An official website of the United States Government Here's how you know

Official websites use .gov

A .gov website belongs to an official government organization in the United States.

Secure .gov websites use HTTPS

A lock ( ) or https:// means you’ve safely connected to the .gov website. Share sensitive information only on official, secure websites.

البيت الأبيض
21 أيلول/سبتمبر 2022

أعلن الرئيس بايدن اليوم خلال المؤتمر السابع لتجديد موارد الصندوق العالمي أن المؤتمر قد جمع 14,25 مليار دولار حتى تاريخه، وهذا أعلى مبلغ سبق للصندوق أن جمعه وقد أتى نتيجة أكبر جهد منفرد لجمع التبرعات للصحة العالمية.

استثمر الصندوق الدولي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا أكثر من 53 مليار دولار على مدى العشرين سنة الماضية، فأنقذ بذلك 44 مليون شخص وخفض الوفيات بسبب فيروس نقص المناعة المكتسب والسل والملاريا بنسبة تفوق النصف في الدول ذات الدخل المنخفض أو المتوسط والتي يستثمر فيها الصندوق العالمي. وقد جمعت الحكومة الأمريكية والصندوق العالمي في 21 أيلول/سبتمبر 2022 الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص في مؤتمر التجديد السابع لموارد الصندوق العالمي في نيويورك بغية اتخاذ إجراءات جريئة ضمن مواجهة فيروس نقص المناعة المكتسب/الإيدز والسل والملاريا.

تعهد المانحون من الحكومات والقطاع الخاص رسميا بتقديم مساهماتهم لضمان استمرار الصندوق العالمي في القيام بعمله الحاسم المنقذ للحياة. وسيتم استخدام التمويل في دورة المنح 2023-2025 للوصول إلى أكثر من 120 دولة منخفضة ومتوسطة الدخل. وستعزز هذه الاستثمارات قدرتنا العالمية على مكافحة هذه الأوبئة الحالية وستبني أنظمة صحية أكثر مرونة استعدادا للتهديدات الصحية والأوبئة في المستقبل. وهذا العمل ضروري أيضا لمنع العنف القائم على النوع الاجتماعي والاستجابة له وتعزيز الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية في كل من الولايات المتحدة وحول العالم.

تتضمن ميزانية الرئيس بايدن للسنة المالية 2023 طلبا بمبلغ ملياري دولار للصندوق العالمي ليكون جزءا أوليا من إجمالي تعهد تجديد لمدة ثلاث سنوات بقيمة 6 مليارات دولار أمريكي. ويوضح ذلك استعداد الحكومة الأمريكية لتقديم دولار واحد مقابل كل دولارين يساهم بهما المانحون الآخرون والتزامنا الراسخ بإنقاذ الأرواح ومواصلة مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والسل والملاريا. ونحن نعمل مع الكونغرس للبناء على هذه الاستثمارات طويلة الأجل والتي تلقى دعم الحزبين.

تفتخر الولايات المتحدة لكونها أكبر مانح للصحة العالمية، وبينما نعمل على إنهاء وباء فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والسل والملاريا، نظل ملتزمين بتعزيز النظم والمؤسسات الصحية، وتعزيز الأمن الصحي العالمي، والنهوض بالصحة والحقوق الجنسية والإنجابية، بما في ذلك صحة الأم والرضيع والطفل، وسد الفجوات في التغذية والأمراض غير المعدية، وتسريع الجهود نحو التغطية الصحية الشاملة وجدول أعمال التنمية المستدامة. لقد قدمت الولايات المتحدة في السنة المالية 2021 أكثر من 9 مليارات دولار لدعم برامج الصحة العالمية، بالإضافة إلى حوالي 16 مليار دولار للمساعدات الصحية والاقتصادية والإنسانية لفيروس كوفيد-19 لشركائنا لمكافحة هذا الفيروس وتأثيراته. وتقدم هذه الأموال لقاحات وإمدادات منقذة للحياة للمستشفيات ودعم يصل إلى المجتمعات الأكثر تهميشا.

تعكس استثمارات الحكومة الأمريكية الكبيرة في هذه الأولويات الصحية التزامنا بالعمل مع الشركاء لتقوية الأنظمة الصحية وإنهاء هذه الأوبئة، بما في ذلك من خلال إنهاء فيروس نقص المناعة البشرية هنا في الولايات المتحدة. ويتمثل جوهر هذا العمل في التركيز على الإنصاف، مما يعني ضمان قدرة الجميع على عيش حياة صحية ومنتجة ومرضية، بغض النظر عن هويتهم أو من يحبون أو من أين أتوا.

النقاط الرئيسية للتعهدات للصندوق العالمي في المؤتمر السابع لتجديد الموارد

تشيد الولايات المتحدة بكافة المانحين الحكوميين الذين ساهموا بقوة في دعم العمل المنقذ للحياة الذي يقوم به الصندوق العالمي. وتتضمن الجهات المانحة الرئيسية للصندوق العالمي اليابان (1,08 مليار دولار) وألمانيا (1,3 مليار يورو) والمفوضية الأوروبية (715 مليون يورو) وفرنسا (حوالي 1,6 مليار يورو) وكندا (1,21 مليار دولار كندي)، وقد زادت كافة هذه الدول تعهداتها منذ آخر تجديد. وضاعفت كوريا التزامها أربع مرات (ليصل إلى 100 مليون دولار)، في حين زادت كينيا تعهداتها بمقدار الثلثين (ليصل إلى 10 ملايين دولار).

وقد حضرت البلدان الشريكة المنفذة الأعضاء في الصندوق العالمي بقوة هي الأخرى، وقدمت التزامات كبيرة للاستثمار في برامجها الصحية الخاصة. وأعلن عشرون من الشركاء المنفذين في الصندوق عن تعهدات بالتجديد السابع لموارد الصندوق العالمي، وكانت 18 دولة من هذه البلدان من القارة الأفريقية.

يقع القطاع الخاص في صميم شراكة الصندوق العالمي، وقد كان مساهما رئيسيا منذ إنشاء الصندوق العالمي. يأخذ الصندوق العالمي ابتكارات من القطاع الخاص ويوسعها بسرعة لتسريع التقدم في مكافحة فيروس نقص المناعة المكتسب/الإيدز والسل والملاريا في المناطق ذات الأولوية. وقد التزم الشركاء من القطاع الخاص (بما فيهم شركات ومؤسسات وفاعلي خير) بأكثر من 3,6 مليار دولار للصندوق العالمي. وبالنسبة إلى التجديد السابع، فقد تعهد شركاء القطاع الخاص للصندوق العالمي بما مجموعه 1,23 مليار دولار بقيادة مؤسسة بيل ومليندا جيتس.

سيتم تحديث اللائحة الكاملة للتعهدات بشكل منتظم على الموقع الإلكتروني للصندوق العالمي .

تفتخر الولايات المتحدة بالوقوف إلى جانب المانحين الآخرين في الصندوق العالمي لإنهاء الإيدز والسل والملاريا بحلول العام 2030. التجديد السابع الناجح للصندوق الدولي لديه على القدرة على مواصلة إنقاذ الأرواح وتقليل الوفيات الناجمة عن فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز والسل والملاريا ودعم تعزيز الأنظمة الصحية.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2022/09/21/fact-sheet-president-biden-raises-record-level-funding-for-global-health-through-global-fund-seventh-replenishment/ 

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future