وزارة الخزانة الأمريكية
بيانات صحفية
31 كانون الثاني/يناير 2024

واشنطن – قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (أوفاك) التابع لوزارة الخزانة اليوم بفرض عقوبات على ثلاثة كيانات وفرد واحد متمركزين في لبنان وتركيا لتوفيرهم دعما ماليا حاسما لشبكة مالية خاصة بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وحزب الله. لقد ولدت هذه الكيانات إيرادات بقيمة مئات ملايين الدولارات من خلال بيع السلع الإيرانية، بما في ذلك للحكومة السورية. وتوفر مبيعات السلع هذه مصدرا رئيسيا لتمويل الأنشطة الإرهابية المتواصلة التي يقوم بها فيلق القدس وحزب الله ولدعم المنظمات الإرهابية الأخرى في مختلف أنحاء المنطقة.

وصرح وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية براين إ. نيلسون قائلا: “يشدد الإجراء الذي يتم اتخاذه اليوم على عزمنا منع فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والجماعات الإرهابية الوكيلة من استغلال النظام التجاري الدولي لتمويل أنشطتها المزعزعة للاستقرار. وستواصل الولايات المتحدة اتخاذ الإجراءات الرامية إلى الكشف عن هذه المخططات غير المشروعة وتعطيلها”.

الواجهات المالية الخاصة بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وحزب الله

تقوم شركة “ميرا إحراقات إيثالات بيترول (ميرا)” (Mira Ihracat Ithalat Petrol (Mira)) المتمركزة في تركيا بشراء السلع الإيرانية ونقلها وبيعها في الأسواق العالمية. ويشرف على أنشطة ميرا ميسر حزب الله المالي علي قصير المتمركز في إيران والذي سبق أن أدرجته الولايات المتحدة على قوائم العقوبات، وتتم مشاركة مبيعات ميرا مع حزب الله في نهاية المطاف. وقد استخدم المسؤولان الماليان في حزب الله محمد قصير ومحمد أمير الشويكي (الشويكي) – والذي سبق أن أدرجتهما الولايات المتحدة على قوائم العقوبات – شركة ميرا لممارسة أنشطة تجارية. إبراهيم طلال العوير (العوير) هو المدير التنفيذي لشركة ميرا وصاحبها، وهو معروف بكنيته إبراهيم آغا أوغلو ويعمل مع كل من محمد قصير والشويكي لإدارة أنشطة ميرا التجارية.

يتم إدراج شركة “ميرا إحراقات إيثالات بيترول” بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة، وذلك لتوفيرها المساندة المادية أو الرعاية أو الدعم المالي أو المادي أو الفني أو السلع أو الخدمات لحزب الله أو دعما له.

ويتم إدراج إبراهيم طلال العوير بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة، وذلك لامتلاكه شركة ميرا أو سيطرته عليها، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

وكان سبق أن تم إدراج علي قصير بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة في أيلول/سبتمبر 2019 وأيلول/سبتمبر 2021 على التوالي، وذلك لاتخاذه إجراءات أو الزعم باتخاذه إجراءات لصالح المسؤول السابق في فيلق القدس رستم قاسمي وحزب الله أو بالنيابة عنهما، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

وكان سبق أن تم إدراج محمد قصير بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 بتاريخ 15 أيار/مايو 2018، وذلك لاتخاذه إجراءات لصالح حزب الله أو بالنيابة عنه. وتم أيضا إدراج الشويكي بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 بتاريخ 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، وذلك لتوفيره المساندة أو الرعاية أو الدعم المالي أو المادي أو الفني أو الخدمات المالية أو الخدمات الأخرى لحزب الله وفيلق القدس أو دعما لهما.

شركة “يارا أوفشور المساهمة (يارا)” (Yara Offshore SAL (Yara)) شركة أخرى مرتبطة بحزب الله، وقد قامت بتيسير مبيعات كبيرة من السلع الإيرانية إلى النظام السوري بواسطة سفن خاضعة للعقوبات، وقد دفع النظام السوري لشركة يارا الملايين من الدولارات مقابل هذه السلع. وقد قامت شركة يارا أيضا بعمليات بالنيابة عن شركة “كونسيبتو سكرين المساهمة” (Concepto Screen S.A.L.) الواجهة لحزب الله وفيلق القدس، والتي سبق أن أدرجها مكتب أوفاك على قوائم العقوبات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة بتاريخ 25 أيار/مايو 2022 بعد أن استخدمها محمد قصير ومحمد قاسم البزال – المسؤول في الفريق المالي غير المشروع التابع لحزب الله والذي سبق أن أدرجته الولايات المتحدة على قوائم العقوبات – لتيسير عمليات تجارية تفيد كلا من فيلق القدس وحزب الله على الأرجح.

