البيت الأبيض
للنشر الفوري
3 آذار/مارس 2022

تستهدف الولايات المتحدة اليوم، وبالتنسيق مع الحلفاء والشركاء، أفرادا إضافيين من النخبة الروسية وأفراد أسرهم الذين يواصلون دعم الرئيس بوتين على الرغم من غزوه الوحشي لأوكرانيا. لقد جمع هؤلاء الأفراد ثرواتهم على حساب الشعب الروسي، وأوصل البعض منهم أفراد عائلاتهم إلى مناصب رفيعة. ويتربع آخرون على رأس أكبر الشركات الروسية وهم مسؤولون عن توفير الموارد اللازمة لدعم غزو بوتين لأوكرانيا. سيتم فصل هؤلاء الأشخاص وأفراد أسرهم عن النظام المالي الأمريكي وتجميد أصولهم في الولايات المتحدة وحظر ممتلكاتهم. وستتبادل وزارة الخزانة الاستخبارات المالية والأدلة الأخرى عند الاقتضاء مع وزارة العدل بغرض دعم الملاحقات الجنائية ومصادرة الأصول.

تفرض الولايات المتحدة اليوم عقوبات على قائمة موسعة من أصدقاء بوتين وأفراد أسرهم. وأحد النخب هو أليشر برهانوفيتش عثمانوف، وهو أحد أغنى الروس وحليف مقرب لبوتين. سيتم حظر ممتلكاته من الاستخدام في الولايات المتحدة ومن قبل المواطنين الأمريكيين، بما في ذلك يخته الذي يعد أحد أكبر اليخوت في العالم وقد صادرته حليفتنا ألمانيا للتو، وطائرته الخاصة التي تعد إحدى أكبر الطائرات المملوكة للقطاع الخاص في روسيا. وتفرض الولايات المتحدة أيضا عقوبات على ديميتري بيسكوف وهو متحدث باسم بوتين وأحد كبار ممولي دعايته. وتفرض الولايات المتحدة أيضا قيودا على منح التأشيرات على 19 فرد من الأوليغارشية و47 فرد من أفراد أسرهم وشركائهم المقربين. وكما قال الرئيس بايدن، سنواصل العمل مع حلفائنا وشركائنا لمحاسبة الأوليغارشية الروسية والقادة الفاسدين الذين يستفيدون من هذا النظام العنيف.

ستعمل الولايات المتحدة والحكومات في مختلف أنحاء العالم على تحديد الأصول التي تمتلكها النخب الروسية وأفراد أسرهم في ولاياتنا القضائية وتجميدها، بما في ذلك اليخوت والشقق الفاخرة والمال والمكاسب الأخرى التي حصلوا عليها بطريقة غير مشروعة:

عقوبات الحظر الكامل على قائمة جديدة موسعة من النخب الروسية وأفراد أسرهم الذين يمكنون بوتين:

•    نيكولاي توكاريف (زوجته جالينا وابنته مايا وشركتاه في مجال العقارات الفاخرة)

•    بوريس روتنبرغ (زوجته كارينا وابناه رومان وبوريس)

•    أركادي روتنبرغ (ابناه بافيل وإيغور وابنته ليليا)

•    سيرجي شيميزوف (زوجته كاترينا وابنه ستانيسلاف وابنته أناستازيا)

•    إيغور شوفالوف (شركاته الخمس، وزوجته أولغا، وابنه يفغيني وشركته وطائرته، وابنته ماريا وشركتها)

•    يفغيني بريغوزين (شركاته الثلاث وزوجته بولينا وابنته ليوبوف وابنه بافيل)

•    ديميتري بيسكوف، وهو المتحدث الصحفي باسم الرئيس بوتين

•    أليشر عثمانوف (يخته، وهو أحد أكبر اليخوت في العالم وقد صادرته حليفتنا ألمانيا للتو، وطائرته الخاصة، وهي إحدى أكبر الطائرات المملوكة للقطاع الخاص في روسيا)

فرض قيود على منح التأشيرات على 19 أوليغارشيا روسيا و47 من أفراد عائلاتهم وشركائهم المقربين: تعلن وزارة الخارجية اليوم عن سياسة جديدة لتقييد منح التأشيرات لبعض الأوليغارشيين الروس وأفراد أسرهم وشركائهم المقربين. ويعرف هؤلاء الأوليغارشيون بتوجيههم أنشطة خبيثة لدعم سياسة روسيا الخارجية المزعزعة للاستقرار أو ترخيصها أو تمويلها أو دعمها بشكل كبير أو تنفيذها. وكإجراء أولي بموجب هذه السياسة، اتخذنا خطوات لفرض قيود على منح التأشيرات على 19 أوليغارشيا و47 شخص من أفراد أسرهم وشركائهم المقربين.

عقوبات الحظر الكامل على أهداف المعلومات المضللة: ستقوم وزارة الخزانة بإدراج سبع كيانات روسية على لائحة العقوبات، وهي مؤسسة إس دي أن للثقافة الإستراتيجية (SDN Strategic Culture Foundation) والوسائل المرتبطة بها أودنا رودينا (Odna Rodyna) وإيقاع أوراسيا (Rhythm of Eurasia) وجورنال كاميرتون (Journal Kamerton)؛ وساوث فرونت (SouthFront)؛ وإس دي أن إنفوروس (SDN InfoRos)؛ ونيو إيسترن أوتلوك (New Eastern Outlook)؛ وأوريانتل ريفيو (Oriental Review)؛ ويونايتد وورلد إنترناشونل (United World International)؛ وجيوبوليتيكل (Geopolitical). بالإضافة إلى ذلك، ستدرج وزارة الخزانة 26 فردا في روسيا وأوكرانيا يلعبون أدوارا مركزية في هذه المنظمات، مما يمكن جهود حكومة الاتحاد الروسي الرامية إلى نشر معلومات مضللة والتأثير على الأفكار كجزء من غزوها لأوكرانيا. لقد نشرت هذه الكيانات روايات كاذبة تعمل على تعزيز الأهداف الاستراتيجية الروسية وتبرير أنشطة الكرملين بشكل خاطئ.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2022/03/03/fact-sheet-the-united-states-continues-to-target-russian-oligarchs-enabling-putins-war-of-choice/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future