وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس
15 نيسان/أبريل 2021

أعلنت الولايات المتحدة اليوم عن أكثر من 95 مليون دولار لدعم الاستجابة للطوارئ الإنسانية في جنوب السودان. وسيوفر هذا التمويل الحماية الضرورية والفرص الاقتصادية والمأوى والرعاية الصحية الأساسية والمساعدة الغذائية الطارئة ومياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي والنظافة لحوالى أربعة ملايين لاجئ ومشرد داخلي في جنوب السودان، وذلك بالنيابة عن الشعب الأمريكي. ويدعم التمويل أيضا اللاجئين والمجتمعات المضيفة في أوغندا والسودان وإثيوبيا وكينيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية. ويشمل هذا الإعلان حوالى 53 مليون دولار من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وحوالى 43 مليون دولار من وزارة الخارجية الأمريكية، وبذلك يرتفع إجمالي المساعدات الإنسانية الأمريكية إلى أكثر من 482 مليون دولار في العام المالي 2021.

أدت الفيضانات والعنف السياسي والافتقار إلى الحكم الفعال في السنوات الأخيرة إلى تدمير سبل العيش وتهجير المزيد من جنوب السودان وزيادة انعدام الأمن الغذائي في البلاد، مما زاد من احتمال حدوث مجاعة في أجزاء من البلاد. وقد أدى فيروس كورونا المستجد والنزاع دون الوطني المستمر إلى تفاقم هذا الوضع الرهيب.

إن الولايات المتحدة هي أكبر مانح منفرد للمساعدات الإنسانية لجهود الاستجابة الإقليمية لجنوب السودان وما زلنا ملتزمين بمساعدة شعب جنوب السودان. وتتطلب الحاجة الإنسانية العاجلة دعم المانحين المستمر والمنسق لخطة الأمم المتحدة 2021 للاستجابة الإقليمية للاجئين في جنوب السودان والتي تعاني من نقص التمويل. وندعو المانحين وحكومة جنوب السودان للعمل مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لدعم الاستجابة الإنسانية في جنوب السودان. لن تحل المساعدات الإنسانية الصراع، ولكنها ضرورية لإبقاء المدنيين على قيد الحياة. ففي نهاية المطاف، الإرادة السياسية والحلول السياسية هي السبيل الوحيد لإنهاء معاناة شعب جنوب السودان.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/new-u-s-humanitarian-assistance-for-the-south-sudan-crisis-response/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future