ويتم إدراج شركة “يارا أوفشور المساهمة” بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة، وذلك لتوفيرها المساندة المادية أو الرعاية أو الدعم المالي أو المادي أو الفني أو السلع أو الخدمات لحزب الله أو دعما له.

تشارك شركة “هيدرو لتأجير معدات الحفر (هيدرو)” (Hydro Company for Drilling Equipment Rental (Hydro)) المتمركزة في لبنان في تمويل فيلق القدس من خلال تيسير شحن سلع إيرانية بقيمة ملايين الدولارات إلى سوريا. وتعمل شركة هيدرو تحت إدارة مسؤولين كبار في فيلق القدس وتحافظ على روابط تجارية مع شركة “كونسيبتو سكرين المساهمة” الواجهة لحزب الله وفيلق القدس والتي سبق أن أدرجتها الولايات المتحدة على قوائم العقوبات.

ويتم إدراج شركة “هيدرو لتأجير معدات الحفر” بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة، وذلك لتوفيرها المساندة المادية أو الرعاية أو الدعم المالي أو المادي أو الفني أو السلع أو الخدمات لفيلق القدس أو دعما له.

تبعات فرض العقوبات

يتم نتيجة للإجراء الذي يتخذه مكتب أوفاك اليوم تجميد كافة الممتلكات والمصالح في الممتلكات التابعة للأشخاص أعلاه والموجودة في الولايات المتحدة أو في حيازة أشخاص أمريكيين أو تحت سيطرتهم، كما ينبغي الإبلاغ عنها إلى مكتب أوفاك. بالإضافة إلى ذلك، يتم أيضا حظر أي كيانات يمتلكها واحد أو أكثر من الأفراد المحظورين بنسبة 50 بالمئة أو أكثر أو بالاشتراك مع أشخاص محظورين، سواء كانت الملكية مباشرة أو غير مباشرة. وتحظر تنظيمات مكتب أوفاك غالبا كافة تعاملات المواطنين الأمريكيين أو التعاملات داخل الولايات المتحدة (بما في ذلك العمليات التي تمر عبر الولايات المتحدة) إذا كانت تشتمل على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات أشخاص محظورين أو مدرجين على قوائم العقوبات باستثناء ما يتم التصريح به بموجب رخصة عامة أو محددة يصدرها مكتب أوفاك.

بالإضافة إلى ذلك، يترتب على المؤسسات المالية أو غيرها من الأشخاص الذين يشاركون في عمليات أو أنشطة محددة مع الأفراد والكيانات المدرجة خطر التعرض لعقوبات أو إجراء إنفاذ. ويشتمل الحظر على تقديم أي مساهمة أو توفير أموال أو سلع أو خدمات من قبل أي شخص مدرج أو لصالحه أو بالنيابة عنه أو تلقي أي مساهمة أو توفير أموال أو سلع أو خدمات من أي شخص مماثل.

لا تنبثق قدرة العقوبات التي يفرضها مكتب أوفاك ونزاهتها من قدرة المكتب على إدراج الأشخاص وإضافتهم إلى قائمة المواطنين المدرجين بشكل خاص والأشخاص المحظورين فحسب، بل أيضا من استعداد المكتب لإزالة أشخاص عن القائمة بما يتوافق مع القانون. لا يتمثل الهدف النهائي للعقوبات بالمعاقبة، بل بإحداث تغيير إيجابي في السلوك. للاطلاع على معلومات بشأن عملية طلب الإزالة عن قائمة أوفاك، بما في ذلك قائمة المواطنين المدرجين بشكل خاص والأشخاص المحظورين، يرجى الاطلاع على الرقم 897 من أكثر الأسئلة شيوعا على صفحة أوفاك.

 وللحصول على معلومات مفصلة بشأن عملية تقديم طلب الإزالة عن قائمة العقوبات الخاصة بمكتب أوفاك، يرجى الضغط على هذا الرابط.

الرجاء الضغط هنا للاطلاع على معلومات تعريفية بالكيانات والأفراد المدرجين على قوائم العقوبات اليوم.


للاطلاع على النص الأصلي:

https://home.treasury.gov/news/press-releases/jy2065

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.

U.S. Department of State

The Lessons of 1989: Freedom and Our Future