وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
بيان صحفي
15 كانون الأول/ديسمبر 2023

نجح الوفد الأمريكي إلى المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية للعام 2023 والذي استضافته دبي في الإمارات العربية المتحدة، في الدفع بأولويات السياسة عبر مجموعة من المصالح الأمريكية التي تعتمد على المورد المحدود والحيوي المتمثل في طيف الترددات الراديوية. وقد ترأس نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية ستيف لانغ ممثلين عن العديد من الوكالات الحكومية والقطاع الخاص في الولايات المتحدة والذين شاركوا في المؤتمر الذي اختتم أعماله يوم 15 كانون الأول/ديسمبر.

وستساهم الاتفاقات المبرمة في خلال المؤتمر الذي استمر أربعة أسابيع في توسيع نطاق الاتصال الرقمي، والدفع بالابتكار التكنولوجي، وإطلاق العنان لاقتصاد الفضاء، وتعزيز الجيل القادم من علوم الفضاء، وحماية قدرات الدفاع الوطني الأمريكية، والحفاظ على سلامة الملاحة البحرية والطيران.

تم اتخاذ قرارات خلال المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية للعام 2023 تقضي بتوسيع السعة والتغطية اللتين تتيحهما الاتصالات المتنقلة الدولية، مما يمهد الطريق لعمليات نشر الجيل الخامس في المستقبل، وذلك مع الحفاظ على فرص التقنيات غير المرخصة في النطاق 6 جيجا هرتز.

 وستساعد هذه القرارات في تمكين نمو حلول الاتصال المرخصة وغير المرخصة وتعزيز النظام البيئي للتطبيقات والخدمات المبتكرة التي ستدفع النمو الاقتصادي قدما لسنوات. وتعد الشركات الأمريكية رائدة في تطوير تكنولوجيا الواي فاي، ومع إبقاء النطاق 6 جيجا هرتز مفتوحا أمام عمليات النشر غير المرخصة بدون المزيد من الدراسات، ستتمكن الدول من اتخاذ قرارات فورية تتيح هذا الطيف لنشر الجيل التالي من الواي فاي. وقد اتخذ المؤتمر أيضا خطوات لزيادة تنسيق الطيف المتاح لشبكات الجيل الخامس في الأمريكيتين في النطاقين 3,3-3,4 جيجا هرتز و3,6-3,8 جيجا هرتز، مما ينشئ 500 ميجا هرتز من طيف النطاق العريض المتنقل عبر المنطقة بأكملها ويوفر الحماية اللازمة من التداخل لوكالاتنا الفيدرالية التي تستخدم هي الأخرى بعضا من هذا الطيف.

واتفق المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية للعام 2023 أيضا على توزيعات جديدة للطيف للأنظمة الساتلية المستقرة وغير المستقرة بالنسبة إلى الأرض، بما في ذلك من خلال الوصلات بين الأقمار الصناعية وإجراءات تنظيمية محدثة لدعم زيادة نشر كوكبات الأنظمة غير المستقرة بالنسبة إلى الأرض والتي تقود التوصيلية في أكثر المناطق النائية وتضمن حماية الأنظمة الساتلية المستقرة بالنسبة إلى الأرض والأنظمة المحمولة الأرضية التي يعتمد عليها الملايين حول العالم. وستساعد القرارات التي تم التوصل إليها في ما يتعلق بعلوم الفضاء في معالجة التأثيرات والتخفيف المحتمل لأزمة المناخ من خلال المخصصات الجديدة والأحكام التنظيمية التي تمكن الخدمات الساتلية لاستكشاف الأرض من استكشاف القمم الجليدية القطبية ودعم فهم أكبر للبيئة الفضائية.

وتوصل المؤتمر إلى توافق في الآراء بشأن جدول أعمال المؤتمر القادم المزعم عقده في العام 2027. وستغطي الدراسات على مدى السنوات الأربع المقبلة مجموعة من التقنيات والخدمات الجديدة، بما في ذلك تحديد طيف جديد لاتصالات الجيل الخامس واتصالات الجيل السادس المستقبلية، وتمهيد الطريق للاتصالات المستقبلية على سطح القمر، ومراجعة اللوائح الخاصة باتصالات الطيران، وتمكين النمو الإضافي لقطاع الأقمار الصناعية، بما في ذلك الاتصالات المباشرة للأجهزة المحمولة الاستهلاكية. وسينظر المؤتمر القادم أيضا في اتخاذ إجراءات تواصل تعزيز البحث العلمي في مجال الطقس الفضائي والتخفيف من آثار تغير المناخ.

يعقد الاتحاد الدولي للاتصالات المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية كل أربع سنوات بغرض تحديث لوائح الراديو الدولية، والتي هي عبارة عن صك بمستوى المعاهدة يحكم تنسيق طيف الترددات الراديوية والموارد المدارية الساتلية واستخدامها. وقد ضم الوفد الأمريكي نحو 200 مشارك مع ممثلين عن وزارة التجارة ووزارة الدفاع وهيئة الاتصالات الفيدرالية والإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) وإدارة الطيران الفيدرالية ووزارة الطاقة ومؤسسة العلوم الوطنية ومكتب سياسات العلوم والتكنولوجيا وقطاعي الاتصالات والتكنولوجيا في الولايات المتحدة.

يرجى التواصل مع ميليسا ديلبر عبر البريد الإلكتروني CDP-Press@state.gov للاطلاع على المزيد من التفاصيل وعلى المواد الصحفية.


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/u-s-department-of-state-leads-successful-u-s-delegation-to-world-radiocommunication-conference-in-dubai/#:~:text=The%20U.S.%20delegation%20to%20the,critical%20resource%20of%20radiofrequency%20spectrum.

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future