وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
بيان لوزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن
1 كانون الثاني/يناير 2024

فيما نبدأ عاما جديدا ونحتفل بعيد الاستقلال السوداني الثامن والستين، نتأمل في معاناة الشعب السوداني المتواصلة بسبب النزاع غير المجدي والدائر بين قوات الدعم السريع والقوات المسلحة السودانية. لقد تسبب هذا النزاع بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وتطهير عرقي وانعدام أمن غذائي حاد ونزوح واسع النطاق وانهيار نظام الرعاية الصحية، كما عمّق الانقسامات في السودان بشكل خطير على أسس إثنية وقبائلية ومناطقية.

لقد رحبنا منذ عام بالعملية السياسية، وانضممنا إلى الشعب السوداني وأملنا بإمكانية استعادة العملية الانتقالية الديمقراطية. ولكن السودان بات يعاني الآن من إحدى أكبر الأزمات الإنسانية وأزمات النزوح في العالم بسبب قرارات الطرفين المتحاربين. لقد انهار الاقتصاد والبنية التحتية في البلاد، وتعرض عدد كبير من النساء والفتيات للاغتصاب أو بتن يعشن في رعب من التعرض للعنف الجنسي وسط غياب القانون وإفلات المجرمين من العقاب. يتعين على قوات الدعم السريع والقوات المسلحة السودانية إنهاء هذه الحرب الوحشية وإعادة الحوكمة من أجل المدنيين وعلى غرار ما يطالب به الشعب السوداني منذ وقت طويل.

تواصل الولايات المتحدة الوقوف إلى جانب الشعب السوداني، وستعمل لإنهاء النزاع حتى يبدأ السودانيون العام المقبل بتحقيق السلام والأمن والازدهار كما يستحقون.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/sudans-national-day/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future