البيت الأبيض
6 كانون الأول/ديسمبر 2023

بعد اجتماعاتها بالقادة العرب في دبي يوم 2 كانون الأول/ديسمبر، وجهت نائبة الرئيس مستشارها لشؤون الأمن الوطني الدكتور فيل غوردون بالسفر إلى رام الله في الضفة الغربية بعد زيارته إلى إسرائيل، وذلك لإطلاع المسؤولين الفلسطينيين على مستجدات اجتماعاتها ومواصلة استشاراتنا مع المسؤولين الفلسطينيين بشأن النزاع الدائر بين إسرائيل وحركة حماس والوضع في الضفة الغربية.

وتوجه الدكتور غوردون إلى رام الله يوم 6 كانون الأول/ديسمبر وعقد اجتماعات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ ورئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية ماجد فرج وقادة الأعمال الفلسطينيين.

وشدد الدكتور غوردون في خلال اجتماعاته في رام الله على التزام إدارة بايدن-هاريس بدعم الشعب الفلسطيني وحقه في الأمن والكرامة وحق تقرير المصير، وشدد على التزامنا بإقامة دولة فلسطينية في المستقبل، موضحا ضرورة أن يكون للشعب الفلسطيني أفق سياسي واعِد. وناقش الدكتور غوردون في هذا الصدد إعادة تنشيط السلطة الفلسطينية.

وناقش الدكتور غوردون والمسؤولون الفلسطينيون الوضع في غزة، وشدد الدكتور على ضرورة زيادة الجهود الرامية إلى إيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين وحماية المدنيين، كما استعرض فحوى اجتماعاته الأخيرة مع المسؤولين الإسرائيليين. وشدد الدكتور غوردون على أن حركة حماس لا تمثل الشعب الفلسطيني وأنها تشكل تهديدا إرهابيا غير مقبول على الشعب الإسرائيلي، مؤكدا على أنها لا تستطيع السيطرة على غزة بعد انتهاء القتال.

وناقش الدكتور غوردون والمسؤولون الفلسطينيون أيضا الوضع في الضفة الغربية، وشدد الدكتور على أهمية الحفاظ على الاستقرار، كما أعرب عن قلقنا بشأن الخطوات التي قد تفاقم التوترات، بما في ذلك أعمال العنف من قبل المستوطنين المتطرفين. وناقش أيضا سياسة حظر إصدار التأشيرات الجديدة التي تستهدف أفرادا إسرائيليين وفلسطينيين يعتقد أنهم متورطون في أعمال تقوض السلام والأمن والاستقرار في الضفة الغربية.

وفيما يتعلق بالتخطيط لمرحلة ما بعد الأزمة، حدد الدكتور غوردون المبادئ التي طرحتها نائبة الرئيس وإدارة بايدن-هاريس بشكل علني وناقش الجهود المبذولة في مجال إعادة الإعمار والأمن والحوكمة في غزة بعد انتهاء مرحلة القتال المكثف.

 وشدد الدكتور غوردون على أن نائبة الرئيس وإدارة بايدن-هاريس ملتزمين بتسريع التخطيط لمرحلة ما بعد القتال، بحيث نستطيع البدء بتنفيذ هذه الخطط بعد انتهاء مرحلة القتال المكثف، وذلك بدعم كبير من المجتمع الدولي.

 وأعاد الدكتور غوردون التأكيد على ضرورة تمتع السلطة الفلسطينية التي يعاد تنشيطها بالقدرة على حكم غزة والضفة الغربية وتعزيز قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية حتى تتحمل المسؤوليات الأمنية في غزة في نهاية المطاف.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2023/12/06/readout-of-national-security-advisor-to-the-vice-president-phil-gordons-travel-to-the-west-bank/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future