وزارة الخارجية الأمريكية
تصريحات
وزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن
مقر الأمم المتحدة
نيويورك، نيويورك
18 أيار/مايو 2022 

الوزير بلينكن: مرحبا. طاب يومكم جميعا. يسعدني أن أكون هنا مع صديقي وزير الخارجية التركي. حضرت أنا ومولود الاجتماع الوزاري لحلف شمال الأطلسي (الناتو) معا مؤخراً، وأتطلع إلى مواصلة هذا النقاش. تقدمت فنلندا والسويد اليوم بطلب الانضمام إلى الحلف، وهذه عملية بالطبع وسنعمل عليها كحلفاء وشركاء.

ثمة الكثير من المواضيع على جدول أعمالنا المشترك، بما في ذلك العدوان الروسي المتواصل على أوكرانيا بالطبع. لقد كانت الولايات المتحدة وتركيا وشركاؤنا عازمون في دعمنا لأوكرانيا ونريد أن ينتهي العدوان الروسي. أنا ممتن للتضامن الذي بيناه والذي بينته تركيا ضمن هذا الجهد.

ثمة العديد من التحديات الأخرى التي نتعامل معها معا وربما بعض الفرص أيضا، بما في ذلك جنوب القوقاز. ستسنح لنا فرصة التحدث عن ذلك. ونريد التحدث عن استمرار تقوية علاقتنا وشراكتنا الاقتصادية والبناء عليها. لقد بلغنا مستويات قياسية من التجارة في الواقع على الرغم من كوفيد-19 والتحديات الأخرى، ونريد أن نبني على ذلك.

أخيرا، يتواجد كلانا هنا لأننا نشعر بشدة بالتحدي المتمثل في انعدام الأمن الغذائي، وهو التحدي الذي كنا نتحدث عنه منذ بعض الوقت. أكرر أن فيروس كوفيد-19 والمناخ قد ساهما في انعدام الأمن، وكذلك الصراعات، بما في ذلك العدوان الروسي على أوكرانيا. إذن سنقضي بعض الوقت في التحدث معا ثم مع زملائنا بشأن الخطوات التي نستطيع اتخاذها على المدى القريب للمساعدة في التخفيف من انعدام الأمن الغذائي، بالإضافة إلى بعض الخطوات متوسطة المدى وطويلة المدى لبناء نظام أقوى.

تسعدني رؤيتك يا مولود.

وزير الخارجية جاويش أوغلو: شكرا. شكرا يا توني. يسعدني أن أراك أيضا بعد حديثنا في برلين بمناسبة الاجتماع الوزاري غير الرسمي لحلف الناتو. ويسعدني دائما أن أناقش معك مباشرة العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية. وبالتالي أنا سعيد جدا بعقدنا أول اجتماع وزاري للآلية الاستراتيجية اليوم أيضا.

الوزير بلينكن: صحيح.

وزير الخارجية جاويش أوغلو: سنركز طبعا على علاقاتنا الثنائية ونحن نسعى إلى التغلب على الاختلافات من خلال الحوار والدبلوماسية. ينبغي أن نولي بعض الاهتمام لنقاط معينة أو التركيز عليها لتعميق علاقاتنا الثنائية وتعاوننا.

لقد ذكرت التجارة. نعم، نحن نهدف إلى الوصول إلى حجم تبادل تجاري بمئة مليون دولار وجعلتنا الزيادة التي شهدها العام 2021 – على الرغم من الوباء – أكثر أملا في تحقيق هذا الهدف. وأظهرت التطورات والعدوان الروسي في أوكرانيا مرة أخرى ضرورة تعاون تركيا والولايات المتحدة بشكل أفضل كحليفين وصديقين. ليس ذلك ما تتوقعه أمتنا فحسب، بل الأصدقاء والحلفاء في منطقتنا وخارجها أيضا.

ثمة تحديان جديدان نواجههما اليوم، وأحدهما مستمر في الواقع، وهو الهجرة والأمر الثاني هو الأمن الغذائي. وأنا ممتن جدا لكم لتنظيم جلسة هنا في نيويورك حول الأمن الغذائي، وسنتطرق إلى هذا الموضوع أيضا يوم غد في خلال جلسة المراجعة العالمية الخاصة باللاجئين.

نحن ندرك التهديد في منطقتنا ولهذا نرى أن فنلندا والسويد تريدان أن تنضما إلى الناتو. وأنت تعلم يا توني أن تركيا كانت تدعم سياسة “الباب المفتوح” لحلف الناتو حتى قبل هذه الحرب. ولكن في ما يتعلق بهذين المرشحين المحتملين أو المرشحين فعليا، فلدينا أيضا مخاوف أمنية مشروعة من أنهما كانا يدعمان منظمات إرهابية، كما أنه ثمة قيود تصدير على المنتجات الدفاعية.

سبق أن أعربنا عن مخاوفنا، وقد أجريت حديثا صريحا ومباشرا مع الزميلتين آن وبيكا في برلين. أحاول أن أقول إننا نتفهم مخاوفهم الأمنية، ولكن ينبغي أيضا معالجة مخاوف تركيا الأمنية، وهذه مسألة ينبغي أن نتابع مناقشتها مع الأصدقاء والحلفاء، بما في ذلك الولايات المتحدة.

أتطلع إلى إجراء مناقشة مثمرة وموجهة نحو النتائج معك اليوم.

وزير الخارجية بلينكن: شكرا يا مولود.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/secretary-antony-j-blinken-and-turkish-foreign-minister-mevlut-cavusoglu-before-their-meeting-3/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future