية مواتية لتسهيل الإمدادات المستمرة، في كل المجالات بما في ذلك في الإنتاج المحلي في المملكة المتحدة، والعمل على القضايا التي أثارتها الأطراف المعنية، بمن في ذلك القطاع الخاص.

·         إعطاء الأولوية للبنية التحتية للغاز الطبيعي المسال منخفض الكربون من خلال تعزيز الجهود للحدّ من كثافة غازات الاحتباس الحراري، وعبر دمج التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه (CCUS) ومصادر الطاقة المتجددة في مواقع الإنتاج حيثما أمكن ذلك، وأيضا من خلال التعاون لاعتماد أطر تنظيمية لتقليل التسرب أو التنفيس أو حرق من البنية التحتية الجديدة أو المعدلة أو القائمة. وقد أخذ الجانبان علما ببرنامج خفض انبعاثات الميثان التابع لقانون خفض التضخم الأمريكي، والذي سيستثمر 1.55 مليار دولار لتقليل انبعاثات الميثان وتنفيذ رسوم نفايات الميثان على مرافق الانبعاث الرئيسية، بالإضافة إلى المعايير المقترحة الأخيرة من وكالة حماية البيئة الأمريكية للحدّ بشكل جذري من انبعاث الميثان وغيره من الغازات الملوّثة للهواء، بالإضافة إلى تحفيز الحلول المتطورة لتقليل التسربات والغاز المهدر، من المصادر الجديدة والقائمة في قطاعي النفط والغاز الطبيعي.

3. التعاون النووي

·         الترويج للطاقة النووية المدنية كجزء آمن وموثوق من الانتقال للطاقة النظيفة ومصدر آمن للطاقة، بما في ذلك من خلال ضمان تقليل اعتماد سلاسل التوريد العالمية على مصادر غير موثوقة لتحقيق هذا الهدف.

·         العمل معًا لتعميق التعاون العالمي بين البلدان ذات التفكير المماثل في المفاعلات المعيارية الصغيرة (SMRs) بطريقة تعود بالنفع المتبادل على الصناعات الخاصة بنا وتوفر فرصا للصناعة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة لدعم سلسلة توريد وقود نووي مرنة ومتنوعة.

4. التعاون الدولي في مجال الطاقة النظيفة

·         العمل مع شركائنا في مجموعة السبعة G7 ومجموعة العشرين G20 للمضي قدما في أجندة انتقال الطاقة عالية الطموح، بما في ذلك في الفترة التي تسبق مؤتمر قمة المناخ القادم COP28 ، مما يقلل من مخاطر الاعتماد على الوقود الأحفوري في الأسواق الناشئة والبلدان النامية في المستقبل وتجنب أي تراجع عن الالتزامات السابقة وتعزيز الطموح نحو تحقيق صافي قطاعات الطاقة وتسريع هذا الطموح ودمج تنفيذ ميثاق غلاسكو للمناخ وضمان أمن الطاقة في السياق الجيوسياسي الحالي.

·         دعما لهذه الأهداف، تعزيز شراكات انتقال الطاقة العادلة (JETPs) مع الشركاء الدوليين، جنبا إلى جنب مع تطوير شراكة مجموعة السبع للبنية التحتية العالمية والاستثمار (PGII).

·         الشراكة في تطوير تقنيات الطاقة النظيفة والاستثمار فيها ونشرها على نطاق واسع، عبر أكثر من سبيل، بما في ذلك من خلال برامج التعاون التكنولوجي للوكالة الدولية للطاقة (IEA)، والوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA)، واللقاء الوزاري للطاقة النظيفة (CEM) ومبادرة “ابتكار المهام”.

·         ودعماً لذلك، التعاون لإنشاء الصادرات والواردات العالمية للهيدروجين وتقنيات الهيدروجين، بما في ذلك من خلال: تطوير خطط إصدار الشهادات المناسبة والمتوافقة؛ الإسراع في تطوير الموجة الأولى من مشاريع الهيدروجين النظيف العالمية من خلال تبادل المعلومات والتجارب والخبرات؛ وتسريع إنشاء مراكز الهيدروجين في كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة من خلال المشاركة الصناعية في القطاعات التي يصعب تخفيف الكربون فيها.

·         مواصلة التعاون الوثيق بشأن التقاط الكربون وتخزينه من خلال تبادل السياسات والدروس المستفادة على المسرح متعدد الأطراف للنهوض بالنشر العالمي.

سيجتمع فريق العمل المشترك من قبل ممثل من مكتبي الرئيس الأمريكي ورئيس وزراء المملكة المتحدة، للتركيز بشكل خاص على تكثيف العلاقات التجارية والعلمية بين بلدينا. وسوف يكمل حوار الطاقة الاستراتيجي القائم حاليا، وهو الآلية الرئيسية للتعاون في مجال التقنيات الصفرية الصافية وتمويل المشاريع النووية والمبادرات متعددة الأطراف.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2022/12/07/us-uk-energy-security-and-affordability-partnership/ 

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النصالتعاون الدولي في مجال الطاقة النظيفة

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